أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - قصة قصيرة














المزيد.....

قصة قصيرة


مصطفى الهود

الحوار المتمدن-العدد: 5869 - 2018 / 5 / 11 - 15:32
المحور: الادب والفن
    


((ما وراء القانون))
حوار مع سيدة متنفذة في خمس دقائق
انا في غاية الطيب وانا في منتهى الرقة انا صاحبة ملعب اجيد به لعب الكرة بالقدم وبلياقة عالية هل تحب ان تجرب ان اجعل منك كرة قدم تمهلي انا صاحب منصب مكلف من قبل حكومة تحمل معاير العدل والسلام ثم القوة مع الخارجين على القانون ،هل تعرف القانون نعم هو مجموعة من رجال نبلاء يتكلمون بشعار السلام والطمأنينة لكني لا اخفي عليك ما بين الفترة والاخرى يفضلون استخدام التهديد والوعيد ،هل سالت نفسك عن سر الوداعة وغموض التهديد لا والله ههههه انه انا من يعزف على وتر ذاك القانون هل تقصدين الة القانون نعم هههههه انه فعلا الة القانون، لكنك شخص مختلف بكل معاير المعرفة عن الذين سبقوك على هذا الكرسي الهزاز، اعلمك اشياء تنفعك في رحلتك القصيرة كن كما يريد القانون وكيف اعرف ما يريد مني القانون حين اريد اعلم ان القانون يريد يبدو انك اقوى من القانون ،كل القوانين تسن من تحت خبثي وطيبتي وهل يعرف القانون ذاك ،ينفذ من حيث لا يدري بل يدري لكن صوت الرومانسية الذي يفتقده اعظم رجال السلطة له سحر تنفذ في روحه العطشى وانا اسقيه رحيقا يشبه حرمانه اعترف انك صاحبة القانون، عرف فلزم واكمل دورتك بسلام ،مبارك لنا هذا القانون الانساني الذي تخاط بأقدام كرة القدم .



#مصطفى_الهود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعر مصطفى الهود يحاور الشاعر يوسف حسين
- قصيدة شعرية
- شعر
- /شعر


المزيد.....




- مصر.. هجوم على الفنانة اللبنانية كارول سماحة بعد حصولها على ...
- ألمانيا تفتح ذراعيها لذوي المواهب المسرحين من وادي السيليكون ...
- تمثال لشخصية أفلام شريرة غارق في قاع بحيرة منذ 10 أعوام.. ما ...
- هل هو صادق الشاعر؟ تفاعل على تصريحات جديدة لعبدالرحمن بن مسا ...
- إيفا غرين: تمثيل -فيلم درجة ثانية- تدمير لمسيرتي الفنية
- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...
- وفاة الممثلة ليزا لورينغ نجمة -عائلة آدامز- الأصلية عن عمر 6 ...


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - قصة قصيرة