أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي / المغرب - وهم البطولة ....














المزيد.....

وهم البطولة ....


فاطمة شاوتي / المغرب

الحوار المتمدن-العدد: 5947 - 2018 / 7 / 29 - 09:28
المحور: الادب والفن
    



الأحد 29 / 07 / 2018



01/ كبطلة خانها الدور في مسرحية كرتونية
يرتدي الحب قميصه دون أكمام....
ويعزف على ثقوب دون ناي ...
ليرى وجهك متفحما
ولاتسقط الخشبة....
وحدك العارية من شخصيتك
ترددين لابطولة ولا هزيمة
في الحب كلنا أبطال....



02/ أُضَاجِعُنِي في سؤال الحب
ألتوى على مِكْوَاةٍ ...
ولا أُبَلِّلُ النص بعرقي
ذاك الفنجان الأخير ...
لم يشربه غيري...
فيه تحترق الدهشة
وينتصب القلب مومياء....
في رماد الوقت...



03/ أحترف الفراغ
لونا للموت...
ولا أصرخ ضد الطبيعة
تخشى الفراغ...
في داخلي دوي صاعد
يسجل آخر مشهد...
ليس في الحب فُرْجَةٌ أو بياض...



04/ كل السواقي نهر يشرب الماء
كل الشخوص مشهد يتكرر...
وأنت أيها الحب...!
لا ماء لا عشب لا حطب
سوى الغياب...
مكرهة أنا لا بطلة...
وحده الحب
بطل هوليودي....
تُسْكِرُه الهزائم...



05/ في الدِّعَايَةِ ينسى النص شخوصه
ويتوهم المخرج أنه البطل...
فيسأل الستارة
الرَّكْحَ
الإنارة
هل هو الحب يَتَقَمَّصُنِي ...؟




06/ يسأل النص نفسه
عن عمود الظل
تجيبه الدمى المتحركة
إنه الحب ...
خارج الكتابة بالضوء
لُغْمٌ يُفَجِّرُ النص....




07/ أُسْنِدُ رأسي على السيناريست
دون تأويل...
وأنام خارج الحب
خارج النص...

فاطمة شاوتي / المغرب






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلا معنى...
- لعنة مَرَضِيَّة...
- نهاية الأشياء....
- سْبَّايْكَرْ الحب ...
- في العدم أمشي...
- وماذا بعد...؟
- مرآة الحب...
- دون أثر...
- شُبُهَاتٌ عربية...
- عندما يفقد الحب أجنحته...
- لوثة طارئة...
- تعب كلها الحياة...
- خاتم العودة...
- شظايا الزجاج....
- قصة دائخة....
- ذاكرة حُزَيْرَانَ...
- حب في حقيبة...
- لعنات صباحية...
- hors_ jeu
- صفيحة جنون...


المزيد.....




- مصر.. جدل واسع بعد انفصال فنان كبير عن زوجته ومحاميته تكشف ت ...
- الخارجية السودانية: «السفراء الرافضون لإجراءات البرهان هم ال ...
- الإعلان عن قائمة الأفلام والمشاريع المشاركة في النسخة السادس ...
- وفاة الفنان الأردني جميل عواد
- الافراج عن ابن الممثل الهندي شاروخان بكفالة
- الوحدة الشعبية ينعى الفنان الوطني الملتزم والكبير جميل عوّاد ...
- الشرعي يكتب عن نقاش #جواز_التلقيح : كلفة نجاح
- رئيس برلمان الأنديز: المغرب يضطلع بدور كبير في إحلال السلام ...
- بمشاركة فنان مصري شهير.. إعلان -مسيئ- لأحد المطاعم يثير غضبا ...
- الخارجية السودانية تعلن أن السفراء الرافضين للانقلاب هم المم ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي / المغرب - وهم البطولة ....