أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - نيرمين ماجد البورنو - صمتُ الوَهْج !!!














المزيد.....

صمتُ الوَهْج !!!


نيرمين ماجد البورنو

الحوار المتمدن-العدد: 6292 - 2019 / 7 / 16 - 13:47
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


د. نيرمين ماجد البورنو
تعلم المرأة أنها البياض الذي يملأ الأرض وفصل الربيع وقطرة الغيث لأرض قاحلة ؛ وربما تعلم أكثر من ذلك ولكنها تحتاج لمن ينظر لها على أنها كذلك ؛ ولمن يمنحها أكثر وأكثر من ذلك لأنها تستحق ؛ فكونك امرأة هو شيء صعب للغاية لأنه يجب عليك أن تفكري كرجل وتتصرفي كسيدة , وتظهري كفتاة , وتعملي كرجل آلي , وتصبري كجمل ؛ لذا يجب عليك أن تتثقفي وتتعلمي وتتطوري وأن تكوني بسيطة وسعيدة فكوني امرأة نفسك , فالحياة ليست سوقا استهلاكيا للبيع والشراء أو العرض والطلب فانت أكبر من كونك ملكة جمال العالم أو عارضة أزياء تسير على حلبة عالمية ؛ أنت إنسان كوني خلقة الله ليصونه وليكرمه؛ فلا تنفصلي عن قلبك ولا عن ذاتك ولا تنكريها بل تقبليها واختبريها وعيشيها وتعلمي منها حتى لو كانت مؤلمة وفاجعة لك, فذاتك هي وطنك الحقيقي وسندك و عمودك الفقري وملجأك وسكونك ؛ فعليك أن تثبتي لنفسك أنك تتمتعين بالحلم ورجاحة العقل والحكمة فتعدين كلماتك وتنتقيها بعناية وتزينيها بميزان الذهب.
افتخري كونك أمرأه وحاربي وأصنعي مستقبلك بنفسك , فأنت أبهج شيء في الحياة لا شك أنك ستواجهين في حياتك الكثير من الناس الثرثارة الفضولية التي تستدرجك لتقدمي المعلومات وتتقرب منك لمصالحها الشخصية وعندما تنتهي مصالحهم لا يتعرفون عليك وربما ينكرون جميلك وينكرون معرفتك ؛ فكونك أمرأه لا يعني أنك بلا قيمة في المجتمع فهناك نساء تفوقن على الرجال بذكاء وحنكة ؛ رغم ما واجهته المرأة على مز الزمن الكثير من التمييز والعنصرية الا أنها أثبتت جدارتها ومكانتها في المجتمع فهي أساس المجتمع؛ لأنه إن صلحت المرأة صلح المجتمع بكامله فألف تحية لبذرة الإصلاح؛ وأعلمي ما من رجل عظيم في الحياة إلا وأجزم ان والدته أكثر عظمة منه ؛ فالمرأة كوكب يستضيء به الرجل ودونه يبيت في الظلام ؛ فأفخري كونك أمرأه؛ وأعلمي سيدتي أن المرأة الثرثارة لا يمكن أن تكون سيدة مجتمع فتألقي وأبدعي بصمت.
لقد كتب الكثير من الشعراء والأدباء والفلاسفة العظماء عبارات وكلمات وأقوال في المرأة لعلمهم ويقينهم بدورها الهام والأساسي في المجتمع والحياة أيضا؛ فهي الأم والأبنة والاخت والمعلمة والمربية والعالمة التي تنشئ الاجيال؛ وقد قال أحد الفلاسفة ان إصلاح المجتمع كله يبدأ من إصلاح المرأة، ولقد منح الدين الاسلامي المرأة جميع حقوقها وحفظ لها مكانة قيمة في المجتمع ؛ يقول شكسبير : "إننا دائماً بانتظار المرأة التي تحمل لنا الحب والسعادة"، وهي في موقع القلب من الجسد، وهي نبض العواطف في حياتنا؛ وقال الأديب الفرنسي جان جاك روسو : إن الرجال من صنع المرأة، فإذا أردتم رجالاً عظاماً أفاضل، فعلموا المرأة ما هي عظمة النفس وما هي الفضيلة، أما الأديب الأسباني سرفانتس فقال : لا توجد جوهرة في العالم أكثر من امرأة تنزه نفسها عما يعاب وتصون عرضها من الدنس صيانة لا يقع للريبة عليها ظل.
واعلمي أن المرأة المقهورة الفاقدة للبوصلة والتي تعيش بلا هدف وبلا مبدأ هي امرأة لا تنجب سوى أطفال مقهورين ؛ فكيف تحيا بكرامة وعزة واباء وتتنفس هواء تنتعش فيه أجواء الراحة والسكينة والأمان وهي فاقدة للأمن والأمان ؛ وكيف لتلك الأم أن تربي أبناء على القوة والصلابة وهى هشة مقهورة مكبوتة ومحبطة تخجل من كونها أنثي, فأعلمي أنك لست بعار على أحد ولست كماله عدد كما ذكر ويذكر في مجتمعاتنا العربية؛ فانطلقي في عالمك بحكمة وبحق لتكوني المرأة التي تحارب بقوة وعزة وكرامة وافرحي بدورك المميز ؛ فأنت واحة جميلة ينبغي لها أن تكون كذلك، وأنت الأمل الذي تزدهر حوله أزاهير الحياة ليستمر الكون بقدرة خالقه؛ وكوني عظيمة بعين نفسك قوية مثابرة مثقفة ناضجة لا عنيدة ولا مغرورة ولا متعجرفة ولا جاهلة فقط كوني إنسانة و أنثي وكفي ؛ ولا توفري جهدا في سبيل تعزيز جمال شخصيتك وقوة حضورك وثقفي نفسك وكوني أنت كوني ذاتك فعندما تريدين أن تشعري بقيمتك كفرد أنظري الى الأرض من فوق الأفق؛ واعلمي أن أفكارك هي من تصنع ذاتك فارتق ؛ وكوني قوية في هذه الحياة فالحياة هبة من الله, وأعلمي أنك لم تخلقي لتكوني ضعيفة بل خلقت لتكوني الأساس ولا يمكن للأساس أن يضعف والا سينهدم البناء بأكمله؛ فبحق ذاتك كوني عزيزة النفس مميزة فقط كوني أقوى مما أنت عليه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أينما زرعك الله ... أزهر !!!
- الرّمَقُ الأَخيْر !!!
- السلام الذهني !!!
- كن محسناً وإن لم تلقى إحساناً !!!
- السند الوحيد !!!
- أشباهك الأربعون
- شماعة -الدنيا تغيرت- !!!
- كبرت وتعلمت !!!


المزيد.....




- مصر.. مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة يفتتح دورته الخامسة ...
- جارية في مدينة القيصر-قصة قصيرة-
- طبب ذاتك..
- مبدعات على طريق التميز
- هواية النساء المفضلة.. الاحتفاظ بالأواني والكريستال لتزيين ا ...
- مميزات وعيوب المزلقات الحميمية المختلفة
- حرق شقيقته حيّة في الأردن لينتقم من عائلته!
- مصر- اغتصاب الزوجة يخرج من العتمة إلى الفضاء العام
- هيلاري كلينتون لمنتدى قطر الاقتصادي: كوفيد-19 أظهر أسوأ ما ف ...
- تشكيكات في بيان منسوب للشيخة «لطيفة» حول استطاعتها السفر إلى ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - نيرمين ماجد البورنو - صمتُ الوَهْج !!!