أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - جودت شاكر محمود - وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجزء الثامن)















المزيد.....



وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجزء الثامن)


جودت شاكر محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6149 - 2019 / 2 / 18 - 15:12
المحور: ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا
    


في الساعة (18) و(50) دقيقة من مساء يوم الاثنين المصادف (21) يناير (كانون الثاني) عام (1924)، كان مقدرا ليكون اليوم الأخير في حياة (لينين) البالغ من العمر (53) عاما، وهو في حالة راحة وعلاج في قرية غوركي بالقرب من موسكو. الموت المفاجئ، على الرغم من حقيقة أن (فلاديمير لينين) كان يعاني من مرض شديد، فإن الموت كان مفاجئا. حيث كان ذلك اليوم مأساة وطنية للدولة بأكملها. عندما توفي لينين، في ذلك اليوم قدم الأطباء استشارتهم الطبية والتي جمعت على الفور. وكما هو رسمي، أعلن الأطباء روايتهم عن الموت المبكر: تمزق تبعه نزف دماغي.
إلى جانب وجود وفرة من المعلومات التي تم الكشف عنها حديثا. فيما يتعلق بمرضه فقد تمت مناقشته جزئياً فقط في العديد من الأدبيات الطبية.
كان فلاديمير لينين، شخصية بارزة في التاريخ الحديث. طور لينين نظرية وممارسة الثورة الاجتماعية وديكتاتورية البروليتاريا. في عام (1917)، قاد لينين ثورة أكتوبر الروسية وخلق الاتحاد السوفياتي والكومنترن، الذي كان يرأسه حتى وفاته في عام (1924).
أول علامات وأعراض اضطراب لينين وفقا للنسخة الرسمية، بدأ مرض لينين في عام (1922)، على الرغم من أن العلامات والأعراض الأولى قد ظهرت على الأرجح قبل عدة سنوات. من الوثائق الأرشيفية، استنتج وزير الصحة السوفييتي السابق، البروفيسور (Boris Petrovskii)، أن لينين عانى من مرضه لأكثر من (10) سنوات قبل ظهور أي إشارات علنية على المرض.
تتضمن سجلات لينين من عام (1900) أسماء وتفاصيل لأطباء الأعصاب والأطباء النفسيين الألمان الذين تمت استشارتهم. مع بعض المتخصصين في(neurologists)(45). كما وكتبت زوجته (Nadezhda Krupskaya,1925) في مذكراتها: في نهاية عام (1902) أصيب (Vladimir Ilyich) بالمرض وعانى من مرض عصبي شديد. عندما ظهر عليه الهيجان، قرأت كتابا مرجعيا للأدوية، وخلصت إلى أنه مصاب بعدوى(trichophytosis)(46).
في الصحافة الغربية، وفي زمن البيريسترويكا في الاتحاد السوفييتي، كانت هناك إيحاءات كثيرة حول وفاة (لينين). ومن بين تلك الإيحاءات أو التكهنات حول وفاة لينين كانت هناك شائعات تشير بأن الوفاة هي نتيجة لمرض تناسلي(الزهري) وهو المسؤول عن وفاته. حيث يعتقد عدد من المتخصصين المحليين والأجانب في مجال الطب أن هذا المرض الوريدي بالتحديد هو الذي أصاب دماغ (Vladimir Ilyich). وقد حظيت هذه الرواية بتبني البروفيسور (Aaron Zalkind)، وهو طبيب نفسي شهير في الاتحاد السوفييتي وأخصائي أعصاب نفسي. في النهاية، ألقي القبض عليه، وأطلق عليه الرصاص. في الواقع، بالنسبة لقادة الدولة السوفيتية، كانت هذه المعلومات مستحيلة، لأنها تلقي بظلالها على البلد العظيم بأكمله.
هناك من يفترض من أن (لينين) عانى من الزهري العصبي من العقد الأول من القرن العشرين، وربما في وقت مبكر حتى عندما عاش مرحلة الشباب في زيوريخ وجنيف وميونيخ وبراغ وفيينا ولندن. على الرغم من كل هذه الأساطير، لم يكن (لينين) متشددا.
في (18) يوليو(1895)، تم إدخاله لمدة أسبوعين إلى عيادة (Borhardt) في سويسرا، لكنه لم يكشف عن أسباب ذلك.
وأشار المتخصصون الذين تمكنوا من الوصول إلى أرشيفات (لينين) إلى أن نتائج اختبارات البول كانت موجودة ولكن اختبارات الدم لم تكن موجودة، على الرغم من أن السجلات تشير إلى أن اختبارات الدم أخذت مرارا وتكرارا.
كما أن الدكتور (Hunter Hess)، المتخصص الألماني في تاريخ الطب الذي درس أمراض (لينين)، أشار إلى عقم (لينين)، مما يوحي بالعدوى المشتركة مع الزهري والسيلان، وذكر أيضا أن (لينين) عولج لمدة (6) أسابيع في العيادات الخارجية بمستشفى (Moabit) في برلين لأسباب غير معروفة وأن زوجته أصيبت بمرض نسائي.
كما تشير الباحثة (Helen Rappaport)(47) في كتابها(The face of the victim) "وجه الضحية" إلى ذلك، وتقول: أن (Vladimir Lenin)، الثوري الروسي ومهندس الاتحاد السوفياتي، توفى بسبب الإصابة بمرض الزهري نتيجة لعلاقة حميمية مع عاهرة باريسية وليس من سكتة دماغية كما كان يعتقد دائما، وذلك وفقا لأبحاث جديدة. وقالت وهي مؤرخة ومؤلفة معروفة، إن الكتب والأوراق والمجلات التي تناولت السنوات الأخيرة من حياة (Lenin) تظهر أنه أصيب بمرض الزهري الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي وأنه ادى الى أنهاء حياته.
وقالت إن(Lenin) أظهر العديد من أعراض مرض الزهري وأن الكثيرين من بين المراتب العليا في السلطة السوفييتية يعتقدوا أنه مصاب به. وبدلا من ذلك، تُظهر الوثائق الرسمية أن وفاته كانت نتيجة لتدهور صحته بعد تعرضه لثلاث سكتات دماغية الى جانب محاولة الاغتيال التي تعرض لها في عام (1918).
ومن بين القضايا المركزية في قضية الآنسة(Rappaport) تقرير كتبه العالم الشهير (Ivan Pavlov) زعم فيه أن "الثورة قد ارتكبت من قبل رجل مجنون مصاب بمرض الزهري في الدماغ". في حين تم حظر الانتقادات العامة لـ(Lenin)، وكثيرا ما يتم قتل أي شخص يتم إدانته بالقيام بذلك، علما بأن (Pavlov)(48) كان حرا في أن يكون انتقاده شديدا للغاية لأن (Lenin) منحه حصانة نتيجة لتفوقه في المجتمع العلمي العالمي.
كان لينين يعاني من اعتلال الصحة في السنوات القليلة الماضية من حياته وعانى من ثلاث سكتات دماغية في غضون عامين. في (26) مايو (1922)، عندما كان عمره (51) سنة فقط، أصيب بسكتة دماغية، فقد عانى (لينين) من تلك السكتة الدماغية الخطيرة (فقدان الوعي بسبب تمزق أو انسداد الشريان في الدماغ). بعد تعافيه من هذه السكتة الدماغية الأولى، وبعد سبعة أشهر تعرض لسكتة دماغية ثانية، أي في (16) ديسمبر / كانون الأول من نفس العام. وفي مارس عام (1923) قبل ثلاثة أشهر من عيد ميلاده الرابع والخمسين، عانى من سكتة دماغية ثالثة. فقد على أثرها قدرته على الكلام. على الرغم من أنه في مايو (1923) كان يبدو أنه يتعافى ببطء، لكنه، كان مريضا للغاية لدرجة أنه كان بإمكانه المشاركة في بعض الأحيان في الأمور السياسية فقط. ومن ثم انتقل إلى منزل ريفي في غوركي، بالقرب من موسكو.
وفي النهاية فقد النطق وأصبح مشلولا. وبإلقاء اللوم على السكتات الدماغية في موته، قام السوفييت بمحاولات هائلة للتغطية على أي شيء يكمن وراء سلوك لينين الشاذ وهوسه، ونوبات غضبه وموته المفاجئ. كيف يمكن لرجل صغيرا في العمر مع عدم وجود عوامل الخطر المعتادة لمرض الأوعية الدموية الدماغية أن يكون لديه أوعية دماغية ذات جدران سميكة ومتكلسة.
واضافة(Rappaport) إن الأدلة أظهرت أن (Lenin) ربما تعرض للإصابة بالزهري من علاقته مع عاهرة في باريس في حوالي عام (1902). واضافت "لقد كان الاعتقاد غير المعلن لدى الكثيرين من كبار الأطباء والعلماء في الكرملين من أن (Lenin) توفي بمرض الزهري. وقالت (Rappaport) أن الدليل على تأكيد(Pavlov) في محادثة موثقة، عقدت في جامعة كولومبيا في نيويورك. و(Pavlov) واحد من العلماء البارزين الذين تم استدعاؤهم لفحص دماغ (Lenin) بعد وفاته في عام (1924) واتفقوا جميعهم على هذا التشخيص.
ويقول الدكتور (Mackowiak): كان هناك "شك كبير" بين الروس في وقت وفاة لينين بأن مرض الزهري هو المسؤول عن وفاته.
فقد عولج (لينين) من مرض الزهري باستخدام الأدوية البدائية المتاحة في ذلك الوقت، حسبما يقول الدكتور (Vinters)، وبينما يمكن للأمراض المنقولة جنسيا أن تتسبب بالسكتات الدماغية، لكن، لا يوجد دليل من الأعراض التي أبداها(لينين) أو تشريح الجثة يثبت ذلك.
كان مرض الزهري واحدا من أقدم التفسيرات التي تم أخذها بعين الاعتبار. إنه، بعد كل شيء، عدوى تهاجم الدماغ، والذي من المحتمل أنتقل إلى لينين من خلال علاقته مع خليلته الفرنسية المدافعة عن حرية العلاقات الجنسية دون التقيد بالزواج (Inessa Armand)(49).
ومع ذلك، فأن اللولبية الشاحبة (Treponema pallidum)(50)، وهي البكتيرية المسؤولة عن مرض الزهري، والتي تغزو أوعية الدماغ، فإنها عادة ما تهاجم الشرايين الصغيرة من الغشاء، المغلف الغشائي في الدماغ، وليست الأوعية الكبيرة المغذية المسؤولة عن نوع السكتات الدماغية التي كان لينين يعاني منها.
في عام (1974)، نشر (Folke Henschen) وهو البروفيسور الفخري في علم الأمراض من معهد(Karolinska) ذكرياته الشخصية عن زيارته إلى موسكو في الوقت نفسه مع والده البروفيسور (Solomon Henschen) وهو أحد الأطباء الأوروبيين الثمانية الذين تمت دعوتهم في مارس (1923) لمعاينة لينين. قدم الأب تقريرا مفصلا عن زيارته إلى موسكو في اجتماع الجمعية الطبية السويدية في (26) فبراير (1924).
لدى وصوله إلى موسكو، شارك في تشاور مع ستة أطباء أجانب واثنين من الأطباء المحليين. وخلال كل الأيام الأربعة التالية درس طبيبان مختلفان (لينين)، وقد تم جمع (Solomon Henschen) مع (Adolf Strümpell). وأثناء فحصهم، كان (لينين) متماسكا ومتعاونا، تاركا انطباعا عن عقل سليم. أنجز جميع الأوامر الشفهية وفهم جميع أسئلة الفاحصين، ولكن رده اللفظي اقتصر على بضع الكلمات الروسية وألمانية وذلك بسبب فقدان القدرة على الكلام. وأشار الفاحصون إلى وجود شلل نصفي كامل دون عجز في جانب الايسر. وتفق الخبراء الاستشاريين على كل من العلاج الطبي وسوء التشخيص.
بعد بضعة أيام ساءت حالة لينين وأصبح غير مبالٍ بالكامل وغير مستجيب للمحفزات اللفظية. وأشار (Henschen) إلى أن المسببات الأساسية لمرض لينين ربما يكون السبب الظاهر هو مرضا شائعا وغير محدد، ولأن اختبار (Wasserman’s serologic)(51) في CSF كان سلبيا. ولكن النتيجة نهائية كما يقول(Henschen) كانت بعد (10) أشهر، حيث تعرض(لينين) لحالة هياج صرعي مع ارتفاع الحرارة حتىوصلت إلى (42.3C)، وتوقف في التنفس.
وعلاوة على ذلك، فإن العديد من اختبارات (Wasserman) (اختبارات الدم لمرض الزهري) التي أجريت على (لينين) قبل وفاته كانت كلها سلبية، على الرغم من أنه يجب ملاحظة أن التقارير الرسمية لهذه الاختبارات قد اختفت بشكل غامض منذ ذلك الحين. وهذا يدحض احتمالية تعرض(لينين) للإصابة بمرض الزهري، وأن هذا المرض أدى إلى وفاته. إلى جانب ذلك هناك تساؤل مهم لو كان (لينين) مصابا بهذا المرض، أليس من أن الاجدر أن تصاب به زوجته أيضا؟
في مايو عام (2012) وفي جامعة ميريلاند اجتمع عدد من الخبراء في مؤتمر الإكلينيكية في جامعة ميريلاند لمناقشة وفاة(لينين). كما يسمى هذا المؤتمر بالعيادة الإكلينيكية. ان المؤتمر الإكلينيكي الذي يركز على الاحداث التاريخية. وكان موضع الحلقة هو (لينين). وقال الدكتور (Victoria Giffi) أن (لينين) توفي فجأة في الساعة 6:50: مساء. في (21) يناير (1924)، قبل بضعة أشهر من عيد ميلاده الرابع والخمسين. سبب الوفاة: بجلطة دماغية حادة. وأضاف الدكتور (Victoria Giffi) أن الشرايين الدماغية لدى الرجل كانت "متكلسة للغاية لدرجة أنه عندما يتم النقر عليها بملاقط تبدو مثل الحجر".
ولكن، لماذا أصيب بسكتة قاتلة في هذه السن المبكرة؟ هل كان هناك شيء آخر لوفاته أكثر مما اعترف به التاريخ؟
تمت دعوة اثنين من الخبراء لحل لغز وفاة لينين: الدكتور (Harry Vinters)، أستاذ علم الأمراض والأعصاب في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، و(Lev Lurie)، مؤرخ روسي في سانت بطرسبرغ.
أعطى المشاركون في المؤتمر بمن فيهم الدكتور (Harry Vinters)، أستاذ علم الأمراض والأعصاب في كلية الطب بجامعة كاليفورنيا في مدرسة الطب في جامعة (David Geffen) تقرير تشريح جثة لينين وقائمة بأعراض لينين قبل الوفاة.
بدأ الدكتور(Victoria) باطلاع الجمهور على تفاصيل حول تاريخ (لينين) الطبي والعائلي. كطفل رضيع، كان لينين يحمل رأسا كبيرا لدرجة أنه غالبا ما كان يسقط. اعتاد أن يضرب رأسه على الأرض، مما يجعل والدته تقلق من أنه قد يكون معاق عقليا. كشخص بالغ، عانى (لينين) من الأمراض التي كانت شائعة في ذلك الوقت: التيفويد، وألم في الأسنان، والإنفلونزا، وعدوى جلدية مؤلمة تسمى الحمرة. كان تحت ضغط شديد، بطبيعة الحال، مما أدى إلى الأرق والصداع النصفي وآلام في البطن. في محاولة الاغتيال تعرض لرصاصتين، إحدى الرصاصات استقرت في عظمة الترقوة بعد ثقب رئته. والأخرى استقرت في قاعدة عنقه. ظلت الرصاصات في مكانها لبقية حياته.
توفي والد (لينين) مبكراً أيضاً في سن الخامسة والخمسين. وقيل إن سبب الوفاة هو نزيف دماغي، ولكن والد (لينين) كان يعاني من مرض في وقت وفاته ربما كان يعاني من حمى التيفوئيد. وتوفي معظم أشقاء وأخوات (لينين) السبعة شبابا، اثنان منهم في مرحلة الطفولة. في حين أعدم شقيق له في سن (21) لاتهامه بالتآمر لاغتيال الإمبراطور ألكسندر الثالث.
في السنتين التي سبقت وفاته، تعرض(لينين) لثلاث سكتات دماغ موهنة. تمت استشارة أطباء أوروبيين بارزين واقترحوا مجموعة متنوعة من التشخيصات: الإرهاق العصبي والتسمم بالرصاص المزمن من الرصاصتين اللتين استقرتا في جسده وتصلب الشرايين الدماغي والتهاب بطانة الشرايين.
في بداية عام 1922، حتى قبل السكتة الدماغية الأولى، تم طرح مفهوم آخر: التسمم بالرصاص المزمن من الرصاصتين بعد محاولة الاغتيال في عام (1918). ومع ذلك، لم يستبعد، عواقب التسمم بسم (Curare)، الذي يزعم أن الرصاصتين تحتوي عليه.
