أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - مقهى الهلالي














المزيد.....

مقهى الهلالي


محمد كاظم جواد

الحوار المتمدن-العدد: 5961 - 2018 / 8 / 12 - 02:33
المحور: الادب والفن
    



الى نوفل الجنابي
هي ليست مقهى
بل بستان من النخل المتباعد
لا تبعد كثيرا عن الشارع العام
لكن ظهرها يمتد الى الحامية العسكرية في الحلة
السياج الوحيد الذي يلاصقها
هو سياج المكتبة المركزية
قنفاتها متباعدة
ترتكز على جذوع النخل
حصرانها متآكلة
أما طاولاتها تكون مائلة على الدوام
على شكل متوازي الأضلاع
غرفة الشاي بعيدة
وإذا رغبت في قدح
ماعليك سوى أن تنادي
أو تؤشر بيدك
عندما يكون (أبو جواد) منتبها
فيأتيك بقدح الشاي على عجل
والماء.. لا تنتظر أن يجلبه لك
الكوز المستند على هيكل خشبي
والمائل على نخلة تحكم اتزانه
يستقبل من يأتي اليه
هي ليست مقهى
بل فضاء مفتوح للأحلام الهاربة
من تقاويم العمر
فيها رسمنا وطنا يستلقي على ظهره
وحفرنا على جذع نخيلها صدى حوارتنا
كنا نتبادل الكتب والصحف كمنشور سري
ونغني الريل وحمد ونتذكر من وضع جبين شعره
في هذه المقهى يجلس مجنون قصير القامة
يتكلم لغة الصمت
مكانه ثابت بالقرب من الشارع
كان دائما ينظر الى السماء ويهمهم احيانا
المقهى كانت تستقبل ايضا الجنود القادمين من الحامية العسكرية
لاتخلو المقهى من المراقبة احيانا يدلف إليها أشخاص يسترقون السمع
الى الحوارات التي كانت تعلو في فضائها
6---حزيران----2018






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظلال
- زارني الشِّعر
- كتاب أبيض
- بدل ضائع
- قصيدتان
- أكتشفُ بَقايا صَمتِك
- ترنيمة الجسر القديم
- مرايا الليل
- احترسي أيتها الوردة ،انتبه أيها المطر
- قادني الشوق
- سلّةُ الغبار
- قبلات ثرثارة
- تحولات طائر محمد كاظم جواد الذي انطفأ في جب الخراب عبد الام ...
- الطائر المبتل بماء الشمس ... النتاج المتولد من بنية الحذف ...
- وقت موزون بالشك
- أتقلب في بحر غيابك
- الفنانة الفلسطينية ريم وليد العسكري الطفل متذوق جيد للفن ويح ...
- الفجر
- الطائر الذي ابتل بماء الشمس
- أسند وجعي الى جذع نخلة هرمة


المزيد.....




- تركي آل الشيخ يتذكر المخرج حاتم علي فماذا قال؟
- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - مقهى الهلالي