أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - مع اليومين الاخيرين لحزمة عقوبات اب الاميركية هل تنفع الليونة الايرانيه ؟؟















المزيد.....

مع اليومين الاخيرين لحزمة عقوبات اب الاميركية هل تنفع الليونة الايرانيه ؟؟


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5955 - 2018 / 8 / 6 - 11:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مع اليومين الاخيرين لحزمة عقوبات اب الاميركية
هل تنفع الليونة الايرانيه ؟؟
صافي الياسري
ماتبقى على موعد ترامب لفرض عقوبات من حزمة العقوبات الاميركية الجديدة هما يومان فقط وقبيلهما بايام قلائل وخلالهما تحاول ايران الالتفاف على هذه العقوبات بممارسة اللين مع حلفاء اميركا في المنطقة وبخاصة المملكة العربية السعودية التي راحت تغازلها على المكشوف وفي هذا التقرير الوارد من داخل ايران نقرأ انه مع تزايد الضغوط الداخلية والخارجية على النظام الإيراني جراء تردي الأوضاع المعيشية، فتح المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي المجال أمام إمكانية تحسين العلاقات بين بلاده والسعودية، معلناً قرب افتتاح مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في الرياض .
وقال قاسمي، في تصريح أوردته وكالة "إرنا" ، إن إيران أكدت مراراً استعدادها للحوار مع بلدان المنطقة ، حتى السعودية ، مبيناً "أننا لم نرفض اقتراح أي بلد أعلن استعداده لأداء دور الوساطة بين طهران والرياض"، التي كانت قد قطعت العلاقات الدبلوماسية مع ايران مطلع 2016 بعد هجوم إيرانيين على سفارة المملكة وقنصليتها في طهران ومشهد؛ احتجاجاً على إعدام رجل الدين الشيعي المتهم بالارهاب نمر باقر.
وأشار قاسمي ، إلى أن "الفريق القنصلي الإيراني، المكون من 10 أشخاص، ذهب حالياً لأداء مناسك الحج ، ومتابعة أعماله في إطار بعثة الحج الإيرانية " .
وأكد مصدر في الخارجية الإيرانية تعیین محمد علي بك مسؤولاً عن مكتب رعاية المصالح الإيرانية في جدة، إضافة إلى إشرافه على مكتب رعاية مصالح بلاده في الرياض.
وأضاف المصدر أنه سيتم في وقت لاحق تعيين شخص آخر سفيراً ليكون رئيساً لبعثة إيران ومكتب رعاية مصالحها في الرياض ، لافتاً إلى أن هذه الإجراءات تنتظر موافقة السلطات السعودية .
من جانب آخر، لفت قاسمي إلى أن بلاده مستعدة لسحب أو تخفيض عناصرها الداعمة للرئيس بشار الأسد من سورية ، لكنه اشترط أن تشعر طهران بـ" استقرار نسبي هناك "، وأنها أنهت مهمة "القضاء على الإرهاب
ورداً على سؤال بشأن دعوات روسيا وأميركا وإسرائيل لإخراج القوات الإيرانية من سورية، قال إن "وجودنا هناك استشاري، وبطلب من الحكومة السورية، وسنبقى هناك مادامت تطلب منا ذلك".
وأضاف أن "وجودنا في سورية لم يكن بطلب من دولة ثالثة ، كي نخرج بطلب من تلك الدولة ، ونحن قادرون على تحديد مصالحنا الوطنية تماماً مثل روسيا التي تتبع مصالحها القومية في العالم " .
وتأتي التصريحات المرنة لقاسمي في وقت تواصلت الاحتجاجات الشعبية الإيرانية المنددة بالغلاء والنظام لليوم الرابع على التوالي في العاصمة طهران ومحافظات ومدن بينها أصفهان ومشهد وكرج وشيراز.
وأفادت وكالة "فارس" بأن 500 محتج هاجموا حوزة علمية في بلدة اشتهارد بمحافظة كرج قرب طهران أمس، وأضرموا النار في أجزاء منها، وحطموا نوافذ قاعة الصلاة، قبل أن تتدخل قوات مكافحة الشغب وتفض التجمع، وتعتقل مشاركين فيه.
وأظهرت تسجيلات فيديو نشرت على شبكات التواصل خلال الأيام الماضية أشخاصاً يسيرون في شوارع مدن عدة ، ويهتفون "الموت للدكتاتور"، ويرددون شعارات ضد رجال الدين والدولة ، في وقت يسود فيه قلق وترقب لأثر العقوبات الأميركية الاقتصادية، التي تدخل الحزمة الأولى منها غداً حيز التنفيذ، على حياة الإيرانيين
وفي تعليق له بشان التفاوض مع ترامب قال قاسمي :