لذا أصر العالمين الألمانيينKlemperer)) و(Foerster)، على إزالة الرصاصات التي كانت موجودة في أنسجة الكتف الأيمن وفي المنطقة العلوية اليمنى بعد محاولة اغتيال التي تعرض لها(لينين) في (30) أغسطس (1918) في مصنع(Michelson) في موسكو. حيث كانوا يعتقدون أن تدهور حالة(لينين)الصحية هي نتيجة التسمم بالرصاص المزمن. في حين يعتقد (V.N. Rozanov) أن القيام بعملية الاستخراج من شأنه أن يضر أكثر مما ينفع. كما أن (لينين) نفسه متشككا في هذا الاقتراح. ولكن، تم الاتفاق على إزالة الرصاصة الموجودة تحت الجلد فوق الترقوة الصحيحة وعدم لمس الآخر.
في حين يتكهن الدكتور Vinters)) بأن المصطلح الأخير يشير إلى الزهري السحائي الوعائي، وهو التهاب جدران الأوعية الدموية بشكل رئيسي حول الدماغ، مما يؤدي إلى زيادة سماكة الأجزاء الداخلية للوعاء. ولكن لم يكن هناك أي دليل على ذلك في التشريح، وقيل إن اختبار الزهري لدى (لينين) كان سلبيا. وقد عولج على أي حال بحقن محلول يحتوي على الزرنيخ، وهو علاج مرض الزهري السائد في ذلك الوقت.
بعد ذلك، في ساعاته الأخيرة من أيام حياته، تعرض (لينين) لنوبات حادة. وكشف تشريح الجثة عن وجود انسداد شبه كامل للشرايين المؤدية إلى الدماغ، حيث تم تضييق بعضها إلى شقوق صغيرة. لكن (لينين) لم يكن لديه بعض عوامل الخطر التقليدية للسكتات الدماغية.
لم يكن يعاني من ارتفاع ضغط الدم غير المعالج، لو كانت هذه مشكلته، فربما تم توسيع الجانب الأيسر من قلبه. لم يدخن ولن يتغاضى عن التدخين في حضوره. كان يشرب من وقت لآخر فقط ويتمرن بانتظام. لم يكن لديه أعراض عدوى في الدماغ، ولم يكن لديه ورم في المخ.
إذن ما الذي تسبب في السكتة الدماغية التي قتلت لينين؟
هل تكمن القرائن في تاريخ عائلة لينين؟ حسب قول الدكتور (Vinters). لقد كان لدى الأشقاء الثلاثة الذين نجوا بعد العشرينات من العمر دليل على الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وتوفي والد (لينين) بسبب مرض وصفه بأنه يشبه إلى حد كبير المرض الذي تعرض له (لينين). وقال الدكتور (Vinters) إن (لينين) ربما يكون قد ورث نزعة لتطوير الكوليسترول المرتفع للغاية، مما تسبب في انسداد حاد في الأوعية الدموية التي أدت إلى سكتة دماغية.
ومما يضاعف ذلك هو التوتر الذي يعانيه (لينين)، والذي يمكن أن يُعجل بالسكتة الدماغية لدى شخص تم انسداد أوعيته الدموية بالفعل. لكن الازمات التي تعرض لها (لينين) في الساعات والأيام التي سبقت وفاته هو لغز وربما كان تاريخيا هاما. وقال الدكتور(Vinters) في مقابلة أجريت قبل المؤتمر إن النوبات الشديدة "غير معتادة على الإطلاق في مريض السكتة الدماغية".
لكنه أضاف: "يمكن لأي السم تقريبا أن يسبب النوبات".
ووافق المؤرخ الروسي الدكتور(Lurie) والذي هو خبير في التاريخ والسياسة الروسية، وقال في المؤتمر أن السم كان في رأيه على الأرجح هو السبب المباشر لموت (لينين). والجاني على الأرجح؟ هو: (ستالين)، الذي رأى أن (لينين) عقبة رئيسية له للسيطرة على الاتحاد السوفيتي وأراد التخلص منه. وأضاف الدكتور (Lurie) في عام (1921) بدأ (لينين) يشتكي من أنه مريض. ومنذ ذلك الحين وحتى وفاته في عام (1924)، بدأ (لينين) يشعر من "أسوأ" وإلى "الأسوأ". لقد اشتكى من أنه لا يستطيع النوم وأنه يعاني من صداع فظيع. وقال الدكتور (Lurie): إنه لا يستطيع الكتابة، ولا يريد أن يعمل. وكتب إلى (Alexei Maximovich Gorky): "أنا متعب للغاية، لا أريد أن أفعل شيئا على الإطلاق".
أن تشخيص تصلب الشرايين في الأوعية الدماغية، لم يكن له أعلامات سريرية مطلقة ولم تتم مناقشته بشكل جدي خلال مرض (لينين). كان هناك العديد من الحجج القوية ضد تصلب الشرايين.
أولاً: لم يكن المريض يعاني من أعراض نقص التروية (اضطرابات الدورة الدموية). ولم يشتكي (لينين) من ألم في قلبه، وأحب أن يمشي كثيراً، ولم يشعر بألم في أطرافه وعرج متقطع. باختصار، لم يكن يعاني من الذبحة الصدرية، ولم تكن هناك أي علامات على الأضرار التي لحقت بأوعية الطرف السفلي.
ثانياً: كان مسار المرض غير شائع بالنسبة لتصلب الشرايين، حيث انتهت الحلقات مع التدهور الحاد والشلل والرعاش باستعادة شبه كاملة وسريعة إلى حد ما لجميع الوظائف، والتي تمت ملاحظتها على الأقل حتى منتصف عام (1923).
كانت صحة (لينين) تزداد سوءا بمرور الوقت. في عام (1921)، نسي كلمات رئيسية، وكان عليه أن يتعلم الكلام مرة أخرى وأن يكتب بيده اليسرى بعد السكتة الأولى. ومع ذلك، قال السيد (Lurie) إن (لينين) تعافى بما فيه الكفاية في أوائل عام (1924)، وأنه احتفل بالعام الجديد وتوجه للصيد.
لكنه على الرغم من ذلك كان يخطط لهجوم سياسي على (ستالين)، قال الدكتور (Lurie). وعلم (ستالين) بالأمر، فقد كان على دراية بنوايا (لينين)، لذا أرسل مذكرة سرية للغاية للمكتب السياسي في عام (1923) زاعما أن (لينين) نفسه طلب أن يخرجه من بؤسه.
قالت المذكرة: "يوم السبت، (17) مارس / آذار من أكثر الأسرار صرامة، أخبرتني الرفيقة (Krupskaya) بطلب (Vladimir Ilyich’) إلى (ستالين)، وبالتحديد أنني، (ستالين)، يجب أن أخذ على عاتقي مسؤولية إيجاد وإعطاء (لينين) جرعة من سيانيد البوتاسيوم. شعرت أنه من المستحيل رفضه، وأعلن: "أود أن يطمئن (Vladimir Ilyich) وأن يؤمن أنه عندما يكون ذلك ضروريا، سأفي بمطلبه دون تردد".
ويضيف (ستالين) أنه لا يستطيع أن يفعل ذلك: "ليس لدي القوة لتنفيذ طلب (Ilyich)، ولا بد لي من رفض هذه المهمة، مهما كانت إنسانية وضرورية، ولذا فإنني أبلغ عن ذلك إلى أعضاء المكتب السياسي".
وقال الدكتور (Lurie) إن (ستالين) ربما سمم (لينين) على الرغم من هذا التأكيد، حيث كان (ستالين) "لا يرحم على الإطلاق".
وهناك من يشير الى هذه الحادثة بالآتي: في الثلاثين من أيار (مايو) عام (1922)، عندما كان (لينين) في حالة من الاكتئاب الشديد، طلب من (ستالين) أن يأتي إليه. ولمعرفته بشخصية (ستالين) القوية، لجأ (لينين) إليه بطلب لإحضاره السم من أجل إنهاء حياته. نقل (ستالين) محتوى المحادثة إلى (Maria Il inichna Ulyanova) أخت (لينين) الصغرى،" الآن اللحظة التي أخبرتك عنها في وقت سابق قد أتت"، كما لو كان (لينين) قال لـ(ستالين)، "لدي شلل وأنا بحاجة لمساعدتك". لقد وعد (ستالين) بإحضار السم، لكنه غيّر رأيه على الفور. وعاد (ستالين) على الفور إلى المريض وأقنعه بالانتظار حتى الوقت الذي لم يكن فيه أمل في الشفاء. وعلاوة على ذلك، ترك (ستالين) وثيقة مكتوبة، يبدو أنه لا يستطيع القيام بمثل هذه المهمة الثقيلة. لقد فهم جيدا المسؤولية التاريخية والعواقب السياسية المحتملة لمثل هذا الفعل.
