أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وليد الأسطل - قراءة في قصيدة -جراح للكتابة-














المزيد.....

قراءة في قصيدة -جراح للكتابة-


وليد الأسطل

الحوار المتمدن-العدد: 6213 - 2019 / 4 / 27 - 22:31
المحور: الادب والفن
    


من ديوان "لسنا شعراء.. إنه الحب"

كاتب المقال الأستاذ "عبد العزيز الكحلوت":

****************************************

تتميّز قصائد هذا الديوان بتفوّق بعضها على بعض حتى أن القارئ يجد صعوبة في اختيار القصيدة الأفضل و الأجمل شكلا و مضمونا، فلكل قصيدة مهما صغرت أو كبرت رسالة تتسلّل إليها و تذوب فيها و سياقاً جماليّاً خاصّاً بها، لتتزيّن بأحلى الثياب و أدقّ الصّور و أجمل الكلمات، بل إنّ لكلّ قصيدة قاموسها الخاص و ألوانها الخاصّة.

في قصيدته القصيرة "جراح للكتابة" يعبّر الشاعر الموهوب "وليد الاسطل" عن معاناة الكاتب بجماليّات لغويّة متفرّدة و بصور حسّية مدهشة، فالشاعر ( عنده) حين يكتب على الورق إنّما يخيط بكلماته جراحه العميقة، و الشعر لا يأتيه إلا حين تتحوّل هذه المعاناة إلى غابة مترامية الأطراف من الجراح النّازفة فيدخلها ليصطاد شيئا للكتابة ثم يخرج منها مجروحاً رغم أنّه خاط جرحه الكبير بالكتابة، كأنّ الكتابة عنده جرحٌ نازفٌ لا يتوقّف و مساحات شاسعة من المعاناة، و قد تفوّق بهذا على الشاعر "توفيق زياد" الذي يقول في قصيدته " السكر المر " واصفا معاناته حين يكتب " وأغمس ريشتي في قلب قلبي في شراييني ..و آكل حائط الفولاذ ...أشرب ريح تشرين... و أدمي وجه مغتصبي بشعر كالسكاكين ...و إن كسر الردى ظهري...وضعت مكانه صوّانة من صخر حطين.

قصيدة "وليد الاسطل" "جراح للكتابة" رغم قصرها إلا أنّها رشيقة و ممتعة و من أجود قصائد ديوانه الجديد، و هي كغيرها من القصائد غاية في الجمال و قمّة من قمم الابداع.

قصيدة جراح للكتابة

***************

تشرّدني السّعادة عن الكتابة

وتجمعني بها الكآبة

تٌفتح جراحي كلّما ألقى الكتابة

تتّسع و تتّسع

تصير دغلا

أدخله

و أصطاد شيئا للكتابة

أغادره

و يعود جراحا

فأخيط جراحي بالكتابة.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,302,361





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم