أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الدير عبد الرزاق - ا-الفرقاء- تفرقوا و تركوا التلاميذ يديرون عقارب الساعة !














المزيد.....

ا-الفرقاء- تفرقوا و تركوا التلاميذ يديرون عقارب الساعة !


الدير عبد الرزاق

الحوار المتمدن-العدد: 6051 - 2018 / 11 / 11 - 03:47
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أمام انتشار الأمية السياسية، و الأمية الجمعوية، و شبه غياب أو تغييب الأطر، و القتل السريري للشبيبات الحزبية و التنظيمات الموازية، و سيطرة الانتهازيين على أغلب التنظيمات الحزبية و الجمعوية، وسط غياب منظرين و عقلاء، و ما خفي كان أعظم...
فأمام هذا الواقع تركنا عن وعي أو عن غير وعي المجتمع بدون تأطير، و التأطير يأتي في مراحل مبكرة يرافق الطفل قبل سن التمدرس و في الابتدائي و في الإعدادي و في الثانوي و في التعليم العالي، اليوم يطرح سؤال من يرافق من؟!!...
تركنا عن وعي أو عن غير وعي جميع المؤسسات أمام احتجاجات غير مؤطرة و لا يمكن إلا أن تستعمل العنف كآلية للاحتجاج...
عقارب "الساعة" في الحقيقة لم تدر منذ 2011، و مازالت متوقفة نفسيا و مستمرة ماديا، و لا يمكن أن تستمر في غياب البطارية السياسية...
احتجاجات تلاميذ الإعدادي و الثانوي، طبيعية جدا، ربما لأنه منذ عقود من الزمن لم نرى تلاميذ الإعدادي و الثانوي يحتجون بهذا الشكل هو الذي خلق ردود أفعال متباينة، لكن الأخطر أن أغلبية هؤلاء التلاميذ و عدد كبير من الشباب لم يخضعوا لأي تأطير و لا يمتلكون وعيا كافيا لقيادة احتجاج حول ساعة متوقفة في الأصل، و هو موضوع أرى أن الفرقاء الاجتماعيين و السياسيين و التربويين هم المؤهلون لتدبير هذا الملف و إذا اقتصى الحال يبقى خيار الاحتجاج واردا، لكن أن نرفع أيدينا عن وعي أو عن غير وعي و نترك أبنائنا و بناتنا يقودون مصيرا مجهولا، فهذه هي نهاية كل ما هو سياسي و اجتماعي و تربوي و جمعوي، سيختلط الحابل بالنابل و ستزداد الهوة شساعة في وقت مازلنا نمتلك وقتا على الأقل لإعادة النظر في مجموعة من المعطيات و المنظومات التي أكل عليها الدهر و مازال ينتظر أن يشرب على مآسينا...



#الدير_عبد_الرزاق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المقدس و المدنس -رؤية مغايرة-
- على هامش التحالفات: فصل الخطاب عن سياسة كلها أعطاب
- ايبولا النقابة
- الطفلة -مريم- معنى مغايرا للموت
- أنين الذكرى
- سجلي اسمك -غزة-
- -بَنْكُ يَرَان- عفا الله عما سلف يناديكم: الوصايا الخمس لتكو ...
- شطحات سياسية (2):رفقا بتاريخ اتحاد كُتِبَ بدماء شهداء هذا ال ...
- شطحات سياسية: أبواق مستعارة
- خروج عن مألوف الأشياء في حضارة -الإنسان عبد و الشيء سيد-
- سؤال قضايا المرأة بين التصحيح و التجريح
- وفاء لذاكرة حبلى بداء -عمر-...*
- مأساة حقوق الإنسان في دواليب الاستهجان!!!
- القبلة الموقوتة
- هل سقطت .... أم أسقطوها؟ ........ قصة قصيرة
- على هامش أغنية الرحيل
- السينما المغربية و سؤال الفن
- قراءة في تجربة حزب العدالة و التنمية في الممارسة السياسية في ...
- غول سياسي في مواسم -الدعارة- السياسية


المزيد.....




- الحركة التقدمية الكويتية: الحكومة لا تزال متمسكة بسلاح سحب ا ...
- المنبر الديمقراطي الكويتي: “نرفض القرار الوزاري بشأن ضوابط ع ...
- السودان.. لجان المقاومة تعلن تصعيدا مفتوحا تنديدا بمقتل متظا ...
- كانت لعبة الأغنياء العرب فقط..تعرّف إلى 1500 عام من تاريخ ال ...
- حزب التجمع ينعي الكاتب الصحفي ياسر رزق
- الشتاء يضاعف معاناة الفقراء والنازحين في أفغانستان
- أحمد بيان // -زعيم- FNE يغالط الشغيلة التعليمية
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- على حب فاطمة (ع).. مبادرة لإدخال السرور إلى قلوبِ الفقراء جن ...
- في ذكرى ثورة يناير.. التحالف الشعبي يجدد مطالبه بالإفراج عن ...


المزيد.....

- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الدير عبد الرزاق - ا-الفرقاء- تفرقوا و تركوا التلاميذ يديرون عقارب الساعة !