أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فراس حاتم - افاق في نجاح نظام التعليم في فنلندا














المزيد.....

افاق في نجاح نظام التعليم في فنلندا


فراس حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6217 - 2019 / 5 / 1 - 13:21
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


عندما نقرا و نطلع على قصص نجاح الدول ,الافراد و المجتمعات لا نبحث عن ما تملك من موارد طبيعية بل نسال عن مالها من موارد بشرية خلاقة تمتلك مخزون ثقافي و نظام تعليمي يشمل جميع افراد مجتمعها و قوانين قادرة على توظيف الطاقة البشرية في سبيل تطوير البلاد سياسيا ,اقتصاديا ,اجتماعيا و ثقافيا من اجل خلق اجيال جديدة بريق عيناها فيه صورة التقدم و العمود الفقري لهذا التقدم ليس النفط و الغاز او الذهب و الماس بل التعليم لان التعليم هو مقياس تقدم الدول و رفاهية شعوبها .ومن هذه الدول التي حققت تجربة هائلة في نظام التعليم هي فنلندا التي تعتبير تجربة رائدة مختلفة و اصبحت مستقطبة من قبل دول متقدمة مثل الولايات المتحدة الامريكية ,كوريا ,المانيا ,اليابان و كندا و غيرها من الدول المتقدمة. لما يعطي هذا النظام مزيج من حرية و قانون فمثلا الحرية هي ان لا يشعر الطالب انه في سجن محاط باسوار بل يشعر انه في بيته ,عدم ارهاق الطالب بالواجبات المدرسية ,عدم جعل الامتحان و ليلة الامتحان ليلة رعب لان هذا يضعف انتاجية الطالب و جعل مستواه الاكاديمي يتراجع من خلال الملل من الامتحانات و الواجبات المدرسية لا بل تقوية مهارة الطالب على الابداع و نقد المعلومة التي يدرسها من اجل ان يندفع في فهم المعلومة بعيدا عن الحفظ و التلقين لان اسلوب الحفظ و التلقين و اجبار الطالب على الحفظ هو اسلوب خاطيئ و عواقبه المستقبلية خاطئة على اعتبار ربط قطاع التعليم بسوق العمل لذلك حين ما تجعل سوق العمل متاكفئة للجميع يجب علينا اصلاح نظام التعليم و جعله نظام اسهل ,ملزم و مجاني للجميع من دون استثناء فئوي او قومي بل يكون التعليم للجميع انطلاقا من الشعار "كل تلميذ مهم "فهذا يعني ان كل تلميذ مهما ان كان في اي مدينة , عمر ,قومية ,دين , و من ذوي الاحتياجات الخاصة ام لا الكل مرحب به من دون عوائق او حواجز بل التعليم يقدم تمويل حكومي ,تجهيز مستلزمات الطلاب مجانا ,و الزامي للكل ووفقا لهذا الامر زادت نسب التعليم ,قلت نسب الهروب من الحصص لدرجة الندرة ,انعدمت حالات الغش بين الطلاب و هل هذا خيال ام واقع نعم ؟ واقع و لماذا لان الحصص الدراسية لا تزيد عن اربع حصص دراسية في اليوم و بعدها ينتهي اليوم الدراسي و يتفرغ المدرس الى التحضير و التقيم اليومي من اجل اعداد يوم دراسي ممتع للطلاب و الجدير بالذكر ان يكون المدرس من الحاصلين على تحصيل الماجستير قبل تعيينه في المدرسة او الجامعة من اجل يتفهم الطالب .ايضا من ناحية ثانية قوة العلاقة بين المدرس و الطالب اساس نجاح التجربة التعليمية فمثلا لا يوجد رسوب و نجاح بل تم استبداله باسلوب اخر يجب ان يفهم المدرس طاقة كل طالب على جانب من اجل ان يرشده في تقوية مستواه حسب قدراته و ليس فوق طاقته من اجل ان يشعر الطالب باهمية التعليم من خلال حبه له و ليس اكراهه به من خلال التانيب و التوبيخ الذي لا يؤدي الا الى نتائج عكسية .ايضا تشجيع الطالب على تنمية مستوى الطالب الثقافي من خلال تفجير طاقته المعرفية قد يؤدي الى زيادة قدرته المعرفية و عدم ارهاقه بالواجبات المدرسية و الامتحانات الثقيلة بل يتم استثمار وقته خارج المدرسة بالقراءة ,الرياضة و الموسيقى و عدم منعه من اللعب و اخذ حريته بشكل افضل مما يؤدي الى جعل تجربة التعليم ممتعة وجعل الاجيال تعرف ماذا تريد و تحب ما تفعل و ليس الجبر و الاكراه . ايضا ان ذوي الاحتياجات الخاصة لهم مستقبل ضمن نظام التعليم الفنلندي فهم يتعلمون مع بقية المجتمعات من دون ادني تمييز بينهم و بين بقية الطلاب فالامر الذي يؤدي الى حماسهم في مواصلة التعليم لانهم يشعرون بانهم مع بقية الناس من دون عزلهم عنهم و اعطائهم مع ذلك عناية و رعاية اكثر من الطلاب الاخرين و جعلهم يعيشون بالفة مع الاخرين .ايضا ان في كل منطقة من فنلندا يوجد مدرسة و جامعة و مؤسسة تعليمية مثلها مثل الموجودة في هلسنكي العاصمة من حيث التجهيز التكنولوجي و التربوي و الكادر التعليمي و يتم من خلالها مراعاة الخلفية الثقافية و الدينية و اللغوية للطلاب حتى و ان كانت اللغات الفنلندية ,السويدية و الروسية هي اللغات الرئيسية في فنلندا فقط من اجل ان يكون تكافؤ في فرص التعليم للجميع .و بالتالي الكلام عن التجربة الفنلندية يحتاج الى كتب و مجلدات لكن حين نرى ان السبب في طفرة فنلندا المجاور لروسيا وكان في حقبة ما جزءا منها و السويد و المطل على بحر البلطيق من بلد فقيرليس لانه ثلجي او لم يدخل حرب منذ مئتين عام هو و السويد لكن طبيعة هذا البلد يعتمد على الصيد البحري وصناعة السفن و الخشب و الغابات ثم الصناعات و منها اهم صناعة اتصالات هي نوكيا و التي الكل يعرفها من خلال الهواتف و منظومات الاتصالات غير عن الجو الثلجي الغير مشجع لكن سبب الطفرة و التقدم هو كيفية تثقيف و تعليم الفرد و المجتمع من اجل دولة مزدهرة ينعم فيها بسعادة و تكافؤ فرص عمل تشعره باهميته كمواطن وحجر اساس في بناء البلاد هنا هو سر الرفاه الاجتماعي فيها الذي اساسه حياة الانسان و حقوقه فلنتخيل لو اخذنا درسأ من هذه التجربة في دولنا العربية كيف سنكون من خلال جعل بوابة التعليم و الثقافة هي اساس الانفتاح و ليس القمع و الاكراه و الفساد ؟!
تحياتي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثورة الثقافية في الصين
- الجزائر قصة الامس و اليوم و غدا
- قيمة البلاد هي حماية ارواح العباد
- دور صناعة السينما في بناء المجتمع
- عبقرية اديناور في بناء المانيا الجديدة
- التنمية و السلام في افريقيا
- دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية
- تاملات في مستقبل باكستان الجديدة
- الوصايا العشر التعليمية للشرق الاوسط
- تاثير اصلاحات الملك اورنمو على ازدهار المملكة السومرية الحدي ...
- اسباب الانهيار الامني في الموصل


المزيد.....




- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- بكين تأسف لـ-عرقلة- واشنطن إصدار بيان مجلس الأمن الخاص بالنز ...
- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- -أسوشيتد برس- تطالب بفتح تحقيق في غارة إسرائيلية استهدفت مبن ...
- مصدر يكشف لـRT الأسماء المطروحة لمنصب وزير الصحة العراقي
- الجزائر: على مجلس الأمن الدولي أن يتخذ موقفا حازما لإنهاء ال ...
- سياسية فرنسية يمينية: معادو السامية -موجودون- في حزب مارين ل ...
- بالصور: الهجمات على غزة ومحارق الجثث في الهند


المزيد.....

- التوثيق فى البحث العلمى / سامح سعيد عبد العزيز شادى
- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - فراس حاتم - افاق في نجاح نظام التعليم في فنلندا