أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مالوم ابو رغيف - 4 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 1















المزيد.....

4 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 1


مالوم ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 6227 - 2019 / 5 / 12 - 03:49
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لقد اثرت الحضارة السومرية كثيرا على الحضارات السامية لوادي الرافدين التي اتتت بعدها مثل بابل واشور وهذا التأثير انعكس واضحا على اساطيرها وعلى اشكال عباداتها. ومثلما ارتبط الدين الفرعوني بعلاقة وثيقة بالطبيعة فكانت الشمس Atun هي مركز الالهة، افردت حضارة وادي الرافدين مكانا مهما للشمش( الشمس) واضفت عليها سمات وميزات اخرى .
كذلك كانت الالهة الاكثر اهمية مرتبطة ايضا بمدنها، وكلما تعاظم دول المدينة تعاظم دور الاله الذي تقدسه واتسع نفوذه واهميته في كل البلاد.
في الحضارة الرافدينية ترتبط الالهه برباط وثيق مع النجوم التي تلعب دورا مهما في تصورات البابليين والآشوريين.
لقد كان الاعتقاد بالنجوم مبنيا على وجود نظام فلكي يكمل فيه السماء والارض احدهما الاخر دون نشوء تعارض بينهما، فالسماء هي الصورة البدائية والارض هي الصورة المستنسخة عنها، فما يحدث على سطح الارض تجد فكرته في السماء، اي صورته الاولى التي تشكل ضرورة حدوثه، من ناحية اخرى، كل ما يحدث في السماء تكون له تأثيرات على ما هو قد كان وما قد يكون على الارض. وبالطبع هذا هو اساس ما يسمى بالتنجيم وقراءة الطالع الذي برع فيه العبرانيون واستنسخه المسلمون منهم، كما انها الفكرة الاولى للقضاء والقدر، حيث ما يحدث في السماء لا يمكن تفاديه على الارض.
لقد كان واجب الكهنة هو البحث في اغوارعلاقة الارتباط العميقة ما بين الحياة السماوية وما بين الحياة الارضية وتوجيه الناس بما يترتب عليها. ومن هنا نشأ علم الفلك وعلم التنجيم في بابل.
وكما هو الحال في الاديان المعروفة اليوم، ليس لحياة الانسان من معنى سوى خدمة الالهة وتقديسها والمحافظة على النظام الذي اختارته لصلاح العالم من خلال اطاعة واتباع قوانينها وآوامرها.
لقد كان البابليون والاشوريون يشعرون بعظم الخطيئة التي لا تجلب لهم سوى العواقب الوخيمة والفال السيء اذا لم يطعوا الالهة او عند عدم اداء واجبات تقديسها وتنفيذ اوامرها، ويلجأ الناس الى نواعي النواح واغاني الندم والتوبة لطلب المغفرة من الالهة، وهذا ما نجده في جنوب العراق وكان الزمن لم يتغير، فمازالت النساء تنشد النواعي( الاغاني الحزينة وتنذر الى الله ليعافي مريضها ويشفيه او يزرقها او ينتقم من الذي ظلمها، ومازال رجال الدين في الجنوب ينشدون الادعية التي تحتوي على كم كبير من عبارات الخضوع ولوم النفس على عصيانها الى درجة التحقير.
من اهم الامور التي وقف عندها البابليون والاشوريون وحُظيت عندهم باهمية كبيرة هي تلك التي نجد اجوبتها وحلولها في الاساطير مثل:
اصل الكون واصل نظامه
العمل على توجيه حياة الانسان بما ينسجم مع الترتيب والنظام الالهي من خلال الخنوع والخضوع الكامل للالهة ولرغباتها.
السعي للحصول على الحياة الابدية والخلود.
يمكن القول ان الكتب المقدسة للاديان الثلاثة، استمدت اغلب اساطيرها وحكاياتها من اساطير حضارة وادي الرافدين:
فالاله البابلي مردوخ خلق العالم وخلق الانسان واسس النظام الذي وفقه يسير الكون.
اسطورة الطوفان التي لا تختلف كثيرا عن الاسطورة التوراتية، اذ ان الاله مردوخ يكافي اوتنابشتم على خوفه من الاله وخضوعه وخنوعه له بانقاذه من المصير الوخيم الذي سيلاقيه الخطاة والعاصون ، ثم يمنحه الخلود ويرفعه ليعيش بين الالهة.
ولعل اسطورة گلگامش من اهم اساطير حضارة وادي الرافدين وهي تصف رغبة وارادة وطموح الانسان في التغلب على الموت الى ان يصل في بحثه الى الحقيقة المرة باستحالة الخلود وعبث المحاولة.
نشير ايضا الى ان قصة الخلق في حضارة وادي الرافدين وان تشابهت بالفكرة الى ان اسم الاله الخالق يختلف بين مملكة واخرى كما هو الحال في الاديان الثلاث الآن، ففي سومر يكون انليل هو الخالق بينما في بابل الخالق هو مردوخ.
"الأينوما إيليش " Enuma Elish او الالواح السبعة لاسطورة الخلق الاي وجدت في مكتبة اشوربنبال في مدينة نينوى: وتعتبر اسطورة الخلق ونشوء الالهة الرافدينية من اقدم ان لم نقل الاقدم في العالم. لاحظ التقارب بين كلمة اينوما البابلية وبين كلمة اينما العربية وكذلك التقارب بين الاعالي وبين ايليش او عليش.
ينبغي الاشارة الى انه لحد القرن التاسع عشر كان يُعتقد بان الكتاب المقدس الـ Bible هو اقدم كتاب في العالم وان رواياته اصيلة غير منقولة، لكن بعد اكتشاف الاثار في وادي الرافدين وجدوا ان هناك تطابقا في الاساطير والحكايات التي نُقشت على الالواح الطينية السومرية والبابلية والاشورية وبين ما جاء بين دفتي الـ Bible.

