أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى الهود - مقالة (عوالم خفية )














المزيد.....

مقالة (عوالم خفية )


مصطفى الهود

الحوار المتمدن-العدد: 6172 - 2019 / 3 / 14 - 22:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد لا يكون هذا العنوان الغريب على الكثير مما شاهدوا الدراما التلفزيونية المصري لرمضان الفائت كان بطلها النجم العربي عادل امام لعام 2018 الكثير من النقاد اعتبروا هذا العمل لا يليق بالفنان الكبير عادل امام لما له من تاريخ حافل بالسينما والمسرح والتلفزيون حيث قالوا عنه عمل غير جيد وانا وخلال هذه الفترة قمت بمشاهدة هذا العمل مرة اخرى على اليوتيوب ومن خلال تجوالي لهذا العمل وقف على نقطتين جوهريتين لهذا العمل الكبير وهي صاحب القضية لا يموت وان مات عن هذه الدنيا وان الحق يعود ويبقى صداه موجع بداخل الظالم والمغتصب حقوق الاخرين والمحور او النقطة الثانية هو العمل الصحفي الحقيقي صاحب الكلمة الحرة التي اختفت عن الكثيرين ممن يعملون بهذا المجال فلابد من تسليط الضوء على هذين النقطتين التي هي حوار هذا العمل استطاع الفنان عادل امام او الصحفي هلال كامل من اعادة الحق ونصرة المظلوم وهو في قبره اذ الحقيقة لا تموت انما موت الشخوص ،وابعادهم عن المشهد الفعال في المجتمع ومحاولة لتهميش النخبة الفاعلة وهو من الاعمال التخريبية التي تواجه كل مبدع في اي مجال من مجالات الحياة الصعبة وفي هذه النقطة الاولى هي اشارة الى كل صاحب حق ومعرفة بالفساد الذي اصاب المجتمع ان كان يخشى من الاعلان على هذا الموضوع ان يدون ويكتب لربما بعد مدة تظهر هذه الحقيقة على شمس النهار لكشفها وتغير المجتمع الى ما هو افضل واسمى ومهما كانت هذه الحقيقة بسيطة يجب ان تدون لنا وللتاريخ فكل شيء يموت الا الحقيقة حتى وان اخذتها سنة من النوم ، والنقطة الثانية في هذا المحور هو العمل الصحفي الذي لا نعرف مصيره الى اين اصبحت هذه المهنة وبين من ، من يدير حركة الصحافة هل المهنية اما الفساد الاداري الذي نخر كل جزء من اجزاء الدولة ، الصحافة قد تكون هي المهنة الوحيدة الا ما رحم ربي التي تكون غير مرتبطة بالمعارف او الوسائط لكن آه من كلمة لكن ، الصحفي هلال كامل الذي قد حُروب من كل الجهات الاجتماعية وحتى من داخل بيته والسبب معرف لعدم تأييده للباطل حتى لو كان لأقرب الناس اليه وفعلا استطاع هذا الصحفي ان يحارب الفساد مع نخبة من المجتمع متعددي التفكير والتوجه والذي جمعهم هو حب الحق والوطن ومحاربة الفساد رغم اهمية من كان خلف اذ لا يوجد احد اقوى من العدل وان طال حكم الظالم فلابد لليل ان ينجلي ولابد ان يسير هذا الوطن نحن العدل والمساوات بعيدا عن التحزب العقائدي والعشائري نعم المهم الوطن، الوطن هو نحن ليس شخوص كل ما نراه امامنا هم افراد من المجتمع وليس المجتمع كله البعض فاسد صحيح لكن الجزء الاخر هو وطني يحب بلده ويحارب الظلم حتى لو في نفسه ، يوجد الطيب وبالقرب منه شرير في كل قصر فرعون موسى هذا هم مبدأ الحق على كل صاحب مهنة وخصوصا الاعلام والصحافة ان لا يكون أداة بيد الجهلة والمناصب الزائلة ان يكون صاحب رسالة لا صاحب غواية او لذة زائلة حب الاوطان من حب الدين بلدي عزيز عليه ويبقى عزيز وتبقى الكلمة اقوى سلاح نحارب به الطغاة واعداء الحياة لقد ايقظ بي هذا العمل الفني الكبير للنجم العربي عادل امام الغيرة على هذا البلاد وعلى ثرواته واورثني كره المفسدين والمجرمين شكرا لكل من ساهم في اخراج هذا المسلسل الكبير في كل جوانبه وشكرا لم يقرأ ولم يفكر في اسكاتي.



#مصطفى_الهود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذا كل ما بقى
- جلال زنكبادي بين (مانريكي والرّندي)
- ملحة اشنونا بقلم رائف امير اسماعيل
- قصة قصيرة
- الشاعر مصطفى الهود يحاور الشاعر يوسف حسين
- قصيدة شعرية
- شعر
- /شعر


المزيد.....




- لحظات رعب وإثارة.. إنقاذ سارق سيارة شرطة قبل أن يصدمها قطار ...
- روسيا تصف الهجوم على مصنع عسكري في إيران -بالاستفزازي-
- شاهد: مهرجان -كالشوت- في كتالونيا حلبةُ منافسات لعشّاق التها ...
- مركز شيبا: أول مستشفى إسرائيلي يقدم خدمات طبية في البحرين
- طهران تستدعي القائم بالأعمال الأوكراني بعد تصريحات كييف عن - ...
- الجيش الإسرائيلي يقتل فلسطينياً في الضفة الغربية المحتلة
- ستولتنبرغ يدعو سيول إلى -تكثيف- مساعدتها لأوكرانيا
- انفجار أصفهان.. بالخريطة، تفاصيل الهجوم على الموقع العسكري ا ...
- ذهب للبحيرة للاغتسال.. شقيق العنزي يروي تفاصيل جديدة حول وفا ...
- خبير: واشنطن لن تستطيع استبدال التيتانيوم الروسي بالخام الأو ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى الهود - مقالة (عوالم خفية )