أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صالح أبو طعيمه - حين تفشل، هيّج العاطفة...














المزيد.....

حين تفشل، هيّج العاطفة...


محمد صالح أبو طعيمه

الحوار المتمدن-العدد: 5854 - 2018 / 4 / 23 - 19:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشعب، أداة التغيير الحتمية، والسلاح الأقوى، والأكثر فعالية، وجهُّ حيث شئت وأنت المتنصر، وإن هُزمت. العب على أوتاره الحساسة، وقل: الوطن، والعودة والقضية، جمّل وبهر ما تقول، وسوف يصدقك، لأنك بكل بساطة استعملت معه الحيلة والمكر، والدهاء، أو ما اصطلحوا على تسميته حديثًا "الذكاء السياسي" -طبعا في نطاق ما اتحدث عنه، وليس في معرض علمه الأصيل- النفاق والميكافيلية- وإذا ما استخدمت الأدوات التي ملكت عليه لبّه كشبكات التواصل وغيرها من وسائل الإعلام، فإنه مصدقك لا محالة بسذاجة العامة، ومقولتهم "فكّر بمصلحة البلد وأنا معاك" طيب لماذا لا تفكر فيما فكره لك؟ لماذا لا تفكر في طروحاته التي يعرضها عليك؟
وهل مصلحة البلد حكر على مجموعة من الناس؟ لم يجمعهم سوى إيمانهم بمبادئ توافق مصلحة الحزب في المقام الأول، والوطن أداة ووسيلة عند هؤلاء!
خرجت المظاهرات بالآلاف ومتتالية في مدن القطاع المحاصر، احتجاجا على الجوع والفقر والحصار والطبقية القذرة، والنرجسية التي تُمارس من الحاكمين على الشعب، بدأت تلك المظاهرات في أقصى الشمال جباليا وضواحيها، وانتقلت إلى أقصى الجنوب في رفح، ولم تقف مكتوفة الأيدي محافظات الوسط وخانيونس، فكان تسير المظاهرات بجحافل كبيرة من الشعب، ويرددون هتافات هجومية على الحاكم، ولا يأبهون بالذي سيحدث، حاول الحاكم كعادته جلد هذه المسيرات، لكن الشعب بدأ يتململ ويهاجم من يعتدي عليه من عناصر الأمن الحكومي المُقال، ومن عناصر الحزب الحاكم المتخمين بالوظائف والإمكانيات، والموقف حساس جدا في مثل وضعنا، ولا يحتمل هذه الفعاليات لا سيما وأن وجود هذا الحاكم غير شرعي، وهناك من ينتظر أن تعود زمام الأمور ليده، والشعب يتمنى ذلك، وهنا ينبغي استخدام الدهاء والمكر، لمنع التصادم مع الشعب في الميادين، واستخدام العنف الذي سيفضح قمعهم طوال فترة الحكم التي ربت على العشر سنوات بقليل، بالتالي الحل بسيط جدا، إحالة تلك الجموع من وسط المدن إلى أطرافها فيما يعرف بمسيرات العودة.
لاقت تلك المسيرات حظوتها عند التنظيمات ومنتميها، وعند الشعب الجائع المكلوم -ليس كله ولا حتى نصفه- لكنه الإعلام (يعمل من الحبة قبة)كما يقول الشعب المصري، بل وصل الأمر ببعض الموالين لتلك التنظيمات والمستفيدين منها بتخوين من لم يشارك بتلك المظاهرات، فلا أدري أين تكمن الخيانة في السرور وتهييج الشباب والمواطنين ليموتوا ويقتلوا على الحدود من آلة القتل الإسرائيلية وبلا هوادة، في قتل الأطفال الجوعى ومحمد أيوب لا زال شاهدا على تجارتهم، على 200 دولار تقدم للمصاب بشرط أن يقول أنه سيشارك في مسيرات العودة مرة أخرى أمام الإعلام، على إلهاء الناس عن جوعهم، وعن مجازر وكالة الغوث في حقهم من قطع معوناتهم وحقوقهم كلاجئين، أين كان هذا الدعم من الحاكم يوم أن كنا في أمس الحاجة إليه يوم أعلن الأمريكي ترامب أن القدس عاصمة لليهود؟ لماذا تم توجيهه لإقامة مهرجان انطلاقة واحتفال، واغتيال فعاليات التنديد بقرار ترامب بهذا الفعل؟
ناقشت الكثير من الذين ذهبوا هناك، ولم يدفعهم سوى العاطفة والجوع واليأس والقنوت من حياة الحصار القذرة، والموت شهيد أفضل بكثير من الموت جوع.
لا نجحد ما للمسيرات السلمية من فائدة عظيمة، لكن على ألا تكون مراميها خبيثة، ودماء الجوعى وقود لها، وعلى ألا تتوقف عند أول مكسب حزبي للحاكم، وعلى ألا يتم تقدم دمائنا قرابين لها، ونحن قادرون عل الاستمرار دون سطوة الدماء أمام الاحتلال الوحشي الغاشم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آفة السياسة الكذب...
- كفوا، فالدين لم يقل.
- حتى الرئيس موظف لديك
- نفسي نفسي، وإن كان أخي
- أي جمعةٍ هي إذا ؟
- مقامات الموت


المزيد.....




- توب 5: قطار طوخ حادث جديد لسكك حديد مصر.. وحرب كروية في أورو ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- الصحة المصرية: مصرع 11 وإصابة 98 آخرين في حادث قطار طوخ (صور ...
- العراق: استهداف قاعدة بلد الجوية بخمسة صواريخ.. وإصابة 2 على ...
- اللحظات الأولى بعد خروج قطار عن مساره في مصر.. 11 قتيلا و98 ...
- طهران: محادثات فيينا تركز على رفع العقوبات
- قائد الجيش الإيراني: قوة الطيران المسير لدينا تعد -ورقة راب ...
- ماكرون يدعو روسيا إلى تهدئة الوضع على حدودها مع أوكرانيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد صالح أبو طعيمه - حين تفشل، هيّج العاطفة...