اسطور الخلق البابلية
لم تكن هناك سماء ولا ارض بعد، وحدها كانت اولى المياه.
كان الماء العذب ابسو (Apsu )
وكانت المياه المالحة تيامات (Tiamat )
كانا ممتزجان ببعضيهما ويحملان فيهما مومو(Mummu ) النموذج الاصل للكينونة.( ربما هي الروح)
حيث نشأ لاحــمو (Lah-mu ) و لاحا- مو (Laha-mu )
حصلا على اسميهما وكانا اول الالهة
بعدهما نشأت السماء آنشار(Anshar ) وتكونت الارض كيشار(Kishar )
ومن انشار خرج آنو(Anu ) اله السماء الكبير.
آنو Anu أنجب الاله آيا (Ea)
الذي تفوق بالحكمة على جميع الالهة وفاق بالقوة على جده انشار
وبعده نشأ الاله انليل رب العالم المأهول.
الالهة ارادت اخضاع آبسو ِApsu
لذلك استشار ابسو Apsu موموMummu
ثم كليهما ذهبا الى تيامات Tiamat يترجاها ان تقف معهم ضد ابناءها الألهة.
وقفت الالهة تيامات مع مومو وأبسو وصمموا على افناء الالهة الابناء.
لكن الاله آياEa المطلع والعارف بكل شي
تكلم بمقولات السحر فنام ابسو فاسرع اليه وذبحه
ثم انجب الاله آيا Ea من عروسته لحامو Laha-mu
بطل الالهة الاله العظيم مردوخ الذي كان له اربع عيون واربع اذان
حتى يرى ويسمع كل شيء (السميع البصير)
كلامه مثل ضوء النار المتوهجة
وفاقت هيئته رفعة وسموا على جميع الالهة
انه اله الشمس
اله الربيع
قاهر الظلام.

