أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي / المغرب - لعنة مَرَضِيَّة...














المزيد.....

لعنة مَرَضِيَّة...


فاطمة شاوتي / المغرب

الحوار المتمدن-العدد: 5929 - 2018 / 7 / 10 - 12:40
المحور: الادب والفن
    


01 / على وِزْرَتِهِمْ بعْضٌ من دمي
في فمهم صراخي...
وفي جيوبهم رغيف كامل
وأنا على الضفة الإخرى
أغتسل من الألم..



02 / الماء يشرب العطش
ولا يرتوي...
يغسلني من ذنوب العائدين
من سفرهم...
متعبين...



03 / في السقف أرى ورما خبيثا
يدخن صحتي...
وفي خزانة الأدوية
أسحب ما تبقى من صداع...
أنام على قدمي المخلوعة
أحتوي الأوعية المغلقة
في براغي الزكام...



04 / في الغرفة البيضاء
إرهاق القناني ...
بالضغط الدموي ..
وبأسلاك الخطو المترهل
على كرسي لا يتحرك
من فرط الإنهاك...



05 / في زاوية منسية
عيناكِ لا تريان
سوى عينيك...
و لاأمشي بقدميك...
أمشي بمذكراتي...
وأنساني...



06 / مثقلة فاتورة الأحزان
بِكُرَيَات بيضاء...
تُفَتِّتُ الهشاشة
على ساحرة مستديرة...
تتوزعها الأقدام
في الساحة الحمراء...
تلعب بالأوردة
فتشل حركة الهواء
في داخلي...



07 / مخدرة أعصاب الموت
كأعصابي...
مشقوقة أفكاري
كما السِّيرُوم يشق ذراعَيَّ...
فيسترخي المُورْفِين...
عند التَّقْطِيبَة الثانية عشر
من الرنين...




08 / وكثقوب معطوبة
أُسَامِر قدمي...
كي لا توقف الخطو
في مَسَامِّي...
وأنا مازلتُ أترقب
القصيدة الكاملة...
لعلي لا أكتب التقطيبة الموالية...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهاية الأشياء....
- سْبَّايْكَرْ الحب ...
- في العدم أمشي...
- وماذا بعد...؟
- مرآة الحب...
- دون أثر...
- شُبُهَاتٌ عربية...
- عندما يفقد الحب أجنحته...
- لوثة طارئة...
- تعب كلها الحياة...
- خاتم العودة...
- شظايا الزجاج....
- قصة دائخة....
- ذاكرة حُزَيْرَانَ...
- حب في حقيبة...
- لعنات صباحية...
- hors_ jeu
- صفيحة جنون...
- عندما تبصر القصيدة عماها...
- ليتني ساعة وعي...!


المزيد.....




- الفنان وائل كفوري يتعرض لحادث سير مروع
- النسخ الأميركية من الأفلام.. استسهال من الصناع وجهل من الجمه ...
- -فلتت مني-.. دينا الشربيني تستعرض مواهبها في الغناء والرقص م ...
- الحكومة تستعد لمشروع قانون المالية
- أول تحرك قانوني لإلغاء مهرجان الجونة.. إنذار رسمي موجه لوزير ...
- قطع حديث محمد رمضان في افتتاح- الجونة- وسط جدل حول حضوره وإع ...
- -أميدرا- التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان
- السعودية.. الفنان فايز المالكي يتوسط في قضية تحرش (فيديو)
- حفل الفنان عمرو دياب في العقبة يثير غضب الأردنيين (صور+فيديو ...
- سهرة موسيقية بانامل عمرو سليم علي المسرح المكشوف بالاوبرا


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي / المغرب - لعنة مَرَضِيَّة...