أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - *..كن..ميتا فيوض الحرف الأول *40














المزيد.....

*..كن..ميتا فيوض الحرف الأول *40


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6190 - 2019 / 4 / 3 - 14:17
المحور: الادب والفن
    


مر قرب الحاجز
المكس نقطة الجبين
أخذوا ساقه رهينة
الوجوه تسف سحوج ضوء الفوانيس
أدمنت سف هموم شظايا الصدى
تعوسج جفني سنابك مغول المنافي
تغرز نبال كيوبيد بقلبي نعاس الكرامة
مساميرها المصلوبة بعثها إبليس الشم
الملتهم سعة جدار صوتك وهو يثقب صبري
فتنبلج البروق في عيني
يا لسرتك الشزرة
تسطع كفنار
لا أرى منه سوى العتمة
تذرف دمعها حروفا
خلي عني
لاطوف
ملح بحرك
أكل من جرحي الجروف
صدى صرخة الميلاد اقترف الابتعاد
زفرة تفخر طين الخاوة
بخور جاوي
عفن سرديني نفوس حشود المتدافعين
أوراقك
حانية على بياناتي
نهدها يصيخ السمع مقموعا
يريد فك وثاق أزرار مشدها
إنشغلت بك عنك
تكهفيني
اتلأبتني عتمة الحائط الكلسي المطهمة
شمع عصور النهار
من خرم السماء يتزاور شالك شروق لا غروب له
قلبيني ذات الشمال
قلبيني ذات اليمين
جنب شفاه ترتحق طل وحناء
قبليني...
لأكون حيا
ظل يلبس وجهي
يلوك قلبي
يتنفسك رتوق الصمت
لا معي إلا أناي دوني
وأنت دون أناك
الوصيد تبرزخ
ليوم الصيحة العظيم
أضعت أشياء
حدقتني حدج
باشق الطرف
قشطت لحاء ستري
الجمال فينا
والفناء فيهم
جردتني من كل أوراق التوت
وعثاء ثفناتها الوحشة
مسافة بين أصابع شفتي
وضفاف بحر يتلظى وجعي
صديانة خروم المعاني
ظلي أطلقت أنامله الصقيعية ليتأرجح
على سلك الشمس يكوي غصون شحوب
ثلا سيميا الزمن
لتشد أربطة شغفي الأبدي بك






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- *قلق يتيم *
- *نوطة بستان جبانة الوطن *
- * الوجل مشط النهر المجعد *
- *هذيان سانشوبنزا*
- مشيجيخة
- الجنس والهوية الجنسية sex& sexual Identity
- *إِفْخارِسْتِيَّا*
- *نشيد الكيتش*
- *رمال ...رمال*
- *سدرة المنتهى *
- سأقظى الليل معك
- أنا وظلي
- *..كن..ميتا فيوض الحرف الأول *39
- *..كن..ميتا فيوض الحرف الأول *38
- *نعيب غياب كالح *
- *خواتيم نِهَايَةُ مبير بِنْ أَجَل*
- مدخل عام عن الهوية Identity
- الزواج في أفريقيا القبائلية/الدينكا أنموذجا
- واجهات معنية بالمرأة
- *لها ..*


المزيد.....




- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - *..كن..ميتا فيوض الحرف الأول *40