كما يعتقد الدكتور (Vinters) إلى أن الكوليسترول المرتفع جداً الذي يؤدي إلى السكتة الدماغية كان السبب الرئيسي لوفاة (لينين). لكنه قال إن هناك جانبا محيرا آخر من القصة. على الرغم من الدراسات السمية التي أجريت على الآخرين في روسيا، كان هناك أمر بعدم إجراء أي علم للسموم على أنسجة (لينين). لذلك بقي الغموض يكتنف الموقف.
ولكن إذا كان (لينين) قد عاش اليوم، أو إذا كانت أدوية خفض الكولسترول متوفرة منذ مائة عام، فهل كان قد نجا من تلك السكتات الدماغية؟ "نعم،" قال الدكتور (LEV LURIE). "كان يمكن أن يستمر لينين بالحياة لمدة 20 أو 25 سنة أخرى، على افتراض أنه لم يغتال. وكان التاريخ سيكون مختلفا تماما".
كان (لينين) غير راضٍ على نحو متزايد عن البيروقراطية الزاحفة للحكومة السوفييتية ورأى أن (ستالين)، الذي أصبح، بصفته الأمين العام للحزب الشيوعي، قويا بشكل لا يصدق، وبأنه كان مسؤولا عن ذلك. وقد وضع مشاعره كتابيا في عام (1923) في رسالة أصبحت تعرف باسم "الوصية" التي عهد بها لزوجته. كتب (لينين) أنه وجد (ستالين) وقحا، قاسيا ويفتقر إلى الجدية. ونصح أعضاء بارزين آخرين في الحزب بالعمل معا لإبعاده. فشل (Trotsky) و(Zinoviev) في الاستماع إلى النصيحة وتم إخفاء الوصية من أجل الاحتفاظ بالسيطرة على السلطة. في غضون سنوات قليلة رتب ستالين لإدانتهما وموتهما وحكم روسيا وحده.
أما رأي مرشح العلوم التاريخية (Volodymyr Gorak)، الباحث الكبير في معهد التاريخ في أوكرانيا، والأكاديمية الوطنية للعلوم، بأنه تم التخلص من زعيم ثورة أكتوبر (1917) بالسم. وأوجز حججه عن هذه الرواية بالحقائق العلمية.
يقول (Gorak)، أن أول شائعات عن مقتل (Vladimir Sergeyevich)، لم تظهر إلا بعد أيام قليلة من وفاته. العمال الروس، الذين اشتبهوا بتسمم(Lenin)، اتخذوا في اجتماعاتهم قرارات مماثلة. كما تم التعبير عن فكرة التسمم من قبل الحليف الأقرب لـ(Lenin)، وهو (Lev Trotsky). وذلك قبل وفاته بوقت قصير، أي في عام (1940)، ففي احدى من منشوراته أشار مباشرة إلى ((Joseph Stalin ومسئوليه عن هذا الامر. صحيح أن (Trotsky) لم يقدم أي دليل جاد على روايته.
كما اكتشفت (Elena Lermolo)، الكاتبة والسجين السياسي الروسي، معلومات محددة في وقت لاحق، في المنفى في عام (1930) حيث التقت مع (Gabriel Volkov)، وهو الطباخ الخاص لـ(Vladimir Ilyich). القائد، الذي كان في حالة خطيرة وغير قادر على الكلام، سلم الشيف ملاحظة: "Gavryushenka، سمموني، تم تسميتي. سأموت قريبا أخبر (Lev Trotsky) عن هذا، أخبر (Nadezhda Krupskaya)، أخبر جميع القادة الآخرين في الدولة السوفييتية وأبناء شعبي المقربين".
ما الذي دفعه للتفكير في التسمم؟ أثناء البحث في هذا السؤال وجد(Gorak) وزملائه في المحفوظات تؤكد أنه خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من حياته كان (لينين) يعاني من غثيان شديد لم يتوقف حتى وفاته. الأسباب يمكن أن تكون مختلفة. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب الغثيان: الطعام الرديء الجودة، أو تناول عيش الغراب(الفطر) أو الدواء. وفقا للوثائق فإنه من المعروف أنه في الأيام الأخيرة، شرب (Vladimir Ilyich) زيت الخروع. ربما أصيب بعدوى ما، أو كان مريضا بسبب حالة سيئة في المعدة. وأخيرا، أحدث نسخة، والتي يعتقد(Gorak) بأنها صحيحة، هي السم. تم رصد الطعام بعناية، والأدوية أيضا. كانت المعدة، كما يظهر من تشريح الجثة، في حالة مثالية تقريبا. وكثيرا ما تصيب العدوى من هذا النوع الناس في الصيف، وكان يناير خارجها. لذلك، فمن المرجح افتراض السم.
يقول(Gorak) الحقائق، بشكل عام، تكمن على السطح. الجميع يعرف الرسالة اللينينية إلى المؤتمر، التي انتقد فيها (Ilyich) بحدة (Stalin) وأسلوب قيادته للحزب. لقد وصف (لينين) (ستالين) بأنه رجل وقح وقاسى وشدد على أنه دائما لم يستخدم بحذر القوى التي منحت له من قبل الحزب والشعب. بالنسبة لـ(ستالين)، كان هذا التقييم اللينيني يمكن أن يعني نهاية مسيرته بالحزب. خاصة أنه في نهاية شهر يناير، وقد تم التخطيط للمؤتمر الثالث عشر للحزب والذي سيتم فيه حل قضايا الكادر الحزبي.
في الثلاثينيات من القرن الماضي، قام موظفو مفوضية الشعب للشؤون الداخلية (NKVD) باعتقال أحد طهاة (لينين) واعترف أنه لفترة معينة من الزمن أضاف بانتظام السم إلى طعام (Vladimir Ilyich). وقال إنه "كلف بهذه المهمة من قبل أشخاص أطلقوا على أنفسهم اسم" المكتب السياسي". بطبيعة الحال، لم يتم إثبات دور لـ(ستالين). إلى جانب ذلك، كان لدى (لينين) الكثير من الأعداء. وأن نطاق العملاء المحتملين لعملية الاغتيال كان على الأرجح واسعا، من الحرس الأبيض إلى أعضاء المنظمات الماسونية، والدول الغربية، وغيرهم الكثير.
هناك بيانات تم تزويرها عن عمد من قبل شخص ما كانت تشير إلى أن (لينين) يكاد يكون جثة حية في السنوات الأخيرة من حياته. ربما كان هذا من اجل تهيئة الناس إلى فكرة حتمية وفاته الوشيكة. في الواقع، على الرغم من أن الزعيم كان على ما يرام حقا، فمنذ حوالي يونيو(1923) تحسن بشكل ملحوظ.
لم يكن (Vladimir Ilyich) يعاني من أمراض معدية، ولا مرض السكري، ولم يعاني من السمنة أو ارتفاع ضغط الدم. بالنسبة لمرض الزهري، تم علاج هذا المرض بأدوية خطيرة للغاية، والتي يمكن أن تسبب مضاعفات في جميع أنحاء الجسم. لم تؤكد أعراض المرض ولا نتائج التشريح أن سبب الوفاة يمكن أن يكون مرضا ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. (كما أن زوجته وعشيقته، لم يثبت أصابتهما بالمرض).
ويصف المؤرخون حادثة مشهورة في عام (1921)، وفي حدثِ مهمِ، عندما، نسى (لينين) كلمات خطابه. كانت فاجعة، وكان عليه أن يتعلم الكلام مرة أخرى. اضطر لقضاء الكثير من الوقت لإعادة التأهيل والشفاء. لكنه تعافى، في الأيام الأولى من عام (1924)، كان سليم جسمانيا وقادرا على الذهاب الى الصيد. ولكن، ليس من الواضح كيف كان اليوم الأخير في حياة الزعيم. واظهرت يومياته انه كان نشيطا جدا، وقال إنه تحدث كثيرا، ولم يشتكي او يتذمر.
ومع ذلك، كان لديه عدة نوبات خطيرة قبل ساعات من وفاته. لم تتناسب مع صورة السكتة الدماغية. لذلك، يعتقد بعض الباحثين أن سبب التدهور الحاد في صحته يمكن أن يكون بسبب سما مألوفا.
كان (ستالين) يطلب السلطة المطلقة، و(Vladimir Ilyich) كان عقبة خطيرة أمامه. في البداية أيد (لينين) (ستالين) لكن(لينين) بعد ذلك غير رأيه بشكل مفاجئ به وقدم عرضا بترشيح (Trotsky). وذكر أن(ستالين) إساءة استخدام سلطة. وقد وجه نقد حاد لـ(ستالين) عبر رسائله الى المكتب السياسي وذلك في عام (1923)، قبل عام من وفاته. وخلال تلك الفترة، لجأ (ستالين) في وقت لاحق إلى التسميم كطريقة أكيدة للقضاء على خصومه.
وفي حديث لزوجته في عام (1926) قالت(Krupskaya): "لو كان (Lenin) على قيد الحياة، لكان في أحد سجون(Stalin)".
لم يقم الأطباء بإجراء أبحاث علم السموم في الوقت المناسب. لذا، كان الأوان قد فات للقيام بمثل هذه الاختبارات. وهناك شيء اخر. بحلول نهاية يناير (1924)، كان المؤتمر الثالث عشر للحزب سيعقد. أعتقد أن (Ilyich) سيثير مسألة سلوك (ستالين) أثناء حديثه.
كان (Gabriel Volkov) يتواصل مع (Vladimir Ilyich). فقد أحضر العشاء لـ(لينين). إنه بالفعل في وضع سيء ولا يمكنه التحدث. وقد تم تمرير ملاحظة كتبها إلى الشيف: "لقد تم تسميتي، (Gavryushenka)، تم تسميمي" أدرك لينين أنه سيموت قريبا.
فمنذ بداية ذلك اليوم، شعر (Vladimir Ilyich) بأنه ضعيف منهك، لكن لم يكن أحد (ولا أقرب أقاربه، ولا حتى الأطباء) يشك في أن لينين لم يتبقى له سوى بضع ساعات ليعيش.
قضى زعيم الثورة البلشفية لحظات حياته الأخيرة في حالة من اللاوعي، تتخلله بعض التشنجات القوية، مع ارتفاع في درجة حرارته، فقد تجاوزت (42) درجة، أصبح غير متوافق مع الحياة ... في الساعة (18) و(50) دقيقة أعلن الأطباء وفاته. حاول الأطباء ولمدة (20) دقيقة تطبيق التنفس الصناعي، ولكن، دون فائدة، ليس هناك شيء يمكن أن يعيد Vladimir Ilyich)) إلى الحياة، لقد رحل لينين.
وكان السبب الشائع للوفاة، أن عملية الدورة الدموية الطبيعية تعطلت في دماغ (لينين)، مما تسبب في نزيف في المخ كان قاتلا بالنسبة إلى (Ilyich).
في وقت لاحق شهد الطبيب الفسيولوجي المعروف (Pavlov) بأنه ومعه بعض زملائه ممنوعون من الحديث عن وفاة (لينين). وكذلك أستاذ الطب (Zalkind). ومع وجود جميع الاختلافات بين مفاهيم "تصلب الشرايين" و"مرض الزهري"، كان لديهم الكثير من القواسم المشتركة، أي أن كلاهما أوضح وفاة (Vladimir Ilyich) بمرض خطير وطبيعي، ولكنهما رفض رفضاً تاما فكرة إمكانية قتل (لينين).
على سبيل المثال، في مقالة مفوض الشعب للصحة في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، (Semashko)، "كيف ولماذا مات لينين؟"، هناك فقرة غريبة واحدة: "عندما فتحنا دماغ (Vladimir Ilyich)، لم نفاجئ بأنه مات (من المستحيل العيش مع هذه الاوعية الدموية). ولكن كيف عاش: مشاركته العقلية كان بالفعل مذهلة، وقراءته الصحف، كما كان مهتما في الأحداث، والذهاب إلى الصيد.
يصبح الوضع أكثر إثارة للدهشة عندما تفكر أنه مع هذا الدماغ المريض، تمكن (لينين) من التغلب بشكل كبير على أزمته الصحية العميقة التي حدثت في عام (1922) وأوائل عام (1923). ومن حوالي منتصف صيف (1923) إلى (19) يناير (1924)، تحسنت صحة (لينين) بشكل عام لدرجة أن الأطباء المعالجين تحدثوا بجدية أنه في موعد لا يتجاوز صيف (1924) سيعود (Ilyich) إلى النشاط الحزبي والحكومي.
بعد الأول من يونيو (1922)، بدأت صحة (لينين) تتحسن. بالفعل في (2) يونيو، لاحظ البروفيسور (Förster): "اختفتاء أعراض تلف العصب القحفي، خاصة في الوجه والعصب تحت اللسان، اختفى شلل اليد اليمنى، لا ترنح، اختفت الردود الفعل غير الطبيعية، استعاد الكلام، والقراءة بطلاقة. في الكتابة: يرتكب أخطاء منفصلة، يتخطى الحروف، ينتبه للأخطاء ويصححها بشكل صحيح.
وتوقف الصداع، كما تم تحسين النوم. كان الأرق فقط بعد اجتماعات مع زملائه في الحزب. كما لاحظ البروفيسور (Förster)، الذي يثق به (لينين) أكثر من غيره، في (25) أغسطس / آب الاستعادة الكاملة للوظائف الحركية، واختفاء ردود الفعل المرضية. وقد أذن له بقراءة الصحف والكتب. وفي (11) يونيو، أصبح (لينين) أفضل بكثير. وعندما استيقظ، قال: "شعرت فورا أن قوة جديدة قد دخلتني. أشعر أنني بحالة جيدة للغاية. وبدأ (لينين) بالفعل في قراءة الكتب الطبية المستعارة من أخيه الأصغر، الطبيب (Dmitry Ilyich). في (16) يونيو، سُمح لـ(لينين) بالخروج من السرير، وقال، الممرضة (Petrasheva): "حتى أنه بدأ الرقص معي".
في أكتوبر (1922)، يعود (لينين) إلى موسكو. الأعمال تتغلب عليه، في (3) أكتوبر يرأس اجتماع لمجلس مفوضي الشعب، في (6) أكتوبر يشارك في أعمال الدورة الكاملة للجنة المركزية للحزب، لكنه يشعر بالسوء الشديد.
في (31) أكتوبر يلقي كلمة في الجلسة الختامية للدورة الرابعة للجنة التنفيذية المركزية لعموم روسيا، في المساء يعقد اجتماعا طويلا لمجلس مفوضي الشعب.
في (7) ديسمبر غادر إلى غوركي. وفي 12 ديسمبر، يعود إلى موسكو. في (16-15) ديسمبر (1922) مرة أخرى تدهور حاد في حالة (لينين). أنه قلق للغاية بشأن نتيجة المناقشة في الجلسة الكاملة للجنة المركزية لمشكلة احتكار التجارة الخارجية. في (18) كانون الأول / ديسمبر، قبلت اللجنة المركزية بمقترحات (لينين) بشأن احتكار التجارة الخارجية، ووضع (ستالين) على عاتقه شخصياً مسؤولية مراقبة النظام الذي وضعه الأطباء لـ(لينين). من هذه اللحظة تبدأ فترة العزلة، وسجن (لينين)، وإزالته بالكامل من شؤون الحزب والدولة.
في ديسمبر (22-23) عام (1922)، تدهورت صحة (لينين) مرة أخرى: ذراعه اليمنى وساقه اليمنى مصابة بالشلل. لا يستطيع (لينين) تقبل وضعه. لا يزال هناك الكثير من الأشياء التي لم يتم حلها أو غير المكتملة. وطلب من مجلس الأطباء "أن يملي" يوميات "على الأقل لفترة قصيرة". في الاجتماع، الذي حشده (ستالين) في (24) ديسمبر 1922(1922)، بمشاركة(Kamenev)، (Bukharin)، والأطباء، تم اتخاذ القرار التالي:
(1) يحق لـ(Vladimir Ilyich) أن يملي (10-5) دقائق يوميا، لكن هذا لا ينبغي أن يكون في طبيعة المراسلات ويجب ألا ينتظر (Vladimir Ilyich) استجابة لهذه الملاحظات. والمواعدة محظورة.
(2) ينبغي على أي الأصدقاء أو فرد من العائلة أن لا يخبروا (Vladimir Ilyich) بأي شيء عن الحياة السياسية كي لا يعطى مادة للتفكير والإثارة.
دعا (Nikolai Semashko) العديد من الخبراء الكبار المعروفين من روسيا وأوروبا للتشاور. لسوء الحظ، فإنهم جميعا خلطوا بين جوهر مرض (لينين) بدلا من توضيحه. تم إعطاء المريض على التوالي ثلاثة تشخيصات خاطئة، والتي تم التعامل معها بشكل غير صحيح: وهن عصبي(إرهاق)، والتسمم بالرصاص المزمن ومرض الزهري في الدماغ.
في بداية المرض في نهاية (1921)، وافق الأطباء الذين حضروا بالإجماع على تشخيص الحالة نتيجة إرهاق. لكن سرعان ما أصبح من الواضح أن الراحة لا تحقق فائدة تذكر وأن جميع الأعراض المؤلمة: كالصداع، والأرق، وانخفاض الأداء، وما إلى ذلك، لا تتوقف.
