أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - زارني الشِّعر














المزيد.....

زارني الشِّعر


محمد كاظم جواد

الحوار المتمدن-العدد: 5960 - 2018 / 8 / 11 - 00:29
المحور: الادب والفن
    


حينَما زارني الشِّعرُ
استقْبَلتُهُ في بَيتِهِ
فَأَخَذَني عَلى حينِ غَفلَةٍ
دَلّاني, عَلى طُرقٍ موصَدَةٍ
وَأُخْرى مَفتوحَة
أَحْياناً ,كانَ يتركني في مَحَطَّةِ باصٍ
أَو مقهى منسي
وفي آخر العمر, يضيّعني في مطارات كبيرة
وقبل أَن يودّعني
أوصاني أن أمشي بخطى موزونة
فاستجبت له
قال: ستجدني حين تؤرشف أيامك
على موجة لا تصل الساحل
فكتبت ديوانا على ظهر الخيل
وآخر على سنام الابل
لكني نسيت أن اكتب على الموجة
فلقد أغراني الغيم أن أدون على صفحته
فكتبت ديوان الغيم
وقبل أن أنهيه تجمعت الغيوم
وأمطرت كلمات
الآن بعد كل هذا
فكرت أن أكتب على ورقة
كتبت كثيرا
لكني لم أحتفظ بجميع الأوراق
وبعد أن اتقنت استخدام الكومبيوتر
صار الأمر سهلا
ولهذا قررت أن أطبع ديوانا على نفقتي الخاصة
ما أسهل ذلك
تقتطع جزءا من مدخراتك القليلة
وبفترة قريبة
ستراه جاهزا بصناديق كارتونية
فتحمله الى بيتك
من المضحك أن تضعه على رفوف المكتبات
لاأحد سيسأل عنه
ربما تتناوشه يد كي تتصفحه بفضول
وحينما تعيده الى الرف ستضعه بشكل مقلوب
فما عليك سوى ان تحمل حزمة منه
لتوزعه وتكتب على زاوية الصفحة الأولى
اهداءا يحمل توقيعك
أنت تدرك ان هذا لايعني شيئا
لكن الذي لاتعرفه انك تكيل كتابك شتيمة كبيرة
شتيمة أن تجبره في اختيار من يقرأه
أو قل من يحمله
ربما يتصفحه أمامك سريعا
أو يضطر لكسر طوق الصمت
ويسمعك رأيا بلوحة الغلاف
أو ورق الطبع وحجم الحرف
ليس هذا فقط
سيصل به الأمر الى اتهامك بالإستجداء
حينما تهديه الى ناقد
لايكتب إلا عن رؤساء التحرير
او المدراء العامين
أو من له نفوذ في توجيه دعوة
لمهرجانات داخل أو خارج البلاد






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتاب أبيض
- بدل ضائع
- قصيدتان
- أكتشفُ بَقايا صَمتِك
- ترنيمة الجسر القديم
- مرايا الليل
- احترسي أيتها الوردة ،انتبه أيها المطر
- قادني الشوق
- سلّةُ الغبار
- قبلات ثرثارة
- تحولات طائر محمد كاظم جواد الذي انطفأ في جب الخراب عبد الام ...
- الطائر المبتل بماء الشمس ... النتاج المتولد من بنية الحذف ...
- وقت موزون بالشك
- أتقلب في بحر غيابك
- الفنانة الفلسطينية ريم وليد العسكري الطفل متذوق جيد للفن ويح ...
- الفجر
- الطائر الذي ابتل بماء الشمس
- أسند وجعي الى جذع نخلة هرمة
- خطا اليعسوب
- دار(ود) للثقافة والفنون...تشكيليون من بلادي


المزيد.....




- بعد اشتعال أزمة بينه وبين فنانة كويتية.. الفنان العراقي علي ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - زارني الشِّعر