أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - يا دمشق














المزيد.....

يا دمشق


سمير دويكات

الحوار المتمدن-العدد: 5843 - 2018 / 4 / 12 - 16:36
المحور: الادب والفن
    


يا دمشق
سمير دويكات

كفكف دموعك لعلها تكون الوجع
فدمشق التي لها القلب لن تنحني
اصبنا او اخطأ فلنــا دهر له سقم
وان باعدت بين عروبة او عدني
يا دمشق ستبقين للقلب جرح له
سيل والمغفرة منك حرم لا تزني
دقوا طبول الحروب ومــا لهم الا
غيداء في خصر النســـاء تركني
ومـا خاضوا يوما حروبك ويوسف
درسوه فـــي حمل السيف يخزني
باقية والشام لنا انس ان اظلمت
سماوات العرب وفيها خان الحزني
ساكنة في العروق دائمــــا ومنك
ننهل ماؤنـــا والدم لجرح يسكني
جاؤوك قبلا وداسوا التراب وفرس
قاتلوا الروم ولـــم ينالوا السكني
وفرنسا لها فيك تاريخ دم ودمار
حدث بـــه القلم والرصاص يرني
امريكا انت شوكتها ان حارت في
فم او حنجرة ستكون لها السمني
وجنود الله تحرس شعب اعــــزل
دعا الله الى مغفرة وصبر اذهـني
وامة نائمة في هيام السلطان لن
تكون سوى للمال جمعا لــه اذني
فهذه بلاد ودمشق عزتها بابنائها
حالمة والحقيقة فيها سيفا يحقني
وبغداد ما كانت كما هي دمشق الا
بعد الخيانة التي املت بامـة اللعني
ها هي دمشق سائرة نحو العـــلا
فلن تنالوا منهـا الا هزيمة الفطني
فاياكم وان تلبسوها ثوب السواد
على سواد الا ان تكــون الحسني
فما عابها يوما ضر اعدائها وانما
صحبة الديار واشقائها كانـوا ظني
فيا ديار الملوك لن ينال منك من
كان زعيما للخلاعة والسكر مني
حرب والحروب لهــــا رجالها ان
وضعت الاقلام وصــارت الصحف تدفني
فاقرا على امة ليست فيها رجــال
الا اشبــــاه حشدوا لطفل فيه السني
يا ايها الناس قد تدق دمشق الآن
ولكن لطعم الهزيمة لـــــم تكن لحني
ستنهض يوما برجالها الاقويـــاء
وسيزول القتلة والخون الى قبح فني
فالطواغيت ذاهبون لحتفهم الجلي
وهي باقية تعــــانق الشمس بمآذني






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خض حروبك
- تهنا
- اتحفتنا غزة
- متخلف
- دود الخل منه وفيه
- حبك يا اميرة الكون
- انتِ زماني
- يا أيها الحب امتزج بالحسنى
- مسيرات العودة حق مشروع في القانون الدولي
- أيها العابثون ضاق بنا حال العيش
- هل بقي شىء في الدنيا يرضينا؟
- يا شعبي ألبسوك الدم اجمل رداء
- راجعون يا فلسطين
- رسالة الشعب من غزة قد وصلت
- ضمير ميت
- على الحدود
- زحف الى الديار
- قولوا لها اني احبها
- لما أبصرت عيني يا بلقيس عيناك
- طُمْطُمْ


المزيد.....




- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- شاهد: الاستعدادات الأخيرة قبل فتح دور العرض السينمائي في فرن ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير دويكات - يا دمشق