أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - كيف سنلاقي وجه الله؟














المزيد.....

سوالف حريم - كيف سنلاقي وجه الله؟


حلوة زحايكة

الحوار المتمدن-العدد: 6002 - 2018 / 9 / 23 - 10:14
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
كيف سنلاقي وجه الله؟
رأيت على شاشات التلفزة هياكل عظميّة لأطفال يمنيين، أنهكهم الجوع والمرض، بعضهم لا يقوى على البكاء؛ لأن الوهن قد أخذ منه مأخذا.
وكل هذه الجرائم المستمرة منذ ثلاث سنوات بحق الشعب اليمني تحت ما يسمى"التحالف العربي" بقيادة السعودية، لا مبرر لها، اللهم إلا خدمة أمريكا واسرائيل! وهذا ما يوحد عرب القرن الحادي والعشرين والربع الأخير من القرن العشرين، فلم تتحالف دول عربيّة منذ حرب اكتوبر 1973 إلا لمحاربة بعضها البعض، فقد تحالفوا لاحتلال العراق وتدميره وقتل وتشريد شعبه، وتحالفوا لتدمير ليبيا، العراق، سوريا واليمن. وتحالفت دول عربان البترول لتمويل سد النهضة في اثيوبيا لقطع مياه النيل عن مصر. وتحالفوا مع اسرائيل لمحاربة سوريا، لبنان وايران! وتناسوا أن هناك أراضي عربية محتلة، بل إنهم يموّلون استمرار احتلالها من خلال الدفع المالي السخي.
وعودة إلى اليمن وشعبه الأبيّ الفقير، فالتقارير الأممية تفيد بأن خمسة ملايين يمني مهددون بالموت جوعا، إذا لم تقدّم لهم مساعدات غذائية عاجلة، وأن مئات الآلاف من اليمنيين باتوا يأكلون أوراق الأشجار من شدّة الجوع، وأن هناك نقصا حادا في الأدوية وحليب الأطفال، وتطعيماتهم، فهل السكوت عربيا وعالميا على الجرائم التي ترتكب بحق المستضعفين في اليمن بات نهجا سياسيا؟ وهل الرشاوي المالية التي يقدمها عربان البترول لقوى الطغيان والاستكبار العالمي لم تعد كافية، بحيث يقومون بحربهم على اليمن وغيره نيابة عن أسيادهم؟
واضح أنّ السعودية تعلم جيدا الأوضاع اليمنية السيئة، لذا فهي تكرر اعلانها المقيت بوقاحة منقطعة النظير:" إن حرب قوى التحالف العربي في اليمن تسير وفق القانون الدولي!" وأن السعودية قدّمت مساعدات غذائية لليمن بقيمة أحد عشر مليار دولار". لكن هذا لن ينفعها، وستكون هذه الحرب لعنة على من أشعلوها، وعلى من يقف وراءهم، كما أنهم سيحترقون بلهيبها.
23-9-2018






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سوالف حريم - لا يقرأون
- سوالف حريم - موائد الطبيخ
- سوالف حريم - كل عيد ولكم -like-
- سوالف حريم - مرحى لك يا ياسمين
- سوالف حريم - فذلك الذي يدع اليتيم
- سوالف حريم - نصب واحتيال
- سوالف حريم -الحرية لعهد
- سوالف حريم - كيكي كيكي يا خالتي
- سوالف حريم - اخخخخ يا زمن
- سوالف حريم - أين كنا؟ وأين أصبحنا؟
- سوالف حريم - عجوز ثرثارة
- سوالف حريم - مبارك لبناتنا وأبنائنا ولكن
- سوالف حريم - سأعود إلى طفولتي
- سوالف حريم يا عيب الشّوم
- سوالف حريم - الحمد لله
- سوالف حريم - يغتالون الأزهار
- سوالف حريم - حزيران الخيبات
- سوالف حريم - من يحمي أسرانا
- سوالف حريم - يا لطيف
- سوالف حريم - إن مت ظمآنا


المزيد.....




- لوحة لبيكاسو تباع بأكثر من 100 مليون دولار في مزاد بنيويورك ...
- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - كيف سنلاقي وجه الله؟