أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عادل أداسكو - لا أمازيغية بدون ديمقراطية














المزيد.....

لا أمازيغية بدون ديمقراطية


عادل أداسكو

الحوار المتمدن-العدد: 5367 - 2016 / 12 / 10 - 01:09
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


سمعت من داخل الحركة الأمازيغية من قال " أن ما يهم هو أن تستعمل الدولة اللغة الأمازيغية كيفما كانت طبيعة النظام السياسي، وأنه إذا طلب منه الاختيار بين دولة ديمقراطية ودولة أمازيغية ولو كانت دولة الطالبان فسيختار الدولة الأمازيغية".
هذا الكلام مرفوض لأنه يتعارض كليا مع أسس وتوجهات الخطاب الأمازيغي ومع روح الحركة الأمازيغية التي هي حركة ديمقراطية مبنية على قيم العقلانية والنسبية والحرية والتعددية واحترام الاختلاف.
ومن صرح بالكلام الغريب المذكور أعلاه وقع في خطأ مزدوج عندما اعتبر أن الدولة الديمقراطية لا تقبل الأمازيغية أو لا تستعملها، بينما كل دولة ديمقراطية لا تستحق هذه الصفة إلا إذا قبلت بكل مكوناتها.
والخطأ الثاني هو اعتباره أن دولة أمازيغية مقبولة لديه حتى ولو كانت دولة مثل دولة طالبان. وهذا معناه أن ما يهمه هو اللغة فقط مفصولة عن قيمها الثقافية، وبهذا المعنى يمكننا أن نقبل دون تردد دولة تحكمها جماعة العدل والإحسان إذا قرر استعمال الأمازيغية حتى ولو كان ذلك في إطار استبدادي تسلطي.
لا بد من التذكير أن الحركة الأمازيغية جزء لا يتجزأ من القضية الديمقراطية في بلادنا وفي كل بلدان شمال افريقيا، حيث لا تفصل بين الحقوق اللغوية والثقافية وبين جميع الحقوق السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، كما نعتبر أن اللغة الأمازيغية مرتبطة ارتباطا عميقا بالقيم الثقافية الأمازيغية. وبهذا المعنى لا توجد دولة ديمقراطية تتنكر للغة الشعب الأصلي وثقافته، كما لا توجد أمازيغية بدون جميع الثوابت الديمقراطية التي تضمن الكرامة لجميع المواطنين على قدمي المساوات.
قراءتنا للوضع الراهن للحركة الأمازيغية بالمغرب تدعونا للتحذير من اختلاط المفاهيم على الشباب، حيث يجب أن نؤمن بمبدأ أساسي أنه "لا أمازيغية بدون ديمقراطية"، كما أنه شعار ينبغي أن يكون للمرحلة الراهنة، وليس فقط شعار للاستهلاك في اللقاءات التي تجمع مكونات الحركة الأمازيغية.
ليس منطقيا أن نعزل الأمازيغية بأي شكل من الأشكال عن قضية الديمقراطية، كما أن مفهوم الديمقراطية قد وصلنا جاهزا، حيث لم نعش التحولات والتطورات الفكرية لهذا المفهوم، بمعنى أن "إيمازيغن" لم تتح لهم الفرصة بسبب الاستعمار لتطوير فهمهم الخاص لديمقراطية حقيقية، ونتيجة لذلك هناك سوء فهم كبير وخلل في فهم واستيعاب أهمية الديمقراطية كأساس ومدخل لتوفير الشروط المناسبة لأمازيغية تستمد روحها من قيم "تيموزغا"، ونتيجة لهذا الخلل في الفهم، نجد مجموعة من الفاعلين في الحركة الأمازيغية جعلوا من قضية الديمقراطية قضية ثانوية في معالجتهم وطرحهم الخاص للقضية.
من المفروض التأكيد على أن تكون الديمقراطية أولا وأخيرا، انذاك يمكن أن نضمن أن تكون الأمازيغية في مكانتها التي تستحق، ولن يتجلى ذلك إلا باستكمال المشروع الديمقراطي، وضرورة الانفتاح على الشعوب الأخرى، بالإضافة إلى صياغة خطاب أمازيغي موحد ينسجم وخطاب الحركة الديمقراطية في طرحها لقضية الحريات، وقولبتها في قالب يجعل جوهرها الحقيقي بناء نظام ديمقراطي يتسع للجميع.
كما نؤكد على ضرورة وأهمية أن يكون "ايمازيغن" ديمقراطيين فيما بينهم، فالأمازيغية أصبحت في حاجة ماسة لديمقراطيين حقيقيين، فلا يمكن بناء ديمقراطية بدون ديمقراطيين، حيث أن واقع الحركة الأمازيغية وما تعانيه من تعثرات ومشاكل راجع في جانب منه إلى الإقصاء المتبادل بين مجموع الفاعلين لمجرد الاختلاف حول الرأي، وفي تجاهل تام لقيمة الايمان بالتعدد والاختلاف.
هذا بالإضافة الى تشخيص التصورات والافكار، وبشكل أساسي إلى الخلط بين الرأي السياسي والفكر السياسي واختزال الثاني في الأول، حيث أصبحت السياسة طاغية على الكل، وهذا من شأنه أن يجر الكل إلى الحضيض.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا بعد مقاطعة الانتخابات بالمغرب؟
- الفتنة هي احتقار المواطنين والقفز على القانون
- لمادا الإسلاميون المغاربة يكنون للحركة الأمازيغية الضغائن وا ...
- هل يبقى القانون الجنائي سيفا مسلطا على المغاربة؟
- لماذا أصبح الإرهاب إسلاميا فقط في العالم كله ؟
- الحق في التنمية حق أصيل لكل انسان
- لن نتنازل عن مكتسباتنا وأولها حرف تيفيناغ
- لا لمصادرة الرموز الأمازيغية
- عن مسيرة -توادا نيمازيغن- 20 أبريل
- المرأة الأمازيغية «تمغارت»
- تافسوت ن إدوسكا
- حول التصريحات العنصرية للمقرئ أبو زيد
- الحملات الخاسرة للإسلاميين ضد الأمازيغ
- والقافلة تسير ...
- حركة -تمرد المغربية- حتى لا نكون مجرد تقليد
- شباب -تاوادا- استقلالية تضامن وتفاعل
- متى يقوم وزير التربية الوطنية بإيقاف مهزلة الكتابة بالأمازيغ ...
- من 16 ماي 1930 إلى 16 ماي 2003
- أبعاد وتحديات الحملة ضد أحمد عصيد


المزيد.....




- وفاة الطالب علاء خالد داخل محبسه نتيجة الإهمال الطبي
- العنف في غزة: نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن -تدفع ثمن ...
- مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة لبحث المواجهات بين إسرائيل والفصا ...
- شاهد: اشتباكات ليلية بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطين ...
- يوسف وهبي // كل فلسطين .
- جمال أوزرار// التفاهة موجه للوعي الرجعي
- المشهد في غزة وتل أبيب.. كل ما قد تحتاج لمعرفته عن -ّذروة ال ...
- المشهد في غزة وتل أبيب.. كل ما قد تحتاج لمعرفته عن -ّذروة ال ...
- شاهد: اعتقال عشرات المتظاهرين الفلسطينيين في حيفا عقب اشتباك ...
- شاهد: اعتقال عشرات المتظاهرين الفلسطينيين في حيفا عقب اشتباك ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عادل أداسكو - لا أمازيغية بدون ديمقراطية