أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فراس حاتم - نظرة على الاستثمارات الالمانية في العراق














المزيد.....

نظرة على الاستثمارات الالمانية في العراق


فراس حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6225 - 2019 / 5 / 10 - 13:46
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


نظرة على الاستثمارات الالمانية في العراق
كتابة :فراس حاتم
تاريخ :05/10/2019
--------------------------------------------------
ان قلنا عملاق فيجب ان نتذكر المانيا هي المرادف لهذه الكلمة لما لها من اهمية كل المجالات حيث ان التجربة الالمانية و المانيا بالعموم دوما هي نموذجي المفضل في التقدم العلمي و الاقتصادي و السياسي و الاكثر من هذا اعجابي بهذا الشعب الجبار في اعادة اعمار بلاده و تجقيق المعجزة الالمانية في غضون عشرة سنوات .كم احب الحديث عن هذه البلاد العظيمة بماضيها و حاضرها و مستقبلها و كم احب قادتها و موسقييها و ادبائها و فكرها هكذا هي المانيا في قلبي حبيبة و في عقلي مصدر الهام لكفاح ممزوج بعظمة ابتكار .في السنوات الاخيرة كانت المانيا طموحة للدخول الى السوق العراق و تحديدا من خلال قطاع الطاقة المتمثل بعملاقة الطاقة الالمانية شركة سيمنس من خلال ابرام الاتفاق بين رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي و المستشارة الالمانية انجيلا ميركل من اجل تحسين الطاقة الكهربائية .نعم هذا جيد لكن بعيد سماعي الخبر سالت نفسي المانيا بلد يجني من براءات الاختراع وحدها 500 مليار يورو ,المانيا لها ضوابط في الاستثمار من خلال قوانين تحفظ حقوق المستثمر و المستهلك في ان واحد و مصارف معروفة بشفافيتها و كفاءتها على مستوى المانيا و اوربا و العالم اجمع و نظام قضائي يتضمن محاكم تجارية متخصصة في القضايا التجارية غير عن البنية التحتية العملاقىة المتعددة المجالات .هنا راودني الشك بسؤال كيف للمستثمر الالماني و تحديدا شركة سيمنس ان تستثمر في بلد معروف ان الذي يحكمه من افسد ما يكون ؟ غير عن هذا نظام تسيطر عليه الميليشيات في كل المجالات بالرغم من كل ما شرحه الاعلام الالماني من خلال قناة دويتشه فيله DW العربية .فمثلا حفر و مد الكيبلات الكهربائية يكون تحت الارض يحتاج الى خمس سنوات قبل الانشاء غير باي مصارف يتم تحويلها و الجميع يعرف تبعية هذه المصارف لمن ؟؟!! غير عن هذا قوانين الاستثمار لا توجد لانه لاتوجد خطط للتنمية بل توجد خطط سرقة على المدى البعيد .و الاكثر من هذا قبل البدء بالاتفاق كان يجب على الدولة الالمانية تدريس رئيس الوزراء الضيف على المانيا ان الاحزاب في المانيا كانت تقوم بجمع الممتلكات المفقودة بعد الحرب العالمية الثانية و اعادتها الى الدولة الالمانية و كذلك الاحزاب التي نشات لاحقا اعادت الممتلكات للمواطنين من المانيا الشرقية بعد الوحدة و ليس تشكيل ميليشيات و سرقة الممتلكات من قبل الاحزاب .و ايضا تدريس كيف لهذه الاحزاب ابقت ابوابها امام المجتمع الالماني الذي انتخبها و الذي لهذا الشعب فضل غليها حين نهض في اليوم التالي من الحرب و كله حماس من اجل اعادة بناء بلده من خلال جمع الانقاض في الشوارع و اعادة بناءها لان الناس قالوا في وقتها خسرنا بلادنا لكن لن نخسر انفسنا .و نصيحة اخرى من المانيا لنا نقل التجربة الالمانية في ظل وجود انتهازيين فشل لهذه التجربة مالم يكون في العراق قيادة تؤمن بتغيير حقيقي من خلال سن دستور و ارساء دولة المؤسسات و ليس العصابات لاني لست ضد ان تكون هناك في العراق استثمارات عملاقة لكن ضد تكريم السارق على جرائمه و احراج العراق امام المجتمع الدولي من خلال سرقة المستثمرين بدل من فتح السوق بحرية من خلال قوانين منفتحة .نعم اقول بشدة لايصال الكهرباء و علاج ازمتها المزمنة في البلاد لكن بوجود هكذا رؤوس في الوقت الذي تتفق مع الشركات الكبرى ذات الوقت تعرقله من اجل سرقة المستثمر و دون حل المشكلة و ابقائها معاناة للبلاد و العباد و اللبيب من الاشارة يفهم .هنا نقول هل يمكن البناء و الاعمار وسط الفوضى و السرقات و غياب القانون ؟!!!
تحياتي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- افاق في نجاح نظام التعليم في فنلندا
- الثورة الثقافية في الصين
- الجزائر قصة الامس و اليوم و غدا
- قيمة البلاد هي حماية ارواح العباد
- دور صناعة السينما في بناء المجتمع
- عبقرية اديناور في بناء المانيا الجديدة
- التنمية و السلام في افريقيا
- دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية
- تاملات في مستقبل باكستان الجديدة
- الوصايا العشر التعليمية للشرق الاوسط
- تاثير اصلاحات الملك اورنمو على ازدهار المملكة السومرية الحدي ...
- اسباب الانهيار الامني في الموصل


المزيد.....




- مستشار السيسي يكشف آخر تطورات الحالة الصحية لـ -سمير غانم-
- إلهان عمر: التأخير الأمريكي في دعم وقف إطلاق النار أدى إلى ...
- السلطات الإسبانية: نحو 5 آلاف مغربي دخلوا سبتة بصورة غير شرع ...
- نتنياهو يؤكد لبايدن عزمه -استكمال الهدف- و-إعادة الأمن- لإسر ...
- بايدن وزوجته يكشفان عن حجم مداخيلهما
- إعلام إسرائيلي: حزب الله حفر شبكة أنفاق طولها مئات الكيلومتر ...
- لجنة فلسطينية: إسرائيل لا تسمح بإدخال وقود لمحطة توليد الكهر ...
- أردوغان: يدا الرئيس الاميركي ملطختان بالدماء لدعمه إسرائيل
- جدد مقاطعته للانتخابات .. حزب سوري معارض: لا علاقة لنا بالمر ...
- أردوغان يعلن -تحييد- قيادي بارز في الوحدات الكردية السورية د ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - فراس حاتم - نظرة على الاستثمارات الالمانية في العراق