المياه المالحة تيامات طلبت من بعلها الاله كنجوو kingu الانتقام لها
( وهو ايضا ابنها لكنها تزوجته بعد موت أبسوApsu )
جمعت جحافلها
احد عشر وحشا مفزعا اعدتهم للقتال واعطت القيادة لبعلها الاله كنجوو
قاد الاله آيا Ea الالهة ضد هذه الوحوش المفزعة
ودار صراع ضاري، ولم يكن فيه ايا الاقوى فضعفت الالهة وخسروت
ولم يطع الاله أيا Ea امر الاله انشار Anshar عندما امره بمواصلة الصراع مرة اخرى.
لذلك امر الاله انشار Anshar ابنه الاله انو Anu بقيادة الالهة ضد جيش الالهة تيامات الرهيب.
ولكن عندما رأى آنو حشد الأعداء في الصحراء ، اصابه الرعب وقفل راجعا الى ابيه انشار طالبا اعفاءه من مهمة الصراع.
اصبحت الالهة بدون قيادة فذهبت مرة اخرى الى الاله أيا Ea راجية ان يقنع ابنه مردوخ بتولي الصراع.
كان مردوخ مستعدا فتقدم امام الاله انشار وتكلم:
قبل ان تنهي كلامك ساكون قد بدأت الصراع، كيف لنا ان نخاف من تيامات وهي ليس الا انثى!!
فتكلم انشار
بالتأكيد، فاذهب الى تيامات وخفف من غضبها وحاول تهدأتها واقنعها بالسلام.
لكن الاله مردوخ طلب مقابل الانتصار ثمنا كبيرا:
طلب بان الالهة التي تجتمع سنويا في قاعة تحديد المصير عليها اتخاذ قرار بان تكون كرامته هي الاعلى على كرامة جميع الالهة حتى يقدس كلمته وعبادته من هو في السماء ومن هوعلى الارض، الهة وبشر.
لم يكن للاله انشار Anshar ان يستجب لطلب مردوخ فدعى جميع الاله الى قاعة تحديد الممصير وامر باعداد وليمة كبيرة ..
سنواصل الحديث في الحلقة القادمة







#مالوم_ابو_رغيف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 3 الهة وشياطين: اسطورة ايزيس واوزيرس 2
- 2 آلهة وشياطين: الالهة المصرية 1
- الوعي العمالي وتأثيرات التدين
- 1 آلهة وشياطين
- نيوزلاند: الدين والعنصرية
- المرأة انسان وليست وظيفة جنسية
- تصنيم الاله
- صاحبة المنزل
- ثلاثة وجوه للتدين: مسلم، اسلامي ومتأسلم
- العراق: فساد العملية السياسية
- مقتدى الصدر ومحوري الشر السعودية وايران
- طبقة الكادحين: ضرورة الوعي الطبقي
- الانتخابات العراقية: تغيير قوانين ام تغيير وجوه
- الديمقراطية في الدولة غير المتجانسة طائفيا وقوميا
- الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات
- العراق: احلام والوان
- الشريعة الاسلامية والدولة المدنية
- لا لطيفنة العائلة العراقية
- الاستفتاء الكوردستاني
- استقلال كوردستان والآراء المضادة


المزيد.....




- رئيسة الحكومة الفنلندية سانا مارين تعترف بأن أوروبا ستعاني ب ...
- هل تنطبق عليك مواصفات وظيفة الأحلام في نيويورك؟
- إحراق منزل نائب أردني في عجلون
- وسائل إعلام تكشف حقائق صادمة عن تحول البريطانيين إلى طعام ال ...
- وكالة: تغييرات تشمل ضباطا كبارا في وزارتي الدفاع والداخلية ا ...
- لمناسبة زيارة السيسي.. أكبر مائدة إطعام لأهالي قرية مصرية (ص ...
- بايدن لولي العهد البريطاني: أين معطفك؟
- الاتحاد الأوروبي يدعو للتحقيق في استخدام إسرائيل للقوة الممي ...
- لندن: -الناتو- لا يلمس استعداد بوتين للتفاوض حول أوكرانيا
- اتفاق إطاري ينهي الأزمة السودانية


المزيد.....

- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مالوم ابو رغيف - 4 الهة وشياطين: الاساطير البابلية والاشورية 1