في مارس 1923، وصل عدد من الأطباء إلى موسكو منهم: (A.Strumpel) وهو طبيب أعصاب من ألمانيا وأمراض الأعصاب يبلغ من العمر (70) عاما، أحد أكبر المتخصصين في جفاف العمود الفقري والشلل التشنجي. وكذلك (S. E. Genshen) وهو من السويد متخصص في أمراض الدماغ. و(O. Minkovsky) وهو معالج السكر الشهير، و(O. Bumke) معالج نفسي، والبروفيسور (M. Nonet) هو أخصائي بارز في مجال التحلل العصبي (الجميع من ألمانيا).
لم ترفض، المشورة الدولية بمشاركة الأشخاص المذكورين أعلاه، الى جانب الذين وصلوا من قبل إلى موسكو كلا من Forster))، وكذلك (Semashko)، (Kramer)، (Kozhevnikov) وآخرين.
تجدر الإشارة إلى أن (لينين) كان أيضا غير متسامح مع الأطباء الألمان. لقد فهم بشكل حدسي أنهم يؤذونه أكثر من تقديمهم المساعدة. "بالنسبة لشخص روسي"، اعترف (Kozhevnikov)، "الأطباء الألمان لا يطاقون".
ولكن، هل كانت هناك بالفعل أي حجج لصالح الزهري العصبي؟ لم تكن هناك علامات مباشرة أو غير مباشرة على مرض الزهري. كان رد فعل اختبار الدم لمرض الزهري وسائل النخاع الشوكي، الذي تم تسليمه أكثر من مرة، سلبيا. علما بأن مرض الزهري كان شائع جدا في روسيا. في الأعوام (1869-1861) كان هناك أكثر من (60) ألف شخص أصيبوا بمرض الزهري في كل عام بجميع انحاء روسيا، وفي عام(1913) في موسكو كان هناك(206) مريض مصاب بالزهري من كل(10) آلاف شخص.
لكن من الواضح أن هذا الافتراض خاطئ فقط إذا كان كل إخوة لينين وأخواته قد ولدوا في الوقت المناسب وكانوا أصحاء. ولم يكن هناك على الإطلاق أي سبب للاعتقاد بأن (لينين) يمكن أن يصاب بمرض الزهري من الصدفة العرضية، وهو ما لم يكن لديه هذا المرض قط.
كان (لينين) في مارس (1923) مشلولا إلى حد كبير ولم يستطع التحرك بشكل مستقل، في خريف نفس العام يمكنه أن يمشي بمفرده (وإن كان بعصا وحاجز)، بل صعد درج منزله في غوركي. إذا كان (Vladimir Ilyich) قد حُرِم في وقت سابق من القدرة على الكلام، الآن، نتيجة للدروس المستديمة، فقد أتقن مرة أخرى ألف كلمة غريبة، وجادل الأطباء بتفاؤل حقيقي للغاية، حتى أنه في المستقبل القريب يمكن أن يضاعف هذا العدد.
أصبح تصور (لينين) حول العالم طبيعيا تقريبا. بدأ (Vladimir Ilyich) أولا بتحسن نظره، ثم قرأ الصحف السوفييتية والمهاجرة، وشاهد أفلاما محلية وأجنبية، كانت في محتواها توجيهية تماما. يمكن إعطاء الكثير من البيانات لصالح حقيقة أنه تمكن من استعادة ذاكرته تماما تقريبا. كما ذهب وبشكل مستقل إلى الصيد وجمع الفطر. وكانت أذنه رائعة في سماع الموسيقى. وبالإضافة إلى ذلك، فأنه كثيرا ما كان يسمع غناء "The Internationale"(52)، أو "في وادي داغستان" وغيرها من الأعمال الموسيقية والأغاني الشعبية الروسية المفضلة. كما أن أحد أطبائه المعالجين أكد أنه يمكنه العودة إلى وظائف الحزب والدولة بشكل كامل تقريبا.
إذ لم يشهد في مارس (1923) أي شيء تقريبا، ثم في صيف وخريف نفس العام، أصبحت رؤية (لينين) طبيعية تقريبا، وخلال مسيرته عبر الغابة، لاحظ (Vladimir Ilyich) فطرا أبيض أو فطرا مخبأ في العشب أسرع من الآخرين.
وحقيقة أخرى غير معروفة. في (18) أكتوبر (1923)، وصل لينين إلى موسكو وبقي هناك لمدة يومين. زار (Ilyich) مكتبه في الكرملين. ثم ذهب إلى قاعة اجتماعات مجلس المفوضين الشعبيين، وشكا بمرارة لأنه لم يجد أحدا هناك. بالطبع، سيكون من الخطأ القول إنه خلال هذه الفترة من الزمن استعاد (Vladimir Ilyich) كامل لياقته البدنية السابقة. أي كما كان في السابق، فهو لم يستطع عمليا الكتابة بيده اليمنى، ولم يكتسب بشكل كامل وسريع قدرته على التحدث وبطلاقة.
ومع ذلك، فإن حقيقة حدوث تعديل كبير على صحته تظل حقيقة، ولم يكن من الممكن أن يحدث هذا مع دماغ (لينين) المريض بشكل نهائي. ولكن، كيف نفهم هذا الموقف؟ أحد أمرين: إما أن دماغ (لينين) كان معافى إلى حد كبير، أو خلق المعاصرين القريبين من (لينين) "معا" أسطورة التقدم الكبير لصحته في خريف عام (1923) وفي بداية عام(1924). ومع ذلك، فإن الخيار الثاني هو مستبعد تماما: وقد تأكد التحسن الكبير في صحة (Vladimir Ilyich) من قبل العديد من المصادر المختلفة.
بعد كل هذا، كان دماغ (لينين) في حالة طبيعية أو شبه طبيعية، فإن هذا يعني أن النزيف في الدماغ مستحيل أو يكاد يكون مستحيلا بالنسبة له.
ومن المعروف على وجه اليقين، في الأشهر الأخيرة من حياته كان (لينين) يخشى بشدة من تعرضه للتسمم.
ينبغي التأكيد على أن (لينين) نفسه لم يكن ليكتب مثل هذه الملاحظة ويسلمها للطباخ (Gavriil Volkov)، من دون أن يكون قد سبق أن عانى من أعراض محددة تماما لما أسماه بأنه تسمم. ما هي الأعراض التي شعر بها (لينين)؟ تقارير الأطباء تحتوي على معلومات موسعة إلى حد ما حول صحة (لينين) ففي الأيام (20 و21) من يناير (1924) (أي الأيام ما قبل الأخيرة أو الأخيرة من حياته)، لوحظ أنه في تلك الأيام أن (لينين) قد عانى من الغثيان الشديد، وبسببه كان يتناول القليل جدا من الطعام أو يرفض تناول الطعام على الإطلاق.
بالإضافة إلى ذلك، يشير تقرير أحد حراس (لينين) إلى أن (لينين) لم يخرج لتناول الإفطار صباح يوم 19 يناير / كانون الثاني، ولم يذهب للنزهة، ولم يلمس عمليا الطعام طوال اليوم، والذي كان من المحتمل أيضا بسبب الغثيان. وقبل وقت قصير من الوفاة، تحول الغثيان إلى قيء حاد.
ولكن هناك العديد من الأسباب التي تظهر تلك الاعراض:
1) إهمال الطهاة الذي تسبب في تقديم الطعام الرديء الجودة أو حتى السام الى (لينين).
2) الآثار المترتبة نتيجة لتناول الادوية (على سبيل المثال، من المعروف أنه في 20 يناير، تناول (لينين) زيت الخروع).
3) تشنج الأوعية الدماغية، والتي هي أيضا قادرة تماما على التسبب في الغثيان لدى المريض.
4) السم القاتل الذي يضيفه شخص ما إلى الغذاء أو الدواء المخصص لـ(لينين).
وعند مناقشة تلك الأسباب المحتملة يتم استبعادها وعلى الفور: لقد كان طهاة (لينين) مؤهلين بما فيه الكفاية لمنع مثل هذا "الخرق". بالطبع، يمكن أن يعاني (لينين) من الغثيان نتيجة لتناول الأدوية المختلفة، ولكن يبدو أن الحالة التي تتسبب بها يمكن أن تظهر لفترة زمنية محدودة (عدة ساعات على الأكثر)، ثم تترك الادوية الجسم ويختفي الغثيان. لكن من المعروف أن حالة الغثيان التي عانى منها (لينين) استمرت لمدة ثلاثة أيام، حتى وفاته. كان من المستحيل عمليا أن تدخل أي عدوى جسد (لينين): فلم يكن صيفا حارا، بل شتاء باردا إلى حد ما. بالطبع، كان الغثيان الناجم عن تقلصات الدماغ أمرا ممكنا، لكن ما هو ملحوظ: في هذه الحالة، إلى جانب الغثيان، كان على (Vladimir Ilyich) أن يعاني من صداع شديد، ومع ذلك، فأن تقارير الأطباء المفصلة إلى حد ما، لم يذكر (Ilyich) تعرضه لصداع، وكان رأيه وقبل كل شيء، أن رأسه لم يؤلمه.
