أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - هل انتهت المشكلة بإقالة المحافظة ونائبيه ؟














المزيد.....

هل انتهت المشكلة بإقالة المحافظة ونائبيه ؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6183 - 2019 / 3 / 25 - 14:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل انتهت المشكلة بإقالة المحافظة ونائبيه ؟

صوت مجلس النواب يوم أمس على إقالة محافظة الموصل ونائبيه بموجب الطلب المقدمة من السيد رئيس الوزراء،لكن هل انتهت المشكلة؟ .

قرار إقالة المحافظة ونائبيه ليست الحل الأمثل لمجمل مشاكل العراق في العهد الجديد ، ولو فرضنا جدلا تم التحقيق مع المحافظة وثبت إدانتها ومعاقبته بالسجن حسب القوانين الجزائية بتهمة التقصير بأداء العمل، لكن مع الأخذ بعين الاعتبار تدخل الجهة السياسية التي ينتمي إليه في منع التحقيق أصلا معه أو تغير مجريات القضية ضد إطراف معينة، وممارسة سياسية الضغوطات أو المساومات مع الحكومة ، ولغة التهديد أو الوعيد لم ورمي الآخرين بالتهم لن تكون غائبا ضمن هذا المنظور،ومسالة تهريبه واردة جدا في حال أثبتت الحقائق أو الأدلة إدانة المحافظة ،وقد شهدنها العشرات مثل هذا الأمر في تجارب سابقة .
لعل البديل القادم للمنصب لم يكون من خارج التوليفة السياسية التي عرفناه منذ السقوط وليومنا هذا ، وهناك معلومات تشير وجود مفاوضات جارية حول هذا المنصب ، ليكون المبلغ عشرة ملايين دولار، وبطبيعة الحال ليس من أهل الخبرة أو الكفاءة كالعادة في بلد الرافدين غم حاجة المحافظة الماسة إلى شخصية مهنية ووطنية وشجاعة في ظل ظروف المحافظة الأمنية والخدمية الصعبة للغاية إذا ما تم التخفي على نتائج التحقيق لأسباب معلومة من الجميع، فالمحصلة بقاء نفس النهج في إدارة شؤون المحافظة ، وما سيجرى مجرد تغيير وجوه وتبادل الأدوار وتنتهي القصة .

ماحدث في الموصل هو نتيجة المشاكل المتفاقمة للبلد منذ السقوط وليومنا هذا في اغلب قطاعات الدولة العراقية ومؤسساتها،مع تراكم المشاكل من العهود السابقة كانت انعكاساتها سلبية للغاية على أوضاع البلد العامة في مختلف النواحي والجوانب، وخصوصا في الجانبين الأمني والخدمي ،وكان الخاسر من هذا السياسية الأول والأخير شعبنا المنكوب وضحايا هذا من جانب.
جانب أخر رغم الإمكانيات المتاحة والضخمة لبلدنا نجد وضع الحلول الكافية انعدمت نهائيا من قبل الكل ، ووعودهم في التغير مجرد وعود لأسباب سياسية أو انتخابية بحتة ، بسبب التدخل الخارجي المستمر في شؤون البلد الداخلية ، وسياسية التوافق والمحاصصة التي بينت عليها نواة تشكيل العملية السياسية العراقية بين الأحزاب بعد سقوط النظام السابق .
ما يحتاجه البلد وأهله من اجل تغيير ظروفنا المتفاقمة إلى تغيير جذري من الأساس أو النواة إن صح التعبير في التشريعات والقوانين ، وإدارة الدولة ومؤسساتها يكون لأهل الخبرة والكفاءة المستقلين عن ارتباطات أخرى،وإعطاء دور اكبر للجهات الرقابية في ممارسة عملها دون حسابات أخرى ،والاهم لدينا جهاز قضائية مستقل ومهني دون تدخل أو محسوبية، وإلا قرار الإقالة أو تشكيل لجنة تحقيق أو تقصي الحقائق مجرد حل ترقعية لا يقدم ولا يؤخر مطلقا.

ماهر ضياء محيي الدين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبارة العراق
- المهمة المستحيلة
- المصلحة
- مسلسل الارهاب العالمي
- الولاء للوطن أولا وأخيرا
- الفصل الاول
- عن ماذا تتحدثون ؟
- القلب الكبير
- لماذا ينتهي الصراع ؟
- الدولة المحادية
- ماذا نحتاج يا سيدي ؟
- هيا بنا نلعب !
- لماذا فشلت قمة ترامب وكيم ؟
- متى عيد المعلم الحقيقي ؟
- لماذا نحتاج فتوى جهادية مرة اخرى ؟
- ماذا حققوا ؟
- الزعيم
- قضية راي عام
- عيد الحب
- صاحب الرسالة الخالدة


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يشن هجوما على مواقع عسكرية بسوريا ردا على - ...
- سد النهضة: لماذا بات السودان أكثر تشددا مع إثيوبيا في قضية ا ...
- طالبان باكستان تتبنى الهجوم على فندق يقيم فيه السفير الصيني ...
- وكالة: جماعة مسلحة سيطرت على مقاطعة في إثيوبيا
- وقف إطلاق النار بين -الدفاع الوطني- السوري ومسلحين موالين لأ ...
- الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم إسرائيلي على ريف دمشق
- مدينة ألمانية تستقبل الزوار دون قيود صحية
- إطلاق صفارات الإنذار في محيط مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي ...
- التحالف العربي يدمر طائرة بدون طيار مفخخة أطلقها الحوثيون با ...
- القوات السورية تتصدى لهجوم صاروخي إسرائيلي في ريف دمشق


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - هل انتهت المشكلة بإقالة المحافظة ونائبيه ؟