أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - يوم العازبين في الصين : سعادة أم كآبة؟














المزيد.....

يوم العازبين في الصين : سعادة أم كآبة؟


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 00:28
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يوم العازبين في الصين : سعادة أم كآبة؟


مظهر محمد صالح

18/11/2015 12:00 صباحا

ما يجري اليوم في الصين من تغيرات بشرية وتبدلات في اساليب الحياة وطراز المعيشة ، جعل هذه البلاد تحتفل بيوم مميز اطلقت عليه : يوم العازبين او العِصي العارية ( كوانج كون جي ) الذي يصادف تاريخه 11/11 من كل عام.
فثمة رابطة بين الانسان الاعزب، سواء أكان ذكراً ام انثى في احادية العيش، والرقم (1) الذي يتكرر في التاريخ اعلاه (وهو الحادي عشر من تشرين الثاني) وبواقع اربع مرات الواحد ، ليؤكد حقيقة واحدة مفادها ان الاعزب هو شخص يعيش احادياً بمفرده. فالاحتفالات السنوية التي يُقدم عليها العزاب في كل عام والتي ابتدعتها جامعة نانجنغ الصينية منذ العام 1993 ،امست تقليداً وطنياً في العالم الصيني ربما يماثل يوم الحب (فالانتاين) في العالم الغربي.
ولايخلو يوم العازبين من كشف المشاعر العاطفية بين كلا الجنسين ما قد يقلل من مشكلات العزوبية والتوجه نحو الزواج.وبالرغم من ذلك فان هذا اليوم قد يخفي مضامين اقتصادية كبيرة تعبر عن تبدل انماط العيش وطرازات المعيشة في هذه البلاد التي يشكل سكانها اليوم قرابة 20بالمئة من سكان الارض.فالتدافع على شراء السلع الاستهلاكية من خلال الشبكة العنكبوتية سجل في 11 تشرين الثاني 2015 رقما قياسيا ،بعد ان باعت واحدة من المتاجر المشهورة عبر تلك الشبكة بنحو ملياري دولار من الملابس والاحذية والعطور خلال الدقائق الاربعين الاولى من يوم العازبين وهو الامر الذي تحبذه القيادة الصينية في تشجيع الاستثمار الخاص لولوج مجالات الانتاج السلعي وانسحاب الحكومة تدريجياً من
السوق .
ولكن يبقى التساؤل :ما الذي دفع القيادة الصينية قبل سنوات قليلة الى رفع معدلات الانجاب للاسرة الواحدة من طفل واحد الى طفلين؟.يلحظ ان تعاظم الاحتفالات بيوم العازبين في 11/11 من العام 2015 على سبيل المثال قد أشر حقائق قوية عن التبدل الاسري وتدني درجة الاستعداد للزواج المبكر في الصين.ففي العام 1950 كان معدل زواج الفتاة لاسيما في الحواضر والمدن يبلغ20 عاماً بالغالب .الا ان ذلك المعدل في زواج الفتيات قد سجل ارتفاعاً عمرياً آخر في ثمانينيات القرن الماضي ليبلغ 25
عاماً.
اما في العام 2013 فقد اخذت المعدلات العمرية لزواج الفتيات بالتصاعد .اذ سجل الزواج بين الفتيات ارتفاعا عمرياً بلغ متوسطه في العام 2013 بنحو 30 عاماً لاسيما في مدن الصين الكبرى مثل شنغهاي وبكين وغيرهما ذلك بناءً على رغباتهن الشخصية المتأخرة نسبياً في الزواج.
ختاما، سيشهد العام 2030 تغيراً واسعاً يعبر عن استعدادات مختلفة للزواج في الصين.فامام كل 160 رجلاً راغباً بالزواج سيكون هناك 100 فتاة راغبة بالمقابل فقط.وهو الامر الذي سيجعل من يوم العازبين يوماً للكآبة وليس للسعادة كما يعتقده الكثير....! انها غرائب الشعوب الكبيرة والامم الصاعدة
اقتصادياً.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لغز النمو الصيني..!
- الصين :ذراع من فولاذ
- ماعون الصين الأعزب
- الركود الطويل:متلازمة الاقتصاد الرباعية/الجزء الثالث
- الركود الطويل:متلازمة الاقتصاد الرباعية/الجزء الثاني
- الركود الطويل : متلازمة الاقتصاد الرباعية/الجزء الاول
- زوجتي بلا عمل
- الشباب وتطور حواضن العمل الرقمية
- المزرعة الرأسمالية
- حول النار:مقياس بوشمن
- خوان بيرون : حوار الخادم والسيد
- لاكاديمية الاقتصادية: (من الاحادية النظرية الى التعددية الفك ...
- الاكاديمية الاقتصادية: (من الاحادية النظرية الى التعددية الف ...
- موزمبيق: الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الثاني
- موزمبيق: الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الاول
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ...
- الفقر والطبيعة:وفاق أم صراع؟
- احتياطيات العراق وحمايتها...!
- أويلر والامبراطورية الروسية
- نهران يلتقيان


المزيد.....




- عودة الفعاليات الثقافية.. هل تصب في صالح الاقتصاد السعودي؟
- العراق: اتفاق دول -أوبك- وحلفائها ساهم في استقرار أسواق النف ...
- -وول ستريت- تغلق على ارتفاع مدعومة بقفزة -داو جونز-
- كورونا.. الصحة العالمية تخطط لإنتاج اللقاحات في أفريقيا
- منتدى قطر: تعافي الاقتصاد العالمي مرهون بالتعاون الدولي وتوف ...
- روما بصدد مطالبة ألمانيا ببيانات ضريبية عن إيطاليين في الإما ...
- دراسة جديدة تكشف ماهية كويكب ربما يجعل كل شخص على الأرض مليا ...
- لاغارد: اقتصادا منطقة اليورو والولايات المتحدة مختلفان
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 21 ...
- تطوير سيارة مصرية محلية الصنع يمكنها أن -تسير فوق الماء-


المزيد.....

- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - يوم العازبين في الصين : سعادة أم كآبة؟