أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فراس حاتم - دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية














المزيد.....

دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية


فراس حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6118 - 2019 / 1 / 18 - 11:34
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية
كتابة :فراس حاتم
-------------------------------------------------------------------
شبه الجزيرة الكورية من اكثر المناطق في العالم اهمية لموقعها الجغرافي و الاستراتيجي على مدى التاريخ و هي ايضا خزان تاريخي ضخم في الديانة البوذية و التي تعد النواة لانطلاقة الديانة البوذية و دراستها و جعلها معاصرة قبل الهند ,الصين و اليابان.عانت شبه الجزيرة الكورية من الغزو الياباني عام 1910 الى 1945 في اواخر الحرب العالمية الثانية و ما ان فتئت تلك المنطقة حتى دخلت في حرب دموية تدخلت فيها قوى كبري مثل الولايات المتحدة و الصين و روسيا و هي من اوائل صفحات سجل الحرب الباردة و التي نتجت عنها تقسيم شبه الجزيرة الكورية الى شطرين الاول شمالي ذو الميول الشيوغية و الاخر جنوبي ذول الميول الراسمالية لكن مع عداء تاريخي الى ان تم فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين في عام 1999 في زيارة وصفت بالتاريخية للرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ الى بيونغ مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ ايل و الاتفاق على عهد جديد في العلاقات بين البلدين و اعادة لم شمل العائلات التي مزقتها الحرب بين البلدين .لكن و مع تسارع الاحداث و تقاطع المصالح الدولية فيها و كشف برنامج كوريا الشمالية النووي المثير للجدل هنا توترت العلاقات و اصبحت على المحك بين البلدين في ظل مناخ يعج بالاحداث و التجاذبات الاقليمية و الدولية حيث فشل المحادثات السداسية و نجاحها احيانا و تلويح بحرب احيانا اخرى لكن هذا لم يمنع الامل من الصمود من اجل السلام و الوحدة بين البلدين و بقاء نوايا السلام قوية بين البلدين من خلال مساعدات لكوريا الجنوبية التي تتمتع بمستوى معيشي عالي الى جارتها الشمالية التي يسودها الفقر المدقع و الحرمان من مقومات العيش الكريم سواء كانت انسانية ,مادية او السماح للعبور و العمل في المنطقة العازلة بحرية و تصدير المنتجات الكورية الجنوبية لهم .و ليس هذا فقط ,فكلا البلدين كانت رغبة السلام و العيش المشترك موجودة فيهم من خلال رفضهم للحرب و العودة اليها مرة اخرى و تكرار مأساة لاتحمد عقباها بل جعل الخط بين البلدين مفتوح من خلال قنوات دبلوماسية صينية ,يابانية ,روسية و امريكية لنقل وجهات النظر و الاتفاق الضمني على الحفاظ على استقرار المنطقة لكن ليس قبل ان يقوم البلدين من كلا الكوريتين للجلوس على طاولة واحدة في محادثات المنطقة العازلة و الاتقاق على استئناف العلاقات بين بعضهم البعض من دون شروط و حل الخلاقات العالقة بالحوار و التفاهم بعيدا عن التشنجات ,التهديد و الوعيد من كلا الطرف و تبادل الاتهامات بل بوضع مصلحة شبه الجزيرة الكورية اولا و اخيرا قبل اي مصلحة اخرى .الامر الذي جعل الولايات المتحدة الامريكية الى الجلوس في طاولة محادثات في سنغافورة لنبذ كل الخلافات و الاتفاق على لقاءات جديدة بعد وساطات صينية و روسية في هذا الشان الامر الذي جعل الوصول الى اتفاق سلام في شبه الجزيرة الكورية امرا ممكن جدا بتحويل اتفاق الهدنة الى اتفاق سلام و ربما توحيد الكوريتين مستقبلا فمن يعلم ؟؟!! فمن كان يتوقع خفض التوتر هذا و الجموح الى الاستقرار في منطقة مزقتها الحرب لتكون منطقة تنعم بالازدهار السياسي و الاقتصادي و ارساء التنمية فيها من خلال توظيف العلاقات الدولية فيها لكن هناك اسئلة ما هي خيارات كوريا الشمالية في الوحدة مع جارتها الجنوبية هل ستطبق نموذج الثورة الثقافية الصينية او الانفتاح من خلال ابقاء النظام الشيوعي واجهة للراسمالية الجديدة لتواكب متطلبات العصر او ما حصل في المانيا الشرقية و الغربية بهدم جدار برلين الذي ليس فقط جدار خرساني بل رمز للجدار السياسي و الاقتصادي و الفكري ام مثل البروسترايكا الروسية التي انهى فيها الرئيس ميخائيل غورباتشوف الاتحاد السوفيتي سلميا ؟ كل هذه السيناريوهات وحدها الايام تثبت فكل واحدة ان حصلت هي خير للجميع .لكن هنا اسال هل الجانب الغربي من القارة اي الشرق الاوسط و الدول العربية ان تاخذ هذا الدرس بجدية في احلال السلام للمنطقة و جعل القارة الاسيوية العريقة قارة السلام و التنمية فهي ليست احسن من اي قارة اخرى و لا تكتل قاري اخر لكن المشكلة في ان العلاقات الدولية لم توظف فيها لاحلال السلام بل لديمومة الحرب الى ان يجلس ابناء المنطقة جميعا و يتفقوا على ان يكون السلام اولا و اخيرا من دون نزاع بغض النظر عن الانتماء الديني ,المذهبي او العرقي بل باسم الاخوة و الانسانية و الحضارة التي تجمعهم على غرار شرق اسيا في كوريا و الصين و اليابان لا من اجل شي بل من اجل الاجيال القادمة لتكون وريثة ثقافة سلام و ازدهار لا نزاع و اقتتال فلنتخيل لو هدمت الجدران و عبرنا العوائق للسلام كيف سنكون و اين يجب ان نكون ؟ الجواب هو ان حصلت الارادة فالتاريخ سيكون لنا خير منصف و سند لان الوقت حان له فالحاجة للسلام اصعب من الخيال في الشرق الاوسط .
تحياتي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تاملات في مستقبل باكستان الجديدة
- الوصايا العشر التعليمية للشرق الاوسط
- تاثير اصلاحات الملك اورنمو على ازدهار المملكة السومرية الحدي ...
- اسباب الانهيار الامني في الموصل


المزيد.....




- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- بكين تأسف لـ-عرقلة- واشنطن إصدار بيان مجلس الأمن الخاص بالنز ...
- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- -أسوشيتد برس- تطالب بفتح تحقيق في غارة إسرائيلية استهدفت مبن ...
- مصدر يكشف لـRT الأسماء المطروحة لمنصب وزير الصحة العراقي
- الجزائر: على مجلس الأمن الدولي أن يتخذ موقفا حازما لإنهاء ال ...
- سياسية فرنسية يمينية: معادو السامية -موجودون- في حزب مارين ل ...
- بالصور: الهجمات على غزة ومحارق الجثث في الهند


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فراس حاتم - دور العلاقات الدولية في احلال السلام في شبه الجزيرة الكورية