أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال غبريال - الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة














المزيد.....

الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة


كمال غبريال
كاتب سياسي وروائي

(Kamal Ghobrial)


الحوار المتمدن-العدد: 6021 - 2018 / 10 / 12 - 15:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نعرف لعبة كرة القدم بقوانينها الصارمة، التي تتيح للاعبين حرية اللعب، بشرط الالتزام بقوانين، يتعرض مخالفها ‏لعقوبات متدرجة حسب نوعية المخالفة، تبدأ من الإنذار، وصولاً للطرد من المباراة. ‏‎"‎الحوكشة" تعبير دارج ساخر ‏مصري، عن أسلوب لعب متخيل يتسم بالفوضوية، ولا يمت للرياضة أو للنظام بصلة. لاشك يتوفر بالحوكشة قدر ‏عظيم من حرية اللاعب، لا يتوفر مثيله بالألعاب الجماعية التي نعرفها. لكنها الفوضى التي تربأ بنفسها عنها قطعان ‏الحيوانات السائمة. الليبرالية التي أعرفها وأعتنقها مثيلة لما يسود في مباريات كرة القدم. والليبرالية اليسارية التي يدفع ‏باتجاهها يسارجية العالم الغربي الآن مثيلة لحالة لعبة "الحوكشة". أنهم يدفعون العالم باتجاه الفوضوية، ويذهبون ‏بالحضارة الغربية الإنسانية إلى الخراب والزوال. فالحرية التي تستعصي على الانتظام تنتظر منا تسمية أخرى غير ‏مسمى "حرية‎"‎‏. ‏
الليبرالية ليست نزعة تسامح أخلاقية، لأن الرأي الآخر لا يكون من حيث المبدأ جريمة نتسامح معها، ما لم يكن بالفعل ‏كذلك من حيث المضمون. سماحية الليبرالية بتعدد الآراء تأتي في حالات غياب المطلق الصالح ليكون مرجعية ‏للصواب والخطأ. فشتان بين الليبرالية وبين اللاأدرية، التي تحيل الحياة فوضى مطلقة، وتجعل إعمال العقل جهدا عبثياً ‏لا يصل إلى ما يستدعي ثقة. فالإسراف غير الرشيد في النهج الليبرالي الذي تتساوى في نظره كل الأفكار والمواقف، ‏يفقد الإنسان قيمة ووظيفة أم من مياميزه وهو العقل، القادر على الفرز بين الثمين والغث، وبين المفيد للإنسان والضار ‏المخرب لحياته.‏
لليبرالية في الحقيقة نوعان مميزان من المرجعية:‏
أولهما المرجعية العملية البرجماتية، وهي مرجعية تحقيق الفائدة العملية للفرد والمجتمع والإنسانية مجتمعين.‏
والثاني مرجعية الحقائق العلمية التي توصلنا إليها عن عالمنا الفيزيقي والبيولوجي.‏
تجاهل هذين المرجعين يحول الليبرالية إلى فوضوية. فالإنسانية ليست شيئاً هلامياً بلا جلد يحدده ويحميه. جلدها من ‏نوعية المحتوى، وليس صلداً كصدفة حلزون. يمنع اختراق الميكروبات التي نبيدها بالمضادات الحيوية، لكنه لا يعوق ‏تطور وتفاعل ما بداخله مع الوسط الخارجي. فالإنسانية والليبرالية ليست فوضى التسامح مع ما يطيح بالإنسانية ‏والإنسان. ليست لاأدرية تساوي بين السمكة والثعبان، وبين الثائر الحر والإرهابي، وبين التحرر الجنسي والتحول ‏الجنسي، الذي يذهب بالإنسانية إلى البهيمية.‏
قابلت في نيويورك رجلا يرتدي فستانا بتسريحة شعر وماكياج. هي حريته، كما حريتي ألا أستطيع التغلب على ‏اشمئزازي في سريرتي.‏
موقف الليبرالية التي أعرفها من المثلية تحدده النقاط التالية:‏
• الممارسات المثلية أمر شخصي للمثليين، لا يحق لأحد التدخل المتطفل فيه.‏
• الميول المثلية يرجع بعضها للتربية.‏
• والبعض لاختلال في عمل الغدد وهرموناتها، ولتشوهات جينية خَلْقية.‏
• العلاقات المثلية شذوذ مجتمعي عن النواة الأولى للمجتمع وهي الأسرة.‏
• الاعتراف بالثنائيات المثلية كأسرة يخرب شبكة العلاقات المجتمعية التي تتأسس عليها الحضارة الانسانية.‏
• ينبغي أن يكون المثليون محل تعاطف باعتبارهم ضحايا تربية غير سليمة، أو ضحايا أخطاء الطبيعة في الخلق. ‏ويجب توفير العلاج الممكن لمن أراده منهم.‏
• رفض السلوك الجنسي العشوائي البهيمي رغم اندراجه ضمن الحرية الشخصية، تمسك بارتقاء الإنسان قمة المملكة ‏الحيوانية. فالبعض باسم العلمانية والحرية يخرب ما وصلت إليه الحضارة الإنسانية. فنزعة العلمانيين للتحرر من ‏الثوابت الدينية وتحديها، دفعت كثيرين للذهاب أقصى اليسار، ليقوضوا البنية الاجتماعية للحضارة ونواتها الأسرة.‏



#كمال_غبريال (هاشتاغ)       Kamal_Ghobrial#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديناميكا التطور
- الفرق بين الدين والتدين
- أيديولوجيا السقوط
- كارثة مقدسة
- سويعات مع ثقافة التخلف
- قبطيات أرثوذكسية
- رؤية علمانية للرهبنة المصرية
- الصلب والقيامة في الأناجيل الأربعة
- العراق والشام واليوم التالي
- خيار التعامل مع قطر
- في مخاضة تيران وصنافير
- عودة القذافي
- القدرات الحضارية للعقل والشخصية
- البحث عن السبب
- الأمل غير المنظور
- مصر والمصير
- عندما يرأس أمريكا سمسار سلاح
- رؤية حالكة السواد
- تلك الليبرالية اللعينة
- مصر لن تموت


المزيد.....




- بالفيديو.. بيان علماء ليبيا ضد الجماعات السلفية والوهابية
- بانوراما: انجازات الثورة الإسلامية الفضائية وأكبر إضراب بريط ...
- حجة الاسلام شهرياري: الثورة الاسلامية اطلقت نهجا جديدا على ص ...
- بعد مرحلة تجريبية، الابقاء على الرعاية الدينية الاسلامية في ...
- ?عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى واعتقال 7 فلسطينيين ...
- هل يمكن لليهودي زيلينسكي أن يكون معاديا للسامية؟
- أمريكا.. قادة الحزب الجمهوري يعملون على جمع أصوات لاستبعاد ا ...
- تركيا تفتح تحقيقا في جرائم حرق القرآن والإساءة للنبي محمد
- بدء احتفالات الذكرى السنوية الـ44 لانتصار الثورة الإسلامية
- أول محطة في زيارة لأفريقيا.. بابا الفاتيكان يصل إلى عاصمة ال ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال غبريال - الليبرالية بين لعبتي كرة القدم والحوكشة