أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - قصيدة مهداة الى وليد الحيالي














المزيد.....

قصيدة مهداة الى وليد الحيالي


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 6138 - 2019 / 2 / 7 - 02:45
المحور: الادب والفن
    


قصيدة مهداة الى وليد الحيالي

خلدون جاويد

ـ تطلعتُ جانبياً الى وليد الحيالي يوم دافع عن اليسار العراقي والحزب الشيوعي وتاريخه وشهدائه
فرأيت وجهاً مؤتلقا بالوهج المقدس ، بالاباء والشمم وروح الفروسية الأصيل ، كان وسيبقى فخماً ونبيلاً وهذا ما يسجله التاريخ له في القصيدة ادناه .

وليد الحيالي دوننا الكوكبُ انهزمْ
فنحن وإنْ نكبو ، على قمة القممْ
بأجسادنا تعلو القناديلُ ، زيتها
دمانا، وإنْ متنا فنارٌ على علمْ
على أننا نحيا بديجور ليلِها
ضياءُ شمعدان ِالوجود مع العدمْ
نقدّسُ معراجَ الشهيدِ وحزبه
ونارَ برموثيوس ِالبراكين والحممْ
ومهما تهاوتْ رايةٌ ٌ فطريقنا
منيرٌ كقرص الشمس ، قبلتها الأممْ
وما دام في كفّ الكواكبِ معولٌ
ومطرقةٌ ٌ ، فالبدرُ في نوره أتمْ
ولا ريبَ إنّ الحزب تزهو ورودُهُ
ولا شك أن الجرحَ مِن وقدِهِ ابتسمْ
وليد الحيالي الفُ نجم ٍ بدربهِ
لكينونةِ الافذاذ يَنمى ، ويُتـّـهَمْ
تأملْ عذاباتٍ تطوّقُ عضدَه
وشوكاً على رأسٍ وقيداً على قدمْ
مسيحاً كقرص الشمس شعَّ محبةً ً
وعشقاً لعمال البسيطةِ ، للهممْ
هو الراية الحمراء ترفلُ للهنا
هلالاً إذا غنـّـى وعيداً اذا ابتسمْ
وليد الحيالي والليالي مريبة ٌ
تقضّتْ على غم ٍ وسقما ًعلى سقمْ
سجونٌ الفناها واعتى مشانق ٍ
لمليون نسرٍ بالدماءِ قد استحمْ
ولكن ْ به من غضبة الليث وثبة ٌ
إذا قامَ في ليل الليالي إذا هجمْ
إذا سقطتْ في الوحل جلـّى عمائم ٍ
كما طاح من عليا مكانته صنمْ
إذا خرستْ أبواقهمْ ، وشراذمٌ
إذا اهتز ذعرا صرحهمْ وإذا انهدمْ
إذا ما عراق النخل هلّ هلالهُ
وبشـّرَ بالاعياد والخير والنعمْ
إذا ما عراق النصر عانقَ فجره
وبالراية الحمراء قائدُهُ اعتصمْ
فلابد من لجم ِالدعاة ِوكيدهمْ
ودحر الأفاعي باللسان وبالقلمْ
ولابد من توبادِ فجر ٍ شروقهُ
يرفّ بليل الرافدين اذا ادلهمْ
ولابد من "بعثٍ " نهدّ عروشَه
ولابد من كعب ٍ ندوسُ به العجمْ

*******

17/1/2019



#خلدون_جاويد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - قَتيلُكِ قالتْ أيّهُمْ إنهمْ كُثرُ -
- قصيدة خولة
- هه انهم يطلقون الرصاص
- قصيدة البصرة الثائرة
- قصيدة شهيد المتظاهرين في البصرة
- رثائية الى كاك دانا جلال
- سعاد خيري على التلفون ...
- إعلان خوف
- المفاضة بالدم ياعفرين
- قصيدة اليمن السعيد ...
- عفرين أغنية الله المبجّلة ...
- طفلةٌ اسمها دموع ْ...
- لابد من قتل الشيوعيين ...
- قصيدة الى روح الشهيد منتظر الحلفي ...
- العرب في ثلاجة ...
- شُهَدا على مَدِّ البصرْ ...
- مدّي البنادقَ مِن شناشيلِ الأصالةِ ...
- قصيدة البصرة ...
- قلبي على عفرين ...
- قصيدة ساحة الطيران ...


المزيد.....




- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - قصيدة مهداة الى وليد الحيالي