وبذلك لم يبقى سوى استنتاج مفاده أن الأزمة الأخيرة في حياة (لينين) كانت على الأرجح ناتجة عن عمل السم الذي يقتل ضحيته على الفور، ولكن بعد عدة أيام. وتجدر الإشارة إلى ذلك، وتفاصيل أخرى مهمة. في 20 إلى 21 يناير، سجلت(كروبسكايا) والأطباء تجشؤا متكررا وانتفاخا لدى المريض. كانت هذه أيضا "إشارات" تشير إلى وجود شيء مرفوض من قبل الجهاز الهضمي في المعدة (لينين).
قد يجادل معارضو رواية تسمم (لينين) بأن تشريح الجثة لم يكشف عن أي آثار للسم في جسم (لينين). ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن تشريح الجثة نفسه نفذ في وقت متأخر، أي بعد (16) ساعة فقط من وفاة لينين. هذه الفترة كانت كافية أن لا يبقى أي أثر للسم في جسد (لينين).
كما لا يستبعد على الإطلاق أن الأطباء قد يجدون نزيفا واسعا في الدماغ. ومع ذلك، فمن المحتمل جدا أنه لم يحدث من تلقاء نفسه، ولكن نتيجة لزيادة في ضغط الدم، والتي، بدورها، كانت ناجمة عن النضال الشرس واليائس لجسد (لينين) ضد السم قاتل.
ومع ذلك، على ما يبدو، فإننا لن نعرف على نحو موثوق به من الذي صمم ونظمت هذه المحاولة لقتل (Vladimir Ilyich). علما بأن هناك دائرة واسعة من أعدائه ترغب بموت زعيم الثورة وبكل بساطة معارضيه، من: الحرس الأبيض، الثوريون الاجتماعيون، المناشفة، القوميين الاوكرانيين، قادة الدول الغربية المناهضة للسوفيات، ولكن قبل كل شيء، بعض الرفاق الأقرب في الحزب البلشفي، واولهم ستالين.
هناك حادثة مثيرة للاهتمام. في إحدى المرات، عندما كان (ستالين) بصحبة أقربائه وشربوا بكثافة، أخبرهم لفترة طويلة عن مرض (لينين) وموته. وفي اليوم التالي، بعد أن نسي تماما تفاصيل قصته، حاول لفترة طويلة أن يكتشف منهم ما قاله لهم بالضبط ... وأثناء المقابلات، كان الأمين العام قلقا بشكل واضح، وهذا يعني: أن الزعيم الأممي "يعرف بأنه يمكنه أن يقول عن وفاة (Vladimir Ilyich) شيء لا يمكن للآخرين أن يعرفوه.
تقول البروفيسورة (Cécile Vogt) وزوجها (Oskar Vogt) يتميز دماغ (لينين) بوجود خلايا هرمية كبيرة ومتعددة، تماما مثلما يتميز جسم الرياضي بقوة العضلات المتطورة جدا ... إن تشريح دماغ (لينين) يجعله من الممكن وصفه بأنه "رياضي ترابطي".
وتقول: وجدت أنا وزملائي أدلة في المحفوظات تؤكد أنه خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من حياته كان (لينين) يعاني من غثيان شديد، والذي لم يتوقف حتى وفاته. كانت المعدة، كما يظهر من تشريح الجثة، في حالة مثالية تقريبا.
كما اقترح فريق من أطباء الأعصاب بقيادة (Harry Vinters) من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس وجود إجابة محتملة في بحث جديد بعنوان: Vessels of Stone"" اضطراب الدورة الدموية في دماغ" (لينين). ويشيرون إلى اضطراب تم اكتشافه مؤخرا ويؤدي إلى تصلب الشرايين الانتقائي للأوعية الدموية في الساقين، والناجمة عن طفرة في الجين (NT5E).
يقترح (Vinters) وزملاؤه أن (لينين) ربما كان يعاني من مشكلة وراثية مماثلة، لكنها، مشكلة أثرت بشكل رئيسي على الدماغ. عانى والد (لينين) وأخوته (على ما يبدو) من أمراض الدورة الدموية أيضا، في الواقع توفي والده في نفس العمر تقريبا، بطريقة مماثلة. ومع ذلك، فإنهم يعترفون بأن مثل هذا الاضطراب الوراثي لا يزال غير معروف في الوقت الحاضر.
التفسير الأكثر ترجيحا لمرض (لينين) الوعائي المبكر، وهو أحد الأمراض التي اقترحها في البداية (Dimitri Volkogonov)، وهو أول باحث يستطيع الوصول إلى ملفات (لينين) السرية السوفيتية، هو أن الأوعية الدموية في دماغه "دمرت ببساطة بسبب اجهاد السلطة".
قبل ثورة أكتوبر، كان (لينين) يتمتع بحياة حرة وسهلة من الأنشطة الأدبية، والعطل في الجبال، ومشاحنات الحزب في المنفى. تغير هذا بشكل جذري بعد أن أصبح زعيم الثورة الشيوعية العالمية، عندما أجبر على العمل بإلحاح من القيادة الذي وجده نفسه يكاد لا يكترث لخلع ملابسه قبل الوقوع في نوم وهو مضطرب ومنهك. القيلولة القصيرة لم تعد تنعشه. كل يوم كارثة جديدة تتطلب اهتمامه الشخصي. كل يوم يستيقظ مع صداع خفيف. يتسبب له بالتوتر في التعامل مع مطالب الدولة المتغيرة باستمرار مع إثارة غضبه بشكل منتظم ومخيف. عندما بدأت صحته بالفشل، كان تشخيص أطبائه "إرهاق الدماغ".
في الواقع، أثبتت العديد من التحريات العلمية منذ ذلك الحين وجود علاقة بين الإجهاد النفسي والأمراض القلبية الوعائية والدماغية، من خلال آليات لم يتم توضيحها بالكامل بعد.
تعرض (لينين) لمثل هذه الضغوطات المتطرفة لكونه الزعيم السوفيتي الأعلى. علاوة على ذلك، كان من المرجح أن تكون هذه الآثار السلبية لمثل هذا الضغط على نظامه الوعائي الدماغي وراثية، حيث أن والده قد توفي في نفس العمر مع شكاوى عصبية مماثلة لحالة الخاصة. بالإضافة إلى ذلك، توفي اثنان من أشقائه من مرض الشريان التاجي وشقيقته بالسكتة دماغية. وهكذا، فإن الشفرة الوراثية لـ(لينين) تملي على الأرجح أنه سيعاني عاجلا أم آجلا من المرض الدماغي الوعائي، في حين أن ضغوط توجيه الثورة الشيوعية العالمية قد تسبب في تعجيل حدوث ذلك.
وقال السيد (Vinters)، الذي استعرض سجلات التشريح والتاريخ السري للقائد، إن اختبارات السموم التي قد تكون من الممكن لها الكشف عن عوامل التسمم لم يتم أجرائها. تظهر التقارير من ذلك الوقت أيضا أن (لينين) كان نشطا ويتحدث قبل بضع ساعات من موته. وقال السيد (Vinters): "بعد ذلك، عانى من سلسلة من التشنجات السيئة حقا، وهو أمر غير معتاد بالنسبة لشخص مصاب بسكتة دماغية".
كما كانت هناك أمراض أخرى محتملة، عرضت لتفسير حالة(لينين)، مثل: مرض الزهايمر، التصلب المتعدد. والتي ظهرت بطريقة أو بأخرى في المناقشات الطبية، ولكن تم رفضها بالإجماع.
إن إخفاء عجز (لينين) خلال فترة مرضه المطولة أدى إلى استيلاء (ستالين) على القيادة السوفييتية، مما يدل بوضوح على العواقب الفظيعة للتضليل المتعمد فيما يتعلق بصحة القادة السياسيين، وهو درس له نفس الأهمية اليوم.
أن مرض (لينين) المزمن ووفاته في سن مبكرة مهدت الطريق وخلفت فراغا سياسيا وإزالة السيطرة الإدارية. ولقد تم استغلال ذلك بالكامل من قبل (ستالين) الذي تولى قيادة الحزب الشيوعي والاتحاد السوفيتي على مدى العقود الثلاثة المقبلة.
