أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيل الساعدي - تجليات الاغتراب قراءة في نص الشاعر جاسم آل حمد الجياشي (تسوية/لنتوءات الوهم، والذات)














المزيد.....

تجليات الاغتراب قراءة في نص الشاعر جاسم آل حمد الجياشي (تسوية/لنتوءات الوهم، والذات)


حسين عجيل الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 5843 - 2018 / 4 / 12 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


تجليات الاغتراب
قراءة في نص الشاعر جاسم آل حمد الجياشي (تسوية/لنتوءات الوهم، والذات)
بقلم/ حسين عجيل الساعدي

سكبت حقائبي...
عند تلال الامل ...
الواهمِ /.. للبصرِ والبصيرة
فهمسَ العصفورُ في أذني
أن /ــ إرحل ..
أو قد تتوارى...
ملامحكَ /.. فأثقلَ جناحيَ
بفراغٍ.. لايعدو أن يكون
إلا ضجيج قاطرة كذب قادم
من أرخبيل /.. وعد مزعوم
غيلة ومعصية ...
فبت وحيداً .. وحقائبي
تنهشها مخالب ..تلكَ
القبرة الواثبة ..كل حين
والثعالب المستترة
بملامحَ آدمية
و و وـــــــــ فأرسم وجهي
* /- *
،
حقيبةٍ......
أتابطها.. تنعرج الازقة فيها
تتقاطع......
حتى يخال الرائي
هو أمام مرآة ثُقبت
لفرطِ /.. ما استعملها المارون
وشجرةِ طيب لاتثمر
إلاــــــــ ورضاب
يسيل من زوايا شفاهٍ
عفرتها أتربة اثار أٌقدام البلهاء
فأعود /.. لانزوائي
ناسيا ظلي ...
عالقاً /.. بنسغ
أنثى الوهم...
المتناسل /.. زيفاً
وخديعة...
،،،،،،،،،،،،
القراءة ....

أن محاولة تأصيل (الأغتراب)، هو ظاهرة قديمة ومتجذرة في الفكر الإنساني، ومفهومه ذات دلالات متعددة، يمثل تجربة يشعر فيها الإنسان بالغربة عن الذات .
والأغتراب نافذة من منافذ الإبداع الشعري لدى الكثير من الشعراء ، من خلال تنامي نزعة الأغتراب عند الشاعر المؤدية الى تعمق غربتة عن الذات وأنعزاله عن المجتمع، أو أغترابه عن العالم والكون، وهذا الوعي لدى الشاعر نتاج تأثير الثورات الفكرية وفلسفاتها التي أجتاحت العالم على أثر الحربين العالميتين الأولى والثانية ، فكان لهذه الحروب أنعكاساتها الحادة على حياة الإنسان المعاصر، مما ولدت (شعورًا داخليًّا بفقدان الحرية والإحباط والتشيؤ والتذرِّي والانفصال عن المحيط الذي يعيش فيه) . الإنسان يخوض صراع مع قوى أجتماعية وأقتصادية وسياسية لكي يخرج برؤية مما يحيط ويحدث حوله، أضافة الى شعوره بأنه مسلوب الإرادة والذات، كذلك هذا الصراع يأخذ منحى وبعداً ميتافيزيقياً، عندما ينأى الإنسان المغترب بنفسه عن واقعه، لان هذا الواقع لا يسعفه في فهم الحياة والكون، فيتجه الى تبني رؤى ما ورائية لمعرفة حقيقة كينونته ووجوده . هذا الحال أنعكس بدورها على الأدب والشعر وأتسامهما بطابع الأغتراب، ومنشئ هذا الأغتراب ما طرحته الفلسفة الوجودية التي تمثلت بكتابات الفيلسوف الفرنسي الوجودي (سارتر)، والتي أنصبت على كينونة الإنسان المعاصر ووجوده الحسي والروحي ، والمحاصر بمشاغله اليومية وأستحواذ القلق عليه، هذه الأفكار تمحورت على الوجود الإنساني والغايات الإنسانية من هذا الوجود، والمحصورة في إشكالية (الولادة والموت) وتجليات هذه الإشكالية في الفكر والأدب والشعر .
الوجودية كفلسفة تنظر الى الإنسان وهو محاط بالعدمية والعبثية والقلق المزمن وعدم الجدوى من وجوده في هذه الحياة ونهايتها الحتمية، وعجز العقل الفلسفي على إيجاد الأجابات الشافية عن تساؤلات ماهية هذا الإنسان، وسبب وجوده في هذه الحياة، فكان لهذه الفلسفة الأثر الواسع والواضح في الإبداع الأدبي والشعري . إذن الأغتراب هو أنفصال ذات الإنسان عن الآخرين.
أن دراسة ظاهرة الأغتراب في نص الشاعر "جاسم الجياشي" لها أمتدادها في فكره، تمثلت في لغته الشعريةً، تلك اللغة التي ميزته عن غيره من الشعراء . فتجربة الأغتراب هذه وأنقسام الذات تجلت عبر مفردات النص ومكوناته اللغوية وصوره، ومنذ الوهلة الاولى للقراءة نص الشاعر "جاسم الجياشي" نلاحظ أن تجليات الأغتراب عنده تبدو أكثر وضوحاً في صوره ومفرداته، فهو يفصح عن نفسه من خلال صوره بطريقة لا شعورية، الأنفصال وتجليات الأغتراب في كل زوايا نصه، فالولوج إلى أعماق النص وأستنطاقه من خلال رصد الأدوات الفنية الكامنة في اللغة التي يبني الشاعر عليها إبداعه، (سكبت حقائبي/ تلال الامل/ الواهمِ/ أثقلَ جناحيَ بفراغٍ/ ضجيج قاطرة/ بت وحيدا/ حقائبي تنهشها مخالب القبرة والثعالب المستترة بملامحَ آدمية/ أعود لانزوائي ناسيا ظلي عالقاً/ وهم متناسل زيفاً وخديعة).
قد تكون سمة التوتر النفسي والقلق ومعاناة الشاعر، دافعا أساسيا للابداع، وهذا الدافع ينتج نصا شعريا جيدا وشاعرا مبدعا .
فـ(أنا) الشاعر مغتربة تصارع الواقع، و(الحقيبة) هي ذات الشاعر وعالمه ، تودعه أو تغادره، أما (العصفور) هو الأنطلاق والحرية والحياة . إذن الحقيقة كامنة في النص وذات الشاعر المغتربة عن الواقع . الشاعر "جاسم الجياشي" يعيش تجليات وتشظي أغتراب متعدد الأشكال، فأغترابه الوجودي محاط بقلق ميتافيزيقي، وأغترابه المكاني مرتبط بذاته وأنتمائه، وكذلك أغترابه الفكري، وفي جميع الأحوال هذا الأغتراب نابع من جراء الإحساس بالألم الصادر عن الذات الشاعرة المغتربة المعذبة القلقة،



