أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - بعض من العالم القديم يرحل !














المزيد.....

بعض من العالم القديم يرحل !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 5866 - 2018 / 5 / 7 - 01:55
المحور: سيرة ذاتية
    


رحل جارى السابق بسرعة.كنت التقيه بعدما تعرض لجلطة و كان يامل فى الشفاء.و قد توفى قبل بضعة اشهر عندما كنت فى الاردن.كما عرفت ان زوجته توفيت بعده بشهر تقريبا و لم يبق سوى ولدهما فى البيت الذى اعرفه منذ ان كان صغيرا.

رحيل الناس العاديين له وقع على النفس.الناس العاديين هم من يعطون الامكنة هويتها و جمالها .و باختصار من يمنحوا الحياة للكون .
من احب الاشياء على نفسى مشاهدة حركة الحياة و حركة الناس العاديين صناع الحياة .
.حين تستيقظ المدن .و تفتح المحلات و المطاعم و الافران الخ.عندها فقط يستيقظ الكون و تدب فيه الحياة.


و فى زيارتى الاخيرة لبودابيست كنت احب مشاهدة المدينة و هى تستيقظ و هذا ما احب مشاهدته فى كل الاماكن التى ازورها .عندما يبدا الترام يتحرك و السيارات حيث تدب الحركة .و يشاهد المرء الناس و هم يبداون يومهم كانهم يعيدون صناعة الحياة من جديد.يا له من منظر رئع !

من المحزن ان التاريخ قلما كتب باستثاء المرحلة الاخيرة عن الناس العاديين.كان التركيز دوما على الملوك و الامراء الخ.اما الذى بنوا الجسور , شقوا الطريق و قاوموا الغزاة و زرعوا الارض جيل بعد جيل , انجبوا الاطفال و ربوا الاجيال من عرقهم و جهدهم و احتملوا الحروب و الكوارث و اعادوا بناء المدن المدمرة.

كان ي من المدمنين السابقين على المخدرات. كذلك كانت المراة التى تزوجها.و الحقيقة انى لم اكن اعرف ذلك.لكن منظر زوجته كان يشير انها كات تتعاطى المخدرات رغم انى لم افكر فى الامر وقتها. لكنها قررا البدء بحياة جديدة.

تركا المخدرت ووجدا عملا وانجبا ابنهما الوحيد.
.لكنى اعرف انهم اناس طيبون للغاية .كنت التقيه بين حين و اخر و نتحدث حديثا قصيرا عادة عن الطقس و هو المدخل الرئيسى لمعظم الاخاديث فى هذه البلاد.
رحل ى و زوجته كما رحل من قبل عدد من افراد الحارة منهم طيار امريكى خدم فى الحرب العالمية الثانية.

و منهم من كان
رئيس ادارة الحى و الذى كان يتحرك مثل الجنرال فى الغمل السنوى المشترك لتنظيف الحى. و منهم امراة من الحى كنت اراها تسير كل مساء مع كلبها و ذات يوم سالت احدهم عنها قال لى انها توفيت.و المشكلة ان هؤلاء يرحلون بدون ضجيج .هذه هى الثقافة النرويجية لان طقوس الموت عندهم تختلف كثيرا عن الشرق .
التقيت ابنه قبل ايام و سالته عن حال والده .قال ببساطه لقد توفى . مضى الشاب نحو القطار اما اانا فقد بقيت افكر فى ا مصير الانسان..فبرحيل ى يرحل بعض من ملامح الحى الذى جئته قبل حوالى ربع قرن






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يوجد علاقة بين اللغة و نمط التفكير؟
- عن السفر و الحياة و قوة انتماؤنا الانسانى
- افكار خلاقة !
- لن يات القطار !
- لا بد من نزع الادلجة عن مفهوم حقوق الانسان !
- حول صراع العصبيات
- ستى يا ستى اشتقتلك يا ستى ريحة الطيون يا ستى !
- فى ذكرى صمود و مجزرة يافا 1775
- القصة الكاملة للبحث عن احمد توفيق!
- ! اوبريت ظاهر العمر الزيدانى او الفكرة التى لم تتحقق
- اى دروس تقدمها ذكرى الاباده فى رواندا
- الكونت الفرنسى و ماساة العقول الحكيمة!
- كان محقا و يستحق الاعتذار!
- العقدة و الحل !
- لم يبق على الشاطىء سوى طاولة و كرسى فارغ اما محمد ابو عمرو ف ...
- حوار مع رجل حكيم !
- بعض من حروب الزجل الفلسطينية اللبنانية
- نص يشبه تلك الازمان !
- احاديث مع صديق اثيوبى !
- هل يمكن إنقاذ الحاضر من براثن الماضي وربط المستقبل بالحاضر!


المزيد.....




- الحرب في أفغانستان: -من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى ت ...
- مستشار الأمن القومي الأمريكي يحث الرئيس التونسي على العودة ا ...
- شكري: نواصل العمل مع دول الجوار من أجل مصلحة ليبيا
- الولايات المتحدة.. انتهاء حظر إخلاء المستأجرين مساكنهم المفر ...
- الصحة العراقية: ردهات الحالات الحرجة ممتلئة والوضع يهدد النظ ...
- مصر تستقدم آلة نادرة لتصنيع القطارات وعربات المترو
- قال إن أسباب إغلاق الحدود أصبحت متجاوزة.. ملك المغرب: الوضع ...
- أمير قطر يوجه بإرسال فرقة إنقاذ إلى تركيا
- الزغلامي: خطاب الغنوشي يهدد السلم الاجتماعي
- تونس.. إحباط 8 محاولات للهجرة غير الشرعية


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - بعض من العالم القديم يرحل !