أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - موزمبيق: الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الثاني










المزيد.....

موزمبيق: الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الثاني


مظهر محمد صالح

الحوار المتمدن-العدد: 5972 - 2018 / 8 / 23 - 00:17
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


موزمبيق:
الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الثاني

مظهر محمد صالح

لقد رسم البنك الدولي منذ العام ١٩٩١مسارات اقتصاد تلك البلاد التي مزقتها الحرب الاهلية وهو يحمل الرؤية الاقتصادية للمدرسة النيوكلاسيكية، مؤكداً انه اذا ما ارادت الحكومة الموزمبيقية ان تكون مهنية في التعاون ومساعدة البنك وصندوق النقد الدوليين فان عليها تحرير تجارة الصادرات من جوزة البلاذر الخام خلافاً لرغبة الحكومة والصناعة المحلية.
وبناءً على ما تقدم، فقد رُفع الحظر على صادرات البلاذر في العام 1992 وخُفضت الضريبة المفروضة على البلاذر الخام المصدر تدريجياً من 60 بالمئة لتصبح بنحو 14 بالمئة في العام 1999. ونتيجة لهذا الاجراء اصبح العرض المتاح من منتوج البلاذر لاغراض الصناعة المحلية شحيحاً ومرتفع الثمن ما ادى الى انسحاب الموارد المحلية والاستثمارات المخصصة لمعالجة وتصنيع ذلك المنتج. كما انخفضت استفادة المزارعين بسبب الكلفة العالية التي تتحملها عملية تصنيع جوزة البلاذر (اي من معالجة وتعبئة وتغليف)، فقد اظهرت التقديرات ان الدخل الاضافي الذي حصل عليه المزارعون جراء تحرير صادرات البلاذر الخام لم يتجاوز خمسة ونصف دولار اميركي للعائلة الواحدة سنوياً، في حين ابتلع الوسطاء والمضاربون في المدن 60 بالمئة من عوائد التصدير لوحدهم. وان العائد الضئيل للمزارعين بات شيئا لا يقارن بالعاملين الذين فقدوا فرصة عملهم في تصنيع منتوج البلاذر والذين زاد عددهم على 11 ألف عامل عاطل. ومع ذلك اصرت النظرية النيوكلاسيكية بالقول ان تحرير التجارة والمزايا النسبية التي تحصل عليها البلاد هي تفوق قيمة تلك الموارد التي جرى تخصيصها على نحو غير كفء في إعداد ذلك المنتج.
الا ان الادعاء النيوكلاسيكي اعلاه لم تدعمه اية نتائج من الواقعية الاقتصادية، فموزمبيق وغيرها من البلدان الفقيرة لا تمتلك سوى اسواق ناقصة غير كفوءة ومقيدة وتعاني في الوقت نفسه من عجز في قطاع النقل والاتصالات والمعلوماتيه، فضلاً عن تعاظم الحاجة الى الائتمان المصرفي حتى يمكنها اذا ما تجاوزت تلك النواقص ان تتوافر لها المرونة العالية في انتقال العمل وراس المال ومن ثم تحشيدهما مباشرة كاستجابة للتجارة الحرة. هذا ما اشرته ظاهرة تزايد معدلات البطالة بين صفوف عمال المدن في موزمبيق نفسها.و الاسوء من ذلك فأن تجارة صادرات الخام من جوزة البلاذر قد امست اقل تنافسيةً واقل عائداً ومنفعةً مقارنة بمعالجة منتج البلاذر وتصديره مصنعاً. واخيراً، فمثلما احتكر اسطول الصيد البحري السوفياتي فرص الصيد في خليج موزمبيق لقاء بنادق الكلاشنكوف بعد اندلاع الحرب الاهلية منذُ العام 1975، فإن نصائح المدرسة النيوكلاسيكية في تحرير تجارة المواد الخام ولدت مُحتكرين جُددا لمحصول البلاذر الخام المصدر والحصول على فرص شرائه من المزارعين الوطنيين بابخس الاثمان لا سيما بعد ان تخلت الحكومة الموزمبقية عن ستراتيجيتها في دعم الصناعة الناشئة والتي كانت تستهدف تحقيق عوائد اكبر جراء تعظيم القيمة المضافة لمنتج البلاذر المصنع بدلاً من تصديره كمنتج خام.
ختاماً، يلحظ ان عوالم الاقتصاد الفعلية هي اكثر تعقيداً مما تفترضه النظرية، وان النظرية الاقتصادية التي سوقها البنك الدولي للاقتصاد الموزمبيقي وقت ذاك قد جاءت مقيدة بما يسمى باجماع واشنطن (او المنهج التعليمي للسياسات القائمة على مايسمى باقتصاديات العرض) وهي رؤية غائمة اخفت الكثير من التدابير والاجراءات المفترضة لكل قضية او مشكلة اقتصادية بعينها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موزمبيق: الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الاول
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ...
- الفقر والطبيعة:وفاق أم صراع؟
- احتياطيات العراق وحمايتها...!
- أويلر والامبراطورية الروسية
- نهران يلتقيان
- النفط والعولمة :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء٣
- النفط والعولمة :رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء٢
- النفط والعولمة : رؤية ثلاثية الابعاد/الجزء١
- حوار الفقراء في علم الاقتصاد العصبي
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- التحليل الاقتصادي لأزمة الانموذج الريعي-الليبرالي في العراق/ ...
- ١٤ تموز /أمل الثورة الدائمة/الجزء الأخير
- ١٤تموز- جدل الثورة وكُتاب الطبقة الوسطى/الجزء &# ...
- في سماء تايتانيك
- ١٤-تموز :الثورةو بناءالموديل الاقتصادي البديل/ال ...
- ١٤ تموز :جدل الثورة الدائمة/الجزء ١


المزيد.....






- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - مظهر محمد صالح - موزمبيق: الكسارة الاقتصادية وجوزة البلاذر/الجزء الثاني