#حسين_عجيل_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشاعرة السومرية أنخيدوانا شكسبير الادب السومري
- سيميائية العنوان في ديوان الشاعر -كمال الشاطي- ...
- جدلية الألم و الحزن في الشعر العراقي المعاصر
- ميتافيزيقيا الماء والتنوع الدلالي في ديوان الشاعر -رجب الشيخ ...
- فنطازيا اللامعقول
- (في انتظار غودو)*
- التشكيل البصري في نصوص الشاعر جاسم آل حمد الجياشي ( سيميائية ...
- الأغتراب قراءة في نص الشاعر قاسم سهم الربيعي (غربة الروح)
- قراءة في نص الشاعر -علاء الدين الحمداني- ( ضفة الشيطان)
- الدلالة الوجودية في نص الشاعر جواد الشلال(البياض)
- ثنائية الطفولة والحرب قراءة في نص الشاعر يعقوب زامل راضي (طي ...
- قصيدة اللحظة سيرورة الزمن الشعري قراءة في ديوان ((أقرب مما ي ...
- قراءة في كتاب (عبد الجبار الفياض حكيم من أوروك) للباحث والنا ...
- قراءة في ديوان-وجعٌ عائمٌ في لغتي- الشاعر ماجد الربيعي نايٌ ...
- إضاءة على نص الشاعر -جاسم ال حمد الجياشي- (إغفاءةٌ / فوق رما ...
- رؤية الريادة السومرية للحداثة
- فلاح الشابندر شاعر تجاوز زمن كتابته
- أمين جياد .. قراءة في ديوان (إن نسيتُ .. فَذكّروني)
- الشاعرة ميسرة هاشم الدليمي إشكالية الجرأة عربدة شفاه أم ...
- الشاعر فاضل حاتم .. بين عضوية (الألم) ووجوديته


المزيد.....




- المغرب ومجلس التعاون الخليجي: انضمام كامل العضوية أم شراكة م ...
- من بينها الزيت والحليب والتعليم الخصوصي.. مطالب بتسقيف أسعار ...
- إيان ماكإيوان يوقع عقد روايته الجديدة -الدروس-
- صدور ترجمة كتاب -رسائل صينية- للويس ديكنسن 
- تعلق الشباب العربي بالروايات الأجنبية.. هل هي ظاهرة تهدد اله ...
- سوريا.. نفي إشاعة وفاة الفنان الكبير دريد لحام
- عارضت صدام وغادرت البلد بعد تهديدات بالقتل.. غزوة الخالدي فن ...
- خدمة عسكرية.. يتعين على الشباب المدعوين ملء استمارة الإحصاء ...
- هل ما تزال البحور الشعرية التي جاء بها الفراهيدي فاعلة في ال ...
- أَنا وَذاتُ التاجِ ما نَزال


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عجيل الساعدي - تجليات الاغتراب قراءة في نص الشاعر جاسم آل حمد الجياشي (تسوية/لنتوءات الوهم، والذات)