كان أهم عنصر في وفاة (لينين) هو الفكرة القائلة بأن الزعيم الملهم والعملي للثورة الروسية قد اختفى. كان (لينين) يتمتع بالقدرة النادرة على إلهام الثورة وكذلك التعبير عن الحياة بعدها. في هذه القدرة النظرية والعملية، كانت وفاة (لينين) كبيرة. كان غيابه أيضا حدث مهم لأنه سلط الضوء على نقص حقيقي بعنصر القيادة التاريخية للمرحلة.
وبالرغم من وفرة المعلومات وتشابكها وصعوبة فرزها نتيجة لتعدد الآراء ووجهات النظر من الفاحص الواحد. ولكثرة اللجان الطبية الروسية والأجنبية التي أشرفت على علاج (لينين)، أو التي فحصته بعد الوفاة، أو التي لا زالت تبحث وتدقق في الوثائق، لم يتبلور رأي أو وجهة نظر واحدة تحدد سبب الوفاة.
ولكن، من الممكن أن تكون تكنولوجيا الحمض النووي المستقبلية التي سوف تطبق على مادة دماغ (لينين) المحفوظة، يمكن لها في النهاية أن تثبت أو تفند من أن مرض الزهري العصبي باعتباره السبب الرئيسي لوفاة لينين. أو أي سبب آخر.
ومع كل ذلك، فقد رحل (لينين) وحلمه ما زال يزهر في ربوع روسيا والعالم، ولكن، وبعد (67) عام من وفاته تم اقتطاع ذلك الحلم من جذوره. فهل نبقى نبحث في أسباب وفاة (لينين) أم أسباب سقوط وفشل التجربة الروسية(اللينينية). ولكن، هل لا زال (لينين) يحدق خارج حدود روسيا ليرسم حلم طالما سعت البشرية إلى تحقيقه؟

(يتبع)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هوامش:
(45)neurologists ويقصد به طب الجهاز العصبي. وهو تخصص طبي يُعنى باضطرابات الجهاز العصبي، فطب الجهاز العصبي يتعامل مع تشخيص وعلاج جميع فئات الأمراض التي تتضمن أيّاً من الجهاز العصبي المركزي، الطرفي (الذي يتضمن الجهاز العصبي التلقائي والجسدي)، ويشمل ذلك الأغلفة العصبية، ومصادر الإمداد الدموي لها، والأنسجة المنفذة لها كالعضلات.
(46) trichophytosisومعناه داء الشعرويات، وينتج عن الإصابة بفطور الشعر. ويضم هذا الجنس أنواعاً كثيرة تمتاز بأنها تصيب أشعار الجسم الرأسية والذقنية. ولبعض أنواعها إصابات تتوضع في الجلد الأجرد، حتى اليدين والقدمين، أو إصابات ظفرية. فحصنا الأشعار المصابة، لوجدنا فيها أبواغاً تتوضع إما داخل الشعرة، فتسمى فطور داخلية، أو محيطية، فتسمى خارجية، أو يظهر بعضها داخل الشعرة وبعضها خارجها فيطلق عليها؛ الفطور الداخلية الخارجية.
(47)Helen F. Rappaport مؤلفة بريطانية وممثلة سابقة. وهي متخصصة في العصر الفيكتوري وروسيا الثورية.
(48) Pavlovوهو إيفان بتروفيتش بافلوف، عالم وظائف الأعضاء الروسي، والحاصل على جائزة نوبل في الطب في عام 1904 لأبحاثه المتعلقة بالجهاز الهضمي، ومن أشهر أعماله نظرية الاستجابة الشرطية التي تفسر عملية التعلم.
(49)Inessa Fyodorovna Armand (1874 - 1918). تحمل (Armand) الجنسية الفرنسية والروسية، وهي شيوعية وعضوة في الحزب الشيوعي (البلشفية)، ونسويّة قضت معظم حياتها في روسيا. لقد كانت (Armand) منسيّة لفترة طويلة تقريباً، ويعزى ذلك إلى الرقابة الستالينية المتعمدة وإلى علاقتها بلينين لأنها تعد شخصية مهمة في الحركة الشيوعية في الفترة ما قبل الثورة الروسية وفي الأيام الأولى من الحقبة الشيوعية حتى الافتتاح الجزئي للأرشيفات السوفيتية في التسعينات. وعلى الرغم من هذا، فإن العديد من المصادر القيّمة المتعلقة بحياتها لا يزال من الصعب الوصول إليها في الأرشيفات الروسية. كتب عنها المؤرخ مايكل بيرسون: "لقد كان عليها مساعدته (أي لينين) لاسترداد منصبه ولصقل بلشفيّته إلى قوة قادرة على اكتساب سلطة أعلى من سلطة القيصر، علاوة على مساعدة نفسها في أن تصبح المرأة الأقوى في موسكو بحلول عام1919.
(50)Treponema pallidumنوع من الجراثيم سلبية الغرام من الملتويات، اكتشفها في 1905 عالما جراثيم ألمانيان هما (فريتز شاودين) و(إريخ هوفمان). وهي عبارة عن بكتيريا من النوع spirochaete لها سلالة تتسبب في مرض الزهري. ولا تنتقل إلا بين البشر. وهي كائن حيوي ملفوف حلزونيا عادة يتراوح طوله بين 6 إلى 15 ميكرومترا و0.1 إلى 0.2 ميكرومتر.
(51) اختبار Wassermann هو اختبار للجسم المضاد لمرض الزهري، سمي على اسم البكتريولوجي August Paul von Wassermann، هو اختبار للجسم المضاد لمرض الزهري، سمي على اسم البكتريولوجي August Paul von Wassermann، كان هذا أول اختبار للدم لمرض الزهري والأول في فئة اختبار اللولب (NTT).
(52) The Internationale نشيد الدولية وهو نشيد يساري. أغنية ثورية في فرنسا في أواخر القرن التاسع عشر. تم تبنيه من قبل الاشتراكيين الفرنسيين ثم من قبل الآخرين، وكان النشيد الرسمي للاتحاد السوفياتي السابق حتى عام 1944. لقد كان معيارا للحركة الاشتراكية منذ أواخر القرن التاسع عشر، عندما تبنته الأممية الثانية كنشيد رسمي لها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصتي معها
- البحث
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- هلوسة عفوية
- رحلة مدهشة
- رؤى متخيلة
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- إنها وشم
- من وحي الخيال
- أفكار عدمية
- المُغادر
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- سأرحلُ
- الفاصل الإعلاني
- المثيرة السمراء
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...
- تغويني
- السحر الكلداني
- قداسة الوهم
- وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجز ...


المزيد.....




- فريق علمي عُماني يخوض تجربة مثيرة لاستكشاف -بئر برهوت- المرت ...
- كوبنهاغن تحتل الصدارة للمرة الأولى.. ما أكثر مدن العالم أمان ...
- نجيب ميقاتي لـCNN: لبنان ينتظرمساعدة -الأخ الأكبر- العربي لك ...
- نجيب ميقاتي لـCNN: لبنان ينتظرمساعدة -الأخ الأكبر- العربي لك ...
- ميقاتي: إدخال الوقود الإيراني انتهاك لسيادة لبنان
- مصر: أزمة سد النهضة الإثيوبي قضية وجودية
- القبض على شباب تحرشوا وضربوا فتاة في مصر
- يطالب بمليون دولار.. رجل أمريكي يرفع دعوى قضائية ضد معلّمة ق ...
- رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي يعلق للمرة الأولى ...
- حادثة انتحار -فتاة سيتي ستارز- تصدم المصريين


المزيد.....

- الإنسان يصنع مصيره: الثورة الروسية بعيون جرامشي / أنطونيو جرامشي
- هل ما زَالت الماركسية صالحة بعد انهيار -الاتحاد السُّوفْيَات ... / عبد الرحمان النوضة
- بابلو ميراندا* : ثورة أكتوبر والحزب الثوري للبروليتاريا / مرتضى العبيدي
- الحركة العمالية العالمية في ظل الذكرى المئوية لثورة أكتوبر / عبد السلام أديب
- سلطان غالييف: الوجه الإسلامي للثورة الشيوعية / سفيان البالي
- اشتراكية دون وفرة: سيناريو أناركي للثورة البلشفية / سامح سعيد عبود
- أساليب صراع الإنتلجنسيا البرجوازية ضد العمال- (الجزء الأول) / علاء سند بريك هنيدي
- شروط الأزمة الثّوريّة في روسيا والتّصدّي للتّيّارات الانتهاز ... / ابراهيم العثماني
- نساء روسيا ١٩١٧ في أعين المؤرّخين ال ... / وسام سعادة
- النساء في الثورة الروسية عن العمل والحرية والحب / سنثيا كريشاتي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا - جودت شاكر محمود - وقائع بلا ضفاف: رؤية لبعض أحداث ثورة أكتوبر الاشتراكية (الجزء الثامن)