أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق الحاج - ديوك ..وثعالب..!














المزيد.....

ديوك ..وثعالب..!


توفيق الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 5802 - 2018 / 3 / 1 - 17:50
المحور: كتابات ساخرة
    



برزالثعلب يوما.في ثياب الواعظينا / فمشى في الارض يهدي ويسب الماكرينا/ ويقول الحمدلله اله العالمينا
يا عباد الله توبوا.فهو كهف التائبينا/ وازهدوا في الطير ان العيش عيش الزاهدينا/ واطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصبح فينا
فاتى الديك رسول من امام الناسكينا/ عرض الامر عليه وهو يرجو ان يلينا/ فاجاب الديك عذرا يا أضل المهتدينا
بلغ الثعلب عني عن جدودي الصالحينا/ عن ذوي التيجان ممن دخل البطن اللعينا/ انهم قالوا وخير القول قول العارفينا
مخطىء من ظن يوما ان للثعلب دينا!
قصيدة لأحمد شوقي كنا نحفظها في طفولتنا غيبا دون حاجة لعصا او خيزرانة من المعلم المتجهم !
لم نكن حينها نفهم مغزاها الحقيقي بل كان يشغلنا تخيل الثعلب المكاروهو يلبس الجبة والقفطان ويدعو الناس للصلاة فيهم اماما طمعا في الديك المؤذن..! ويعجبنا ذلك الرد الرافض والواعي من ديك لاينسى خبرة اجداده الاحباب ان لا امان للثعالب والذئاب !
ولما كبرنا ووعينا ما يدور حولنا ورأينا بأعيننا نماذج ثعليبة تتستر بالدين والتقوى لتحقيق أغراض خبيثة وكان اول ماراينا ثعالب ادمية تنتمي الى الوكر الام في المحروسة ! والذي توالدت منه ثعالب وانتشرت وديوكا من حولها افترست!
كانت تلك الثعالب بلا فراء وولا انياب لا مخالب تلبس جلاليبا وطواقي بيضاء وتلتحي بلحى سوداء يخالطها البياض او لحى مصبوغة بالزعفران والحناء مع سبحة كهرمان تناسب المقام والزمان ولزوم كاريزما الثعلب الشيطان!
وكانت الثعالب فيما بيننا تتقى الظهور وتتخفى في الجحور..تتلقى دروسا شبه سرية في خلايا عنقودية وتتشرب دينا غير دين ..!.
دين مختلف لم نعهده ولم يعهده اجدادنا من قبل ...دين غريب مريب رهيب هو نسخة طبق الاصل عن قناعات الخوارج.. وتطرف السبئية وتكفيرالحشاشين ! ..دين لاسماحة لخالق فيه ولا رحمة لخلق.. ولا محبة نبي ولا انتماء لوطن بل كراهية للاخر واقصاء .. وتخوين واغنيال !
كنا في الستنينات نسمع عن مخططاتهم وافاعيلهم في قاهرة المعز وعمالاتهم المكشوفة لبريطانيا وامريكا ونقرأ عن جرائمهم واغتيالاتهم وصراعهم مع رجال الثورة بعدما فشلو في الهيمنة و الاستحواذ !
وعرفنا ان بعض الثعالب النائمة تتربص بنا في انتظار فرصة الانقضاض على الحظائر في أية لحظة
ومع هزيمة 67 تسحبت من اوكارها بابتساماتها المسمومة وانيابها الصفراء الحاقدة فرحة وشامتة أكثر من بني راحيل ! وكان مشهدا من اقبح وأرذل مارايت في حياتي ..!
وفي مرحلة العمل الفدائي ضد فرسان الليخم والشمينت ارتأت الثعالب.. التقية والتواري والسعي للكسب والتجارة والتمتع بملذات الحياة ودفع الرشاوى لضباط الركن مقابل تسهيل معاملاتهم وبناء هياكلهم !
