أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فرات المحسن - صالات قمار الانتخابات البرلمانية














المزيد.....

صالات قمار الانتخابات البرلمانية


فرات المحسن

الحوار المتمدن-العدد: 5851 - 2018 / 4 / 20 - 19:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




ليس من السهل تواجد المرء في صالات القمار إن لم يملك الحظ الحسن والمبالغ الكافية للمراهنة ومن ثم يحصل على المكاسب، فالرهانات على موائد القمار لعبة قذرة ليس فيها أخلاق ومبادئ، كل شيء ينطق بالنقود، ومن يرغب خوضها عليه أن يكون مدركا هدفه والغاية الذاهب أليها ويتحمل نتائجها، ومثلما يقول المثل العربي ( دخول الحمام ليس مثل خروجه ) ففي صالة القمار أما تخرج مصلخ أو مريش منشنش، وتلك بديهية في الرهانات جميعها دون استثناء.
لعبة الترشيح للانتخابات العراقية وعند غالبية من قدموا أوراق ترشيحهم فرادي كانوا أم ضمن قوائم، تؤكد بأنهم ساعون لدخول صالة لعب القمار والمشاركة باللعب ليس لهوا وإنما بقناعة اللاعب المغامر، للوصول إلى غاية تذهب إلى أهداف بعينها.فاللعبة تعني أنك تضع فوق منضدة الروليت حظك وتدفع مبلغ الاشتراك لرئيس القائمة أو للمفوضية مباشرة، لتجلس مع زملائك الذين يشاركونك لعبة القمار وتنتظر ورقة حظك الحسن أو العاثر .
ليس الآمر يتعلق بالسمعة والمبادئ أو القيم، فالجميع حتى وان أعلن عن برنامج ومبادئ وتمنيات مستقبلية لشعب ووطن بمسمى عراق. ففي مجازفة لعبة القمار البرلمانية، العيون ترصد بشغف والقلوب تهفو للمقعد البرلماني والمناصب الحكومية والامتيازات ورواتب الحمايات وبدل أيجار سكن والإيفاد والكومشنات أولا وقبل كل شيء ثم يأتي بعد ذلك وإن أمكن مسمى عراق. فمن ارتبط بكتلة لن يكون غير تابع ومطيع وتلميذ نجيب لدى قيادة الكتلة، وقد أثبتت عضوية الدورات البرلمانية السابقة والحالية ومعها المشاركات في السلطة حرص الكتل والأحزاب والتنظيمات على نهب وتهديم وتحطيم ليس فقط الوطن وإنما المواطنة عند العراقيين ومثلها الأخوة والمحبة والتسامح وقبل كل شيء أي معلم للمعرفة والثقافة والرقي الحضاري.
الغالبية تدرك بأن وضع المال بيد الكتلة أو مفوضية الانتخابات واكتساب شرعية المشاركة في الترشيح يضع المرء في المربع الأول لسباق المسافات القصيرة والطويلة، وبعد الوصول تأتي المطاردة لكسب المنافع القادمة من الملايين التي يحصل عليها ويكسبها عبر وجوده في البرلمان أو السلطة العراقية، ويتمثل هذا في ما سنه البرلمان العراقي من تشريعات أعطت أعضائه رواتب ومخصصات ومنافع وامتيازات ما أتى الله بها من سلطان، وصمت واستطابها جميع من دخل السلطة والبرلمان منذ القوانين الأولى التي سنها آية الله بريمر لحين اليوم الأخير من عمر هذا البرلمان الذي عزل وأغلق أبواب قاعته قبل شهر من الانتخابات الجديدة تحضيرا للعبة قمار جديدة . ولو حدد راتب عضو البرلمان بعشرة ملايين دينار دون أي ملحقات أو امتيازات لما وجدت من هؤلاء من يقدم نفسه للترشيح ويشارك في المراهنة، فما قدمه لينال الترشيح له حساب مستقبلي مضروب في أكثر من 100 ويفيض الخير بعده ليشمل حتى الرضيع من العائلة والأقارب.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا حظوظ لأحلام العصافير في العراق
- أعيدوهم إلى بلدانهم
- لعيد الحب فواجع أيضا.
- مع من تحالف الحزب الشيوعي؟
- تخريف البرلمان العراقي عرته وزارة النفط
- في كردستان الارتشاء لأجل التظاهر
- أسباب انهيار الاتحاد السوفيتي
- حول كتاب طالب عبد الأمير نوبل و -مثالية- الأدب
- محطات وشخوص في حياة الدكتور خليل عبد العزيز ج 2
- محطات وشخوص في حياة الدكتور خليل عبد العزيز1
- الوهابية والاخوان المسلمين، صراع الأخوة الأعداء هل يتحول لقت ...
- بوسترات
- كارل ماركس في العراق / الجزء الأخير
- كارل ماركس في العراق / الجزء الخامس والثلاثون
- كارل ماركس في العراق / الجزء الرابع والثلاثون
- كارل ماركس في العراق / الجزء الثالث والثلاثون
- كارل ماركس في العراق / الجزء الثاني والثلاثون
- كارل ماركس في العراق / الجزء الواحد والثلاثون
- كارل ماركس في العراق / الجزء الثلاثون
- تنويه


المزيد.....




- مركز الفلك الدولي يعلن موعد مرور الصاروخ الصيني التائه فوق ا ...
- وزير الدفاع الأمريكي يعلق على احتمالات إسقاط بلاده الصاروخ ا ...
- بعد صدور أمر بالقبض عليه.. أمير قطر يعفي وزير المالية من مها ...
- بعد صدور أمر بالقبض عليه.. أمير قطر يعفي وزير المالية من مها ...
- السعودية تسجل ثاني أعلى حصيلة يومية بإصابات كورونا منذ 255 ي ...
- ماذا نعرف عن الصاروخ الصيني الذي يخيف سقوط بقاياه العالم؟
- تزايد تأييد رفع براءات اختراع اللقاحات والهند تواصل تسجيل وف ...
- واشنطن: يمكن إعادة إحياء الاتفاق النووي خلال أسابيع إذا اتخذ ...
- بعد الملك سلمان... أردوغان يبحث مع أمير قطر -قضايا مهمة-
- وزير الخارجية التركي: مصر ستربح من أي تعاون معنا


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فرات المحسن - صالات قمار الانتخابات البرلمانية