أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسيم بنيان - شمة لقصيدة الله2














المزيد.....

شمة لقصيدة الله2


وسيم بنيان

الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 09:31
المحور: الادب والفن
    


عابس بسم ( ة /ه)*

أ- عين النون ،أو: أرجوحة في مرآة:

اجلسه المبعوثان من أرجوحة برزخه؛وتشفعا بحر بن نبيل آخر؛أن يشرح حلم التفسير في يقظة مرآة الصحو.وما هي إلا هي حتى؛وكأنما من مثل سكران تمتم؛ هكذا تكلم سيدي مضمونا: جريمتان اثقلان من يومهما وحتى آباد الايام . يوم علق ابن مريم على آلة يهودية صهيونية؛ وسيذبح أمامك ابن فاطمة بسيوف إسلامية وهابية.واغتيال مولانا علي بمحراب سجدته على تراب الكوفة؛ وما فعل اتباع المسيح مثل ذلك.

ي-قاف العنقاء،او: عبوس الشموخ:

كان هناك
في الغاضرية
حيث الرحمن لأوليائه يتجلى
أهازيج وجد
بينما يخيف الشيطان حزبه كالعادة
نصرانيا يحمل بدل الصليب ازميله
وحين كان الراهب التقي
يقرع غشاوات الصمم
في طبلة سمع الطاغوت**
ثم في باب توما
بعد أن حفزت عزمه أم المصائب
أو ايقونة الصبر
كان ذلك الفنان ذاته ينقل
م ل ا م ح الذبيح
من وجه القمر
الذي وعكس الريح
بدا مبتسما
ولم يك ساعتئذ داكنا
كطعنة الاجلاف
نقش الملهم للعز محجة خضراء
تفرش الأرض ورودا
لمجد الآتي من برازخ النور
خذ يا #يسوع الرب
هاته المنحوتة
مثل مائدة السماء التي حجبت
حتى عن حوارييك
لعلك تهبني خيطا
من رداء عطفك…
___________
*للشاعر أو قارئ النص،أن يختار التشكل الأصلح لذائقته.
** رغم معرفة(بابا الباب) بأن ما من فائدة ترتجى،لإزالة الحجب عن اذني ابن تمادى في العقوق.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقوش على جلد الشبق2
- نقوش على جلد الشبق
- شمة لقصيدة الله
- هكذا اغرد
- نصائح ما قبل الانتخابات
- بوتين:والاسرائيلي واللبناني
- بحر بحر
- البابا فرنسيس يشعر بالعار فهل يفعلها الولي الفقيه علي خامنئي ...
- تغريدات لا يعرفها Twitter
- ما سيقوله (ثيوفولس)141
- شالوم عليكم شارون
- ذيل 2017
- لا فقيه
- اقاصي الاطراف
- عن الملحدين هذه المرة
- قرود المنابر
- سيد كمال الحيدري:يفتح ملف الالحاد
- من بلد الزهور الى اردوغان
- مناورات الذاكرة
- حداثة التسليف


المزيد.....




- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسيم بنيان - شمة لقصيدة الله2