وفي اواخر السبعينات خرجت الثعالب من اوكارها ثانية برعاية الذئب الاعور! وكونوا جمعية توالدت جمعيات ..خدماتية في الظاهر ودعوية تحريضية في الباطن.. وبدأنا نراهم علنا وهم يلوحون برايات الجماعة الام ويتحرشون ويدخلون بنا الجنة !وفي ايديهم الجنازير والسيوف وماء النار! ويحرقون الهلال الاحمر في عز النهار بما فيه من كتب دينية وأولها القران الكريم ويصفون شهداء المقاومة في حرب بيروت بالجيف ! فحصدوا بسببهم كراهيتهم لكل ماهو وطني.. السخرية والنفور و سوء السمعة !
ومع اندلاع الانتفاضة الاولى اجتمع كهنتهم وقرروا تغيير المسمى القديم بسمى اخر جديد لعله يغسل بالنسيان ماعلق في ذاكرة الديوك من سواد!
الا ان سيرة الثعالب وممارساتها لم تتغير بل ازدادت انتهارية وانانية واقصائية وتخوين وتكفير وخطف وتعذيب وقتل مزايدة على بعض التنظيمات الوطنية التي انغمست للاسف في وحل الهاجس الامني ! دون وعي لدور التعالب المخطط بعناية بالتنسيق مع الخارج لتخريب الانتفاضة واجهاضها!
وكلما كانت خطاياهم تبعدهم عن المشهد كانت اخطاء الديوك تقربهم من جديد ..كما حدث في مدريد واوسلو وممارسات سلطنة المماليك العائدين الفاسدة!
وتجلت عودة التعالب الى المشهد بفوزهم في انتخابات 2006 بعد التهالك والفوضى التي انتابت امراءالمماليك البحرية بعد رحيل طومان باي مسموما لا مشنوقا كما ابلغتنا الروايات!
وتجلى وجود الثعالب اكثر بالانقسام ذات ليل وارتكاب افظع الجرائم في الدم الواحد !
وبمر بنا الزمن وتزداد الحياة فسادا وثعلبه وينكشف الائمة والتابعون من القعقاع وابو حذيفة الى ابوعبيدة وعبد المعين في عشر سينين ذقنا فيها ولازلنا مرارات بؤس تمزق وطني ومجتمعي واسري مما جعل مانعانية ابعض واقبح واوجع من احتلال ابناء الملاعين !
ويسألونك عن المصالحة ...قل هي وهم ومستحيل بين دم ودم ..بين ألفة وافتراس... بين ضحية وجاني.. برغم التصريحات واللقاءات والغدوات والعشوات والابتسامات والمغازلات والكاميرات وما ذلك الا ترامال سياسي فقد مفعوله ..
واذا بلغنا يوما ان الديك المؤذن قد تصالح مع امام الثعالب في قصيدة أحمد شوقي فربما تكون المصالحة بين ثعالب حارتنا وديوكها حينئذ قابلة للتحقيق!
والى هنا ادركني الصباح فسكت عن الكلام الصراح... وديك يؤذن لربه ويرغب قبل ان يؤذن الشيخ ثعلب !
مولاي.... لك صلاتي وحياتي ..اطلب عفوك رضاك انت وحدك لا طمعا في جنتك ولا خوفا من نارك ولا قربا للثعالب من عبادك ! اللهم انت ربي وحسبي وكفى...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حمراء اليمامة..!
- رسالة.. الى الرئيس!
- قم واستقم..!
- ياااا سامعين الصوت..!
- خائف..في زمن الطوائف!
- ماذا تبقى لكم؟
- لا عنب الشام ولا تين اليمن..!
- تمكين مين..ياعم اسماعين!
- مذبحة .. وماذا بعد؟!
- ااااي ..من اللي جاي..!
- الخطايا العشر..!
- توفيق أبي النحس المتشائل..!
- 0،45%
- رحل ..أبو خالد..!
- أنا.. والمخيم.. !
- أنا ..والشعبية..!
- أبوس القدم.. وأبدي الندم..!
- رسالة من تحت الماء..!
- حسبة عرب..!
- مصالح يا صالح..!


المزيد.....




- نتفليكس وأخواتها.