أن إيران لا تدخل في حوار تحت طائلة الضغط وان على أمريكا أن تعمل على رفع العقوبات ولا تمارس الضغوط على الدول المتعاملة مع إيران أولا لتعلن بعدها عن موقفها الجديد.
وأكد قاسمي السبت: "أن أمريكا ستضطر بالتأكيد إلى تغيير سياساتها وسلوكها غير الطبيعي الذي انتهجته على الصعيد العالمي مشددا، أن أوضاع أمريكا ستتغير وسيشهد العالم والمنطقة على هذا".
وتابع قاسمي: "أن الرئيس ترامب يطلق كل صباح تصريحات جديدة وها هو الآن أخذ يتحدث عن التفاوض غير المشروط، هل من الممكن الحديث عن التفاوض وتشديد العقوبات في ذات الوقت؟" كما نقلت وكالة "إرنا".
كما أشار قاسمي في ذات السياق، إلى أن أمريكا نكثت الكثير من العهود كان آخرها انسحابها من الاتفاق النووي وتهديدها بتشديد العقوبات على إيران وقال ربما تحتاج الإدارة الأمريكية أو السيد ترامب إلى الاستعانة بفريق من الخبراء غير المتحيزين لتنظيم سياسة واشنطن تجاه إيران، لأن الفريق الحالي هو الأكثر عداء لإيران ويتعاون مع بعض الجماعات الإرهابية ضد إيران مما قد يقود السياسة الخارجية للولايات المتحدة إلى المتاهات ويكبدها ثمنا باهظا وعلى وفق القول العراقي فان قاسمي يكسر ويجبر ففي الوقت الذي يتحايل فيه بحكم موقعه الدبلوماسي للتقرب الى اميركا والالتفاف على عقوباتها ،يقاطع ترامب بحكم موقعه السياسي كي لا يخسر الاصطفاف الشعبي ضد ما تعارف الايرانيون على تسميته الشيطان الاكبر .
الى ذلك فان هناك توقعات اقليمية وعالمية ان ايران يمكن ان تخفض جناح الذل وان تتفاوض مع ترمب في مناورة مكتومة ،وهو ما لمح اليه ترامب
من جهته، قال الرئيس الأميركي، دونالد
#ترمب
، في تغريدة له إن

#إيران
واقتصادها يهويان بسرعة، مشيراً إلى أنه لا يبالي إن كان سيلتقي الإيرانيين أم لا، معتبراً أن ذلك عائد لهم وانهم سيبحثون عن طريقة للقائه بينما تستجوب لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، وزير الخارجية الايراني ظريف عن أسئلة 20 نائبا فيما يتعلق بقضايا السياسة الخارجية والموقف من العرض الأميركي للتفاوض ومستجدات الاتفاق النووي والسياسة الخارجية لبلاده في المنطقة.
الاعلام الاسرائيلي من جانبه اشر اكاذيب ادعاءات وتهديدات الملالي ورفضهم التفاوض مع ترامب بتحديد موعد ومكان لقاء الملا روحاني بالرئيس الاميركي
حيث قالت صحيفة عبرية إنه قد تقرر عقد لقاء بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ونظيره الإيراني، حسن روحاني، الشهر المقبل.
ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء امس الاول السبت، عن مصادر غربية دبلوماسية قولها إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيلتقي بنظيره الإيراني، حسن روحاني، في نيويورك، الشهر المقبل، أثناء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وادعت الصحيفة العبرية أن مصادر دبلوماسية ألمانية وفرنسية تقيم مباحثات غير رسمية بين الطرفين، الإيراني والأمريكي، في الفترة الراهنة، من أجل التمهيد لعقد القمة التاريخية، في مقر الأمم المتحدة، الشهر المقبل.
وكان الموقع الإلكتروني الإسرائيلي "ديبكا"، قد زعم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يستعد للقاء نظيره الإيراني حسن روحاني، رغم رفض طهران دعوة ترامب للقاء يجمعه بالرئيس الإيراني.
وادعى الموقع الإلكتروني الاستخباراتي، مساء الأربعاء الماضي، أن ترامب يستعد لعقد لقاء قمة مع روحاني، بوساطة عُمانية، وبأن المباحثات السرية بينهما بدأت في شهر يونيو/ حزيران الماضي، دون علم القيادات السياسية والعسكرية الإسرائيلية.
يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد أعلن في وقت سابق استعداده للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني، دون شروط مسبقة، وفي أي وقت يريده الإيرانيون.
كما سبق لترامب أن صرح بأن لديه شعورا بأن الزعماء الإيرانيين سيتحدثون قريبا جدا مع الولايات المتحدة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صفعة كبرى ينتظرها الملالي هذا اليوم
- حكومة الملالي هي المتربح الاكبر من انهيار سعر الريال الايران ...
- سكن المقابر يتسع الى اماكن اخرى
- المنبر الاعلامي الايراني ببيروت
- على خلفية اطلاق تنفيذ عقوبات اب الاميركيه ايران ومناورات اغل ...
- الطفل الايراني مجمع قطع غيار وكل شيء قابل للبيع
- استنفاد 85% من المياه الجوفية والسبب سوء الادارة
- على خلفية الاحداث الدموية لعصابة قيس الخزعلي حكاية الدجيل
- هل عرض ترامب فعلا لقاء المسؤولين الايرانيين دون شروط ؟؟
- حديث اليوم وكل يوم – انهيار الريال الايراني الجذر والاغصان
- بعض من خفايا انهيار الريال الايراني
- عمال ايران في قاع القدرة الشرائية
- بانوراما ايرانيه تقرير شامل – انهيار العملة الايرانية ودفن ا ...
- الصحفي العراقي بين كسر القلم وكم الفم وقطع الرزق
- التومان بلا قيمة سعريه الريال الايراني يفقد 120% من قيمته
- سكان العشوائيات في ايران 19 مليون نسمة
- ماذا يعني الافراج عن كروبي وجماعته ؟؟ ولماذا الان ؟؟
- ايران تخفض اجر العامل اليومي الى اقل من 140 دولار ** العمل و ...
- ايران ورعاية الارهاب العالمي – اعترافات المعنيين
- الاستراتيجية الاميركية الجديدة تجاه ايران


المزيد.....




- الحوثيون يعلنون قصف -هدف حساس- في قاعدة الملك خالد الجوية با ...
- أفضل ثلاثة مكوّنات غذائية لتعزيز طول العمر!
- إيران تكشف هوية منفذ هجوم نطنز بعد فراره خارج البلاد
- ستة جوانب متميزة لجنازة الأمير فيليب الملكية
- انفجار عبوة ناسفة في رتل للتحالف جنوب العراق
- تركيا.. القبض على ما يسمى بـ-أمير داعش- على الموصل
- بيان رسمي حول استهداف بئرين نفطيين في كركوك
- السفير التركي يحدد من الموصل آلية الرد على هجوم معسكر -زليكا ...
- تقرير ـ هكذا تخوض بعض الدول حروب -المنطقة الرمادية-
- -تفكيك- البوسنة والهرسك؟.. خطط مزعومة لإعادة رسم خارطة غرب ا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - مع اليومين الاخيرين لحزمة عقوبات اب الاميركية هل تنفع الليونة الايرانيه ؟؟