أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - فراس حاتم - قيمة البلاد هي حماية ارواح العباد














المزيد.....

قيمة البلاد هي حماية ارواح العباد


فراس حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6180 - 2019 / 3 / 22 - 10:46
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


طبعا قبل كل شي التعازيو الصبر و السلوان لعائلات الشهداء الابرياء في جريمة نيوزيلندا ,حادث تحطم الطائرة في اثيوبيا , جادث القطار في مصر , غي عن غرق قوارب الهجرة الغير الشرعية الى اوربا و غالبيتها يتم انقاذها من قبل خفر السواحل الايطالى , اليوناني و الالماني و الفرنسي و يتم تقديم لهم الخدمات الانسانية لانهم في النهاية بشر و الختام غرق العبارة في الموصل.انها حوادث مؤلمة و كما يقال تعددت الاسباب و الموت واحد لان الموت لا يعرف صغير و كبير و لا قومية و لا دين يعرف ساعة حدوثه لا يمكن توقفها .لكن قبل خمس سنوات من الان حدثت كارثة غرق في كوريا الجنوبية و اسفرت عن مقتل 300 انسان ة اغلبهم من الطلاب لكن هنا رئيسة كوريا حملت رئيسة كوريا الجنوبية، بارك جيون هيه نفسها المسئولية النهائية عن حادثة غرق السفينة سيوال وقدمت اعتذارا رسميا للشعب الذي يعيش في حالة من الحزن والحداد منذ أكثر من شهر.وقالت الرئيسة الكورية الجنوبية في خطاب للشعب صباح اليوم الاثنين إن المسؤولية النهائية عن سوء تعامل الحكومة مع حادثة غرق السفينة تقع على عاتقها شخصيا !!! و ليس هذا فقط تم استجواب رئيسة الدولة من القضاء و قبلها حبس 36 من البحارة الذين يقودون العبارة مع استجوابات في اعلي المستويات و قبل مغادرتها الرئاسة الي السجن قالت اسفة لكوريا و لشعبها و اغفروا لي على كل ما حصل لا و بل تم تعويض جميع الكوريين اهالي الضحايا و حكم على رئيسة كوريا 24 عاما مع الاشغال الشاقة بهذه التهمة و تهم فساد اخرى مع شركة سامسونغ العملاقة لان الرئيسة جيونا تعهدت بأن تجعل البلاد دولة جديدة من أجل تكريم أرواح ضحايا الحادث.لان حياة الانسان الكوري لا تقدر بثمن بينما حياة العباد في العراق و تخديدا الى اليوم الضحايا 100 فقط تم معرفة ان العصابات الحاكمة توعدت بالمحاسبة المتورطين فلا اعتذار لاهالي ,و لا تعويض و لا تحقيق و لا هم يحزنون لان في البلاد ارخص شي هو حياة الانسان و اغلى شي هو المال لان من العيب الاعتذار لان انا الحاكم و من بعدي يذهب بالطوفان . امن العقل تيجان الرؤوس العطماء يعتذرون للشعب و وضع نفسهم امام مسؤولية الشعب فهذا عار و نصر لاعداء.اين هي الرئيسة الكورية لو جمعنا لها اموال من اجل اطلاق سراحها و تنصيبها رئيسة للعراق لكي تكون مثل كوريا ؟ اذا لم يكن هناك محاكمة و اعتذار للجريمة هذه ع الاقل تعويض ضحايا غرق العبارة في الموصل و رد الاغتبار الى اهاليهم من دون اظهار شعارات مزيفة لا تنقص و لا تزيد .كيف لنا ان نفكر في بناء دولة و اساس الدولة احترام القانون الذي هو قيمة البلاد و اساس حماية العباد ؟ الجواب لا يوجد لان الاحساس بالمسؤولية ليس شعارات و اغاني وطنية للرقص عليها بل محاسبة اعلى سلطة في البلاد باقصى العقوبات و بالمقابل تكريم الضحايا و اهاليهم و ليس العكس بدعوى انهم خدموا العراق لا هروبهم من المسؤولية و كسر القانون و يعطيهم الحصانة من كل شي فهذا عار .فالوطنية هي احترام القانون و تحمل المسؤولية في السراء و الضراء ولا استثناء من المحاسبة مهما كان المنصب حتى يكون للبلاد قيمة بدلا من هذه المهزلة البشعة التي لن تكون الاولى و الاخيرة .لكن هذا درس على ان الانسان و ليس المال هو الهدف , القيمة و الثروة و ليس المنضب.فلترقد ارواح الضحايا بسلام و عظم الله اجر العائلات التي لا ذنب لها .
تحياتي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور صناعة السينما في بناء المجتمع
- عبقرية اديناور في بناء المانيا الجديدة
- التنمية و السلام في افريقيا
- دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية
- تاملات في مستقبل باكستان الجديدة
- الوصايا العشر التعليمية للشرق الاوسط
- تاثير اصلاحات الملك اورنمو على ازدهار المملكة السومرية الحدي ...
- اسباب الانهيار الامني في الموصل


المزيد.....




- توب 5: الأحد أكثر الأيام دموية في غزة.. ونتنياهو يرفض وقف ال ...
- الجيش الإسرائيلي: 3100 صاروخ على الأقل اُطلق من غزة اعترضنا ...
- الجيش الإسرائيلي: 3100 صاروخ على الأقل اُطلق من غزة اعترضنا ...
- قطر ومصر تبحثان -علاقات التعاون الثنائي- وتطورات الوضع الفلس ...
- الصحة الفلسطينية في غزة تعلن مقتل 197 وإصابة أكثر من 1235 في ...
- شاهد: غارة إسرائيلية تدمر مسجداً في جباليا شمال غزة
- نتنياهو: مبنى مكاتب وسائل إعلام في غزة كان -هدفا مشروعاً-
- مواقع التواصل: الجانب الآخر للصراع الإسرائيلي الفلسطيني
- غزة وإسرائيل: نتنياهو يتعهد -بمواصلة الهجمات بكامل قوتها- عل ...
- نتنياهو: مبنى مكاتب وسائل إعلام في غزة كان -هدفا مشروعاً-


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - فراس حاتم - قيمة البلاد هي حماية ارواح العباد