أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - حينَ أَقول أُحبّك














المزيد.....

حينَ أَقول أُحبّك


محمد كاظم جواد

الحوار المتمدن-العدد: 5962 - 2018 / 8 / 13 - 22:56
المحور: الادب والفن
    


حِينَ أَقولُ أحُبّك
تَتَطايَرُ في قَلبي فَراشاتٌ بيضٌ
وَتَحطُّ عَلى وَردَتِكِ بِهدوء
حِينَ أَقولُ أحُبّك
يَرمي النَورَسُ ريشَتَهُ
فَتَتَلقّفُها مَوجَةٌ صَغيرَةٌ
تَأبى أَنْ تَصِلَ السّاحِل
حينَ أقولُ أحُبّك
تُولدُ وَردَتانِ في فَضاءِ البَحر
فَتمسكُها يَدُكِ كَطائِرٍحَزينٍ
حينَ أَقولُ أحبّك
تَنطَلقُ الموسيقا بِعَزفٍ مُنفَردٍ
عَلى ساحِلٍ يصقلُهُ الصَّمتُ
حِينَ أقولُ أحُبّك
يَبني العُصفورُعشَّهُ في قَلبي
وَيُباغِتُني بِرَنينٍ يطلقُني لِفَضاءٍ آخَر
حينَ أقولُ أُحُبّك
أنْتَمي الى قَلبِك
بِكامِلِ قُوايَ القَلبِيَّة
وَلا اتَردّدُ أن أَبصمَ بِشِفاهي
عَلى أوراقِكِ دونَ استِثناء
حينَ أَقولُ أحُبّك
أمسكُ بِتَلابيبِ الأيّام
وَأنتَقي ماتَبَقّى مِنها دونَ خَساراتٍ
وَألوّنُها بِعَسَلٍ, تَذَوّقتُهُ ذاتَ شِتاءٍ
حينَ أقولُ أحبّك
تَختَبيءُ في قَلبي نَجمَةُ الصَّباحِ
وَتُبشِّرُني بِنَهاراتٍ مِن فِضِّة
حينَ أَقولُ أحبّك
يَستَيقِظُ شَوقي ,وَيتَجًوَّلُ في أرْوِقَةِ الرّوحِ,
عَلى مَهْلِه
حينَ أَقولُ أحبّك
تَنتَشِرُ الموسيقا في بُستانِ العِطرِ
وَتلّونُ البَسمَةَ بِأَنْغامِ صَوتِك
حينَ أقولُ أحبّك
تسقطُ مِن عَينِكِ دَمعَةُ وَجْدٍ
وَتزيحُ الغَيمَ عَن الشَّمسِ لِتشرقْ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصص قصيرة جداً
- التجاعيد تسخر
- أيّها القلق
- مقهى الهلالي
- ظلال
- زارني الشِّعر
- كتاب أبيض
- بدل ضائع
- قصيدتان
- أكتشفُ بَقايا صَمتِك
- ترنيمة الجسر القديم
- مرايا الليل
- احترسي أيتها الوردة ،انتبه أيها المطر
- قادني الشوق
- سلّةُ الغبار
- قبلات ثرثارة
- تحولات طائر محمد كاظم جواد الذي انطفأ في جب الخراب عبد الام ...
- الطائر المبتل بماء الشمس ... النتاج المتولد من بنية الحذف ...
- وقت موزون بالشك
- أتقلب في بحر غيابك


المزيد.....




- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي
- أكبر شركة فيديو أمريكية تستثمر في إنتاج الأفلام الروسية
- بعد عامين من الحبس.. خالد علي: إخلاء سبيل نجل الفنان أحمد صا ...
- فنانة مغربية تشكو رامز جلال إلى الله بعد برنامجه الجديد... ف ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - حينَ أَقول أُحبّك