أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عادل أداسكو - -تعليق النضال احتجاجا على الأوضاع-، هل هو أسلوب جديد للنضال الأمازيغي ؟














المزيد.....

-تعليق النضال احتجاجا على الأوضاع-، هل هو أسلوب جديد للنضال الأمازيغي ؟


عادل أداسكو

الحوار المتمدن-العدد: 5857 - 2018 / 4 / 26 - 04:12
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


اطلعت على بيان المجلس الوطني الفيدرالي لحركة "تاوادا ن إيمازيغن" الذي صدر عن اجتماع أكادير وأحسست بصدمة كبيرة وسبب صدمتي شيئان تضمنهما البيان:
يان: أن مجلس حركة تاوادا يعتبر بأنه اجتمع لتدارس "الأوضاع الكارثية التي يتخبط فيها المروك" وكذلك "لتعميق النقاش بين مناضلي ومناضلات الحركة"، ولكن البيان يضيف بأنه "كان لزاما على حركة "تاوادا ن إيمازيغن" أمام الوضع الكارثي والردّة الحقوقية تعليق تخليدها لذكرى "تافسوت ن إيمازيغن"، والسؤال هو لماذا اجتمع مناضلو تاوادا إذا كان الهدف هو تعليق أنشطة الحركة وتجميدها؟ ألم يكن ممكنا أن يبقوا في بيوتهم ويجمدوا عبر الانترنيت، وهذا سيختصر عليهم عناء السفر إلى أكادير، خاصة وأن الانتقال إلى مدينة أخرى للاجتماع يكون لتدارس الوضعية والتفكير في أساليب الردّ عليها بتصعيد النضال والتظاهر وإعلان النزول إلى الشارع، لأن مهمة "تاوادا" كما يعرف الجميع هي تنظيم نزول إمازيغن إلى الشارع وليس عقد الاجتماعات فقط وإصدار البيانات التي تصدرها الجمعيات الأمازيغية طوال السنة وهي تعدّ بالمئات.
من جانب آخر ماذا يعني تعليق أنشطة تاوادا في ظروف "الردة الحقوقية" ؟ هل يعني أن على "تاوادا" انتظار أن تتحسن الظروف وتتحقق المطالب لكي تنزل إلى الشارع ؟ ففي جميع بلدان العالم لا تنزل قوى الاحتجاج للمظاهرات إلا عندما تزداد الأمور خطورة وليس في ظروف الرخاء والسعادة، إن الهجمة المخزنية على حقوق الأمازيغ واعتقال نشطاء الريف وزاكورة وجرادة هو مناسبة لتصعيد النضال بمناسبة "تافسوت" وليس للهروب من الواقع.
إن الفرق بين "تاوادا" وبقية مكونات الحركة الأمازيغية هو أن "تاوادا" تتميز بتنظيم النزول إلى الشارع ، وكان ناجحا بشكل كبير وجمع كل المكونات، وإذا لم يعد المناضلون قادرين على تنظيم هذا النزول إما بسبب التعب أو الخوف من القمع فعليهم أن يغيروا المكتب ليأتي من يستطيع ذلك، أما تجميد أنشطة الحركة بسبب "الأوضاع الكارثية" فهذا لم نسمع به من قبل، وقد استغربت من تصريح أحد المناضلين لجريدة هسبريس بأن عدم فعل أي شيء هو في حد ذاته احتجاج ضد الواقع، وهذا نوع من النضال لم نسمع به من قبل، وهو الرد على الأوضاع بالبقاء في البيت.
وقد كنا سنقع في فخ هذه النظرة السلبية في بداية السنة عندما جاء البعض من هذا النوع من المناضلين ليطالبوننا في "هيئة شباب تامسنا الأمازيغي" بعدم تنظيم رأس السنة الأمازيغية في الشارع احتجاجا على الأوضاع، على أن يدعمونا بعد ذلك في تحرك احتجاجي أكبر، ولكننا نظمنا حدث تخليد رأس السنة في الشارع ولكن لم يظهر أي أثر لهؤلاء المناضلين بعد ذلك، فاكتشفنا أن هدفهم كان فقط منعنا من فعل أي شيء.
إنني أكتب هذا المقال لأعبر عن أسفي لما وصلت إليه حركة "تاوادا" من اضمحلال وتقاعس وأتمنى أن تعود إلى سابق عهدها المجيد بمناضلين بإرادة قوية.
سين: من أغرب ما تضمنه البيان أنه لم يشر لا من قريب ولا من بعيد لموضوع اللغة الأمازيغية الرسمية، حيث تعرض البيان للشاذة والفذة وتجنب ما يميز النضال الأمازيغي الذي هو استعمال اللغة الأمازيغية الرسمية داخل دواليب الدولة، ويعلم الجميع بأن العروبيين يشنون هجمة كبيرة هذه الأيام لفرض قوانين تدعم اللغة العربية على أنها وحدها اللغة الرسمية، بينما يتحدث أمازيغ "تاوادا" في كل شيء ما عدا لغتهم، والغريب أنهم طالبوا الدولة باحترام ما جاء في الدستور من سمو المعاهدات الدولية ولم يطالبوا الدولة باحترام الطابع الرسمي للغة الأمازيغية في الفصل 5.
أنا شخصيا لم أعد أفهم النضال الجديد لأمازيغ "تاوادا" وأتمنى أن يشرحوا لنا أكثر خطتهم في العمل عبر تعليق الأنشطة بسبب "الأوضاع الكارثية" وأن يشرحوا لنا سبب تهميشهم للغة الأمازيغية الرسمية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأمازيغ، القدس وفلسطين
- تاوادا نيمازيغن.. أصل الصراع داخل الحركة
- انتفاضة الحسيمة.. النهاية الوحيدة الممكنة
- هل نحن في بلوكاج سياسي جديد؟
- حراك الريف ليس له زعيم ولا ناطق رسمي
- لا أمازيغية بدون ديمقراطية
- ماذا بعد مقاطعة الانتخابات بالمغرب؟
- الفتنة هي احتقار المواطنين والقفز على القانون
- لمادا الإسلاميون المغاربة يكنون للحركة الأمازيغية الضغائن وا ...
- هل يبقى القانون الجنائي سيفا مسلطا على المغاربة؟
- لماذا أصبح الإرهاب إسلاميا فقط في العالم كله ؟
- الحق في التنمية حق أصيل لكل انسان
- لن نتنازل عن مكتسباتنا وأولها حرف تيفيناغ
- لا لمصادرة الرموز الأمازيغية
- عن مسيرة -توادا نيمازيغن- 20 أبريل
- المرأة الأمازيغية «تمغارت»
- تافسوت ن إدوسكا
- حول التصريحات العنصرية للمقرئ أبو زيد
- الحملات الخاسرة للإسلاميين ضد الأمازيغ
- والقافلة تسير ...


المزيد.....




- الداخل الفلسطيني المحتل ينتفض.. وإنزال العلم الصهيوني عن مدي ...
- من يدين المقاومة المسلحة في مواجهتها مع إسرائيل إما جاهل أو ...
- صوت الانتفاضة العدد 346
- قناة عبرية: وساطة مصرية وأمريكية للوصول إلى تهدئة بين الفصائ ...
- الاشتراكي اليمني ينعي الاستاذ الدكتور يوسف عبده عبدالرب الفق ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل المناضل احمد عباد شريف
- الحزب الاشتراكي اليمني ينعي المناضل الوطني الشيخ احمد عباد ش ...
- نساء الانتفاضة العدد 71
- بيان صحفي صادر عن رئيس الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمست ...
- اليسار الفلسطيني من بيروقراطيّة موسكو إلى كمبرادوريّة رام ال ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عادل أداسكو - -تعليق النضال احتجاجا على الأوضاع-، هل هو أسلوب جديد للنضال الأمازيغي ؟