أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - معذور الانسان وخواطر اخرى














المزيد.....

معذور الانسان وخواطر اخرى


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 5969 - 2018 / 8 / 20 - 16:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خاطرة مروان صباح / معذور الإنسان والعذر هنا يفسر المعنى العميق للغفران الالهي ، فمهما كبرت وتعاظمت الخطايا ، يبقى باب العفو مفتوح ، لأن المعادلة هَكَذَا وباختصار ، لقد تم خلقه في الجنة وإبليس يسبقه فيها وأُمرّ بالنزول إلى الأرض والحيوانات سبقوه إليها ، فبين إبليس والحيوان يطلب منه أن يكون إنسان، وهذا شيء صعب إن لم يكن مُستحيل . والسلام

خاطرة مروان صباح / للأسف ، أختزل الجنرال عون حياته العسكرية والسياسية بدائرة واحدة ، هي تمكين جبران باسيل من الحكم ، الذي جعل تيار الحر ، ليس سوى تابع لحزب الله سياسياً أو في أحسن الحال ، يسمح له بإبداء الرأي على طريقة الببغاء ، المسألة في لبنان لا تقتصر عند الرئيس الحريري فقط ، بل أغلب الشعب اللبناني لديه تاريخ حافل من المآسي مع النظام الأسد ، لهذا يقتضي التنويه ، ما يجري الآن في لبنان ليس سوى تحضير إلى انقلاب سياسي بعد ما شهد انقلاب عسكري ، وهذا سيفتح باب من أبواب الجَحِيم . والسلام

خاطرة مروان صباح / لعلي بفتحي قوساً هنا ، يُسهلّ للمرء إدراك على غرار إدراك البديهي الجلي بأن هناك ما يلفت الانتباه بولادة النبي عيسى عليه السلام ، فقد كانت أمه مريم بنت عُمْران ولدتهُ في البرية بجدول ماء وتحت جذع من النخل ، فكان نبياً وصاحب كتاباً ومباركاً أينما وطأة قدمه وايضاً عرف عنه الإيجاز والبلاغة وعمق المعنى وكان براً بوالدته كونه بلا أب واخيراً وهذا الأهم للبشرية ، لم يكن جبار شقي ، هنا يتساءل المرء ، رغم ولادته في ظروف صعبة وأبسط من البساطة وايضاً تحمل جميع معاني المشقة ، إلا أنه إستطاع جمع كل هذه الصفات والخصائص ، إذاً، يبقى هناك تساؤل يراوح ، لم يُجاب عليه مُنذ تجذرت الفوارق بين البشريّة ، لماذا من يُولدوا على أسِرّة من ذهب أو نصف ذهب أو خشب السبستان الذي يوازي بل يفوق سعره سعر الذهب، جاءوا أشقياء واشقوا البشرية . والسلام

خاطرة مروان صباح / إذا كان في لبنان من هو على عجلة من أمره بإعادة العلاقة مع النظام الأسد ، فإن العلاقة بينهم وبين النظام قائمة ، لم تشهد خلال انتفاضة الشعب السوري قطيعة ، لكن إذا كانوا هؤلاء يَرَوْن من مصلحة لبنان إعادتها ، فإن النظام الأسد ، تاريخياً يرى بضرورة عودة جبل لبنان إلى إدارته ، بالطبع ، كتعويض عن الجولان الإسرائيلي اليوم ، السوري أمس وايضا كتعويض عن المحافظة الخامسة عشر للواء الاسكندرون ، ما يجرى ليس سوى عنتريات كاذبة ، لا يصح تسويقها بين أغلبية تحفظ التاريخ عن ظهر قلب ، هنا من الضروري للرئيس الحريري التمسك بالبيتين ، السني بكل شخصياته وفعالياته والبيت الاخر ، قوى 14 آذار من أجل بلورة موقف موحد .والسلام






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحفاد مكابي يرفضون الاعتذار ...
- اردوغان بين خطاب الإشباع القومي والتحدي الحقيقي ...
- محمود درويش / ضوء بلا فرح ..
- الأردن يتصدى إلى محاولة ارهابية جديدة ، قواعد الاشتباك تختلف
- حروب غيومية تمهيداً للحرب المائية ..
- خواطر في مقال ( 5 )
- بين الإعتقاد والمباغتة ، اتصال عابر ..
- سعد الحريري ليس سوى سليل آباءه ..
- خواطر في مقال ( 4 )
- خواطر في مقال ( 3 )
- معارك كلامية بين كاوبوي البيت الأبيض وطوبرجي طهران
- مي سكاف والرسالة القاتلة ..
- خواطر في مقال ( 2 )
- خواطر في مقال
- تلاميذ المدرسة ومديرها ...
- الرحباني من خشبة المسرح إلى أرصفة الفتاحات ...
- الخطاب الثوري التضليلي ، إيران بين الأداء الخفي والطموح الكو ...
- من سيكون الحاكم الفعلي للعالم ...
- حان وقت رحيلك بوتفليقة ...
- أين يكمن الفشل بالإدارة أم القدم ...


المزيد.....




- بعد عثوره على حطام سفينة تيتانيك.. مهمة جديدة يلاحقها هذا ال ...
- حسن روحاني يحذر من الموجة الرابعة لكورونا في إيران
- بغداد تنفي وجود قوات أجنبية قتالية في قاعدة بلد الجوية
- منى زكي تكشف سر عدم مشاهدة ابنتها أعمالها الفنية..وتفاصيل نج ...
- -عناق رقصة- حيتان الصائب... الكاميرات تسجل -المشهد الأندر-.. ...
- جمعية الكوثر لرعاية المسنين تحتفي بالنزيلات خلال شهر رمضان ...
- عملية إنزال -ضخمة- للجيش الأمريكي قرب الحدود الروسية
- 4000 وفاة يوميا... الهند تسجل أكبر هجمة وبائية في العالم
- الصين تتجاوز حد 300 مليون جرعة من لقاحات كورونا في تطعيم سكا ...
- 250 قتيلا من -طالبان- و37 من الجيش الأفغاني خلال مواجهات متو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - معذور الانسان وخواطر اخرى