أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سعد محمد مهدي غلام - مدخل عام عن الهوية Identity














المزيد.....

مدخل عام عن الهوية Identity


سعد محمد مهدي غلام

الحوار المتمدن-العدد: 6169 - 2019 / 3 / 10 - 14:13
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تصورات الأنا عن أنويتها ، الأخر عن أنويته أو بصيغة النفس والأنت ،الأنا والهو . الفرد حيال المقابل البشري مفردا في النظرية الفردانية .والفرد حيال المقابل ككلية الأفراد جماعة أو مجتمعا تبعا لزاوية الرؤية وحيثياتها ومبتغياتها . تلكم التصورات وفق منظورات نفسية أو مجتمعية او ثقافية أنثروبولوجية وإبستمولوجية ....إلخ المنظور لتمثلنا الجنسي المزدوج كصيرورة تاريخية بيولوجية طبيعية ...في الأفق الفكري (مع ملاحظة فرزوية للاعتلالات والانحرافات المسجلة تاريخيا وأنثروبولوجيا وجينيا وهرمونيا ....). لقد مر التناول التعرضي للمفهوم الاصطلاحي والتعريفي للهوية فلسفيا وفكريا وثقافيا واجتماعيا ونفسيا ...إلى تطورات كمية ونوعية ماكروية ومايكروية في نقل التطورات الفهمية وتصوراتنا عنها سيروريا كسيرورة وضعت الهوية كتعيين اصطلاحي يتوافق ويتواضع عليه مجتمع أو فكر أو فلسفة أو عقيدة أيديولوجية في حقبة أو عصر بالترابط مع مستوى التطور الجزئي والكلي للعقل البشري اعتمادا على نظرية التقسيم الثلاثي مرحلة ظهور الفكر البشري وما قبل سردياته وما بعدها ومرحلة التنوير وما قبلها وما بعدها ومرحلة الحداثة وما قبلها وما بعدها ..الفاعل العاملي المحدد يرتكن إلى علاقة الفكر بالعقل والأنا بالأنت والذات بالموضوع والنحن بالهم .قد ضم تعيين الهوية كسجل سردي بين دفتيه مروحة واسعة من المناحي والمضامير المؤشرة للتحديد والتشخيص .هناك الهوية الشخصية و الاجتماعية والأثنية والوطنية والطائفية والعقائدية ....وكل مشتق اصطلاحي من ضمير الهو يكتسب خصائص باعثية المطلب للتشخيص والتعبير الفكري والتصوري عن الإنسان ومركبات ماهيته وصفات تجليها فرديا وجماعيا ومجتمعيا ..أمكن تقسيمها وفق منطلق الرؤية والمتطلب الموضوعي للبحث في حقل التعليم أو العمر أو السلوك أو المنطقة أو الحقبة التاريخية أو المهنة او الوظيفة الاجتماعية أو السياسية او الفكرية أو التخصصية ...ما يهمنا هنا في خضم هذه العجالة القول إن تسليط الضوء على الإنسان ككائن بشري هو الحيوان العاقل والمفكر وفق مراتبية تموقعه في سلم التطور للمملكة الحيوانية باعتباره الأعلى والأرقى وينظر له وجميع مملكته من منظور أزدواحية الجنس وهي مرجع يستند إلى البيولوجيا والفيسيولوجيا والهرمونات والخلايا الجذعية والأعضاء والوظائف الكلية تبعا لذلك والذي رسمته الصبغة الكروموسومية xx أو xy . تناولنا الهوياتي سينصرف إلى تمام التقسيم وليس للانحرافات والاعتوارات الاعتلالية والتداخلات والتشابكات بغض النظر عن الأسباب والحيثيات التي أوقعتها .متجاوزين الفهم الإستاتيكي والدوغمائي والجامد أو الملتبس المتداخل والسائل في تشخيص وتعيين الهوية الكائن عبر الإلتزام بالفهم للهوية الجنسية Sexual Identity وتمثل ذلك في المجتمع البشري النسقي من عصر العبودية وتقسيم العمل والذي أضفى على الهوية الجنسية صفاتيات مكوناتية سيرورية قادت لصيرورة الهوية النوعية للجنس Gender Identity وهي الهوية المحتوية ضمنا الجنس والنقاء تمليه عوامل نقاء الأصل الهوياتي الجنسي وتختل تبعا لذلك ووفق معايير المحيط البيئي والمجتمعي والثقافي والأنثروبولوجي وتلكم الخروجات والتفريعات نتناولها في توقفات خاصة في حينها .الصيرورة لتشكل النوع الجنسي هو ما قاد لثنائية جنسية تدرس جندريا في التموضع والمكانة والأساس الفكري والتشريعي والسلوكي ....فالذكورة تعالج كجندر عند الرجل والإنثوية تعالج كجندر عند المرأة ...ونعيد هنا درس الجنس أو النوع المتخلط أو المشترك أو المشتبه أو الملتبس الواقعي أو المفترض تلك مباحث منفصله كتفريعات سلط الدرس الجنسي عليها عبر علم الطب الجنسي والنفسي وعلوم المجتمع الخاصة بالانحرافات والخصوصيات ....الهوية إذا لا تقبل اللبس ولا الإلتباس المفهومي هي قد الدرس الجندري المستقر ومنها يدرس الجندر الوظيفي والفارقي والتاريخي والذي رسم حدود مجتمعية تميز الجنسين ليس الحيثيات الأسية البيولوحية أو التكوينية أو الهرمونية ....هي المسبب بل العوامل الاجتماعية والأقتصادية وهي المسبب في الفجوة الجنادرية Gender Gap والدور الجندري .Gender Roleونعود لنقول تناول ثنائي الجنس والخنثية والكاثوية .....مباحث مختلفة سنتناولها على أنفراد .وعلى وجه العموم فدرسنا هو الهوية الجندرية المستقرة بالتطابق السوسيو بيولو سكسولوجي Cisgender أما دراسة الهوية المتقلبة Bigenderوالهوية الشبحية للانحلال والضمور الجندري والجنسي Non-Binary فسنتعرض لها في منشورات بحثية مقتضبة خاصة ...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزواج في أفريقيا القبائلية/الدينكا أنموذجا
- واجهات معنية بالمرأة
- *لها ..*
- *..كن ..ميتا فيوض الحرف الأول *37
- *..كن ..ميتا فيوض الحرف الأول *36
- رابسودي لهولوكوست الماء
- مشيجيخة *******
- *قلب سَمَكَة *
- * تجليات حضروية *
- *جفول الكينونة حرف*
- *فراشة وريح*
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/13
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/12
- * تسبيح عشق سبلات مبير*E/11
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/10
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/9
- * تسبيح عشق سبلات مبير *E/8
- *العرفان الأصغر *
- * تسبيح عشق سبلات مبير *7/E
- * تسبيح عشق سبلات مبير *5/E


المزيد.....




- امرأة تقود الاستخبارات الإيطالية للمرة الأولى
- بيان لـ7 منظمات حقوقية ونسوية: إغلاق التحقيق في اغتصاب فيرمو ...
- بيان مشترك: إغلاق التحقيق في اغتصاب الفيرمونت نتيجة طبيعية ل ...
- أوّل حكم مبرم غير قابل للنقض ضد قاتل سارة الأمين «زوجها»!
- سمية الخشاب لمنكري «الاغتصاب الزوجي»: هترجعونا لزمن الجواري ...
- تحت شعار -الحب ينتصر-..هكذا باركَ قساوسة كاثوليك ألمان الزوا ...
- تحت شعار -الحب ينتصر-..هكذا باركَ قساوسة كاثوليك ألمان الزوا ...
- البوسنة: اعتقال امرأة للاشتباه بدعمها لزوجها وبوسنيين آخرين ...
- فضة زمان.. حلي فلسطينية مستوحاة من مقتنيات النساء قبل النكبة ...
- ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 48 شهيدا بينهم 1 ...


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سعد محمد مهدي غلام - مدخل عام عن الهوية Identity