أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - منال شوقي - الله المكار و ذكائه البتار حجة علي الكفار














المزيد.....

الله المكار و ذكائه البتار حجة علي الكفار


منال شوقي

الحوار المتمدن-العدد: 5919 - 2018 / 6 / 30 - 10:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من سوء حظ البشر أن ألهتهم محدودة الذكاء مقارنة ببعض البشر و السبب في ذلك - و هو سبب وجيه و منطقي - أن مخترع الإله لو كان ذكيا و يتمتع بقدر من الخيال ساعده علي خلق إلهه , فهناك دائما من هو أو من هم أذكي منه في مكان أخر أو في زمان أخر, و خطورة إعتبار الطرح الغبي مقدساً و اعتناقه تنبع من إضطرار المؤمن للنزول بمستوي ذكائه إلي مستوي إلهه أو لمستوي أقل منه كي يستمر علي إيمانه به .
و بما أن الله - شأنه كشأن جميع الألهه التي عبدها البشر- شخصية اعتبارية وهمية استنطقها محمد فمستوي ذكاء الله المحدود مقارنة بمن تحرروا من خرافة ألوهيته مرده التفاوت بين ذكاء محمد و ذكاء هؤلاء الذين لم تنطلي عليهم أكاذيبه البلهاء و منطقه الأعوج و خياله المحدود , هذا إن تغاضينا عن حقيقة أن القرآن و تعاليم الإسلام لم يكونا إختراعا جديدا و إنما إقتباس عن ألحان قديمة بتوزيع موسيقي جديد .
.
يقول محمد :وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ.
.
كيف غاب عن إله الإسلام أن اليهودية ديانة عائلية ليست تبشيرية و إنما تخص بني إسرائيل فقط بل إنهم يستمدون منها خرافة تفوق عرقهم علي الأعراق الأخري !
ثم أين منطق الإله و ذكائه حين ينكر علي اليهود و النصاري عدم رضاهم عن محمد إلا إذا إتبع ملة اليهود و النصاري في حين أن محمد نفسه و متبعي ملته لن يرضوا أبدا عن اليهود و النصاري إلا إذا اتبع هؤلاء ملة محمد !
و لنضرب مثالاً تقريبياً : لن يرضي مشجعي فريق النادي الأهلي لكرة القدم عن مشجعي الزمالك إلا إذا تحول هؤلاء الأخيرون إلي تشجيع النادي الأهلي و هذا بديهي و لكن أبسط قواعد التفكير المنطقي الذي يتطلبه مستوي ذكاء متواضع تقول بأن مشجعي الزمالك بالمثل لن يرضوا عن مشجعي الأهلي إلا إذا تحول مشجعي الأهلي لتشجيع الزمالك ، و بصرف النظر عن أي الفريقين أحق بالتشجيع و بصرف النظر عن أي ملة أولي بالإتباع فإن ذكاء الله المحدود أغفل هكذا نتيجة منطقية فكانت النتيجة غباء مستشري و ضمور عقلي و فساد منطق بين المسلمين جعلهم يدللون علي حقيقة وجود إلههم و علمه الواسع بما يرونه من عدم رضا اليهود و النصاري عنهم ، غير مدركين أنهم هم أيضاً لا يرضون عن يهودي أو مسيحي إلا إذا ترك دينه و اعتنق الإسلام .
و لست بحيال مناقشة أي الأديان أصح و تستحق الإتباع و لكنني ألقي الضوء علي المنطق الأعوج الذي يجعل فلان ينكر علي علان عدم رضاءه عنه إلا إذا اتبع منهجه في حين أن فلان نفسه لن يرضي علي علان إلا إذا إتبع هذا الأخير منهج الأخ فلان .
.
ماذا إذن لو خرج علينا أحدهم بدين جديد و كتاب مقدس جديد يحتوي أية تقول : لن ترضي عنك المسلمين حتي تتبع ملتهم !
هل سيري المسلمون في جملة كتلك حجة عقلية يحتج بها أتباع الدين الجديد عليهم ؟
ألن يضحك المسلمون من ركاكة منطق قائلها و سذاجة تفكيره و مستوي ذكائه المتواضع ؟
لاحظ أن أتباع الدين الجديد سيستشهدون بتلك الأية كلما أظهر لهم المسلمون العداء و سيتخذون منها دليلاً علي أن إلههم حق و دينهم حق بدليل عدم رضا المسلمون عنهم .
.
بالمناسبة : سيمتعض كل مسلم يقرأ ( لن ترضي عنك المسلمون ) و يشعر بشئ من التحقير أو الإهانة و هذا ما عمد إليه محمد حين قال ترضي ( بصيغة التأنيث ) عوضاً عن يرضي و لا عجب و قد كان كل ما هو مؤنث محتقراً في زمن محمد و لا عجب أن توارث العقل الجمعي لأتباع محمد هذا الإزدراء لتاء التأنيث فصار تشبيه الرجل بالنساء يعد أبشع درجات الإهانة له و التحقير منه , فأنت تستطيع أن تلحق برجل كل و أي صفة مذمومة كأن تقول له أنه ليس شريفاً أو منافقاً أو حتي أحمق و قد يغفر لك أو لا يشعر بكبير إهانة و لكنه لن يتورع عن ضربك أو حتي قتلك إن وصفته بأنه إمرأة ، و في المقابل فإن وصف المرأة في الثقافة العربية بإنها رجل أو بمائة رجل كما يقولون يعد أسمي و أعلي درجات المدح و التمجيد لها .
.
كلمة أخيرة : أهدي مقالي هذا لشريف جابر المقبوض عليه حالياً في مصر بتهمة فضح غباء محمد و ربه .






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور الإسلام في ظاهرة التحرش الجنسي 2/2
- دور الإسلام في ظاهرة التحرش 1/2
- يا ملجم العقول لجم عقلي علي كيفك
- بلاغة القرآن بالدليل و البرهان
- عام سعيد أستاذ صبحي منصور
- عندما تُفلِس السعودية
- فى كذب محمد عليه السلام
- حطم ريموتك المحمدي
- فما لكم لا تكفرون !
- قالها ثم حذفها حتى لا نتلوث برجسها !
- أدبني ربي .... ليته لم يفعل
- و مازال الحمقي يتساءلون
- لغة التخلف
- ثقافة إحكام الحبل حول الرقبة
- الميكافيليون يمتنعون
- مَن الذي ينفخ الفقاقيع ؟
- وقفة و إهداء
- مناوشات مع الله
- أسباب النزول
- براحتك طبعاً ( لكنك غبي )


المزيد.....




- قاليباف يبحث جرائم الصهاينة مع رؤساء برلمانات 6 دول إسلامية ...
- فوزي برهوم قيادي في حركة حماس: لابد من موقف عربي واسلامي قوي ...
- مؤرخ يهودي: -إسرائيل- تلعب دور الضحية وهي الجاني
- شيخ الأزهر يعلق على مبادرة السيسي حول إعمار غزة
- إسماعيل هنية يبعث برسالة إلى قائد الثورة الإسلامية
- 120 عالم دين بحريني يعلنون دعمهم لفلسطين والقدس
- مؤرخ يهودي: إسرائيل تلعب دور الضحية وهي الجاني
- شاهد: مسلمون وهندوس ومسيحيون يتكاتفون لدفن جثث ضحايا كوفيد-1 ...
- شاهد: مسلمون وهندوس ومسيحيون يتكاتفون لدفن جثث ضحايا كوفيد-1 ...
- المسألة اليهودية أفسدتهم: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني شق الأ ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - منال شوقي - الله المكار و ذكائه البتار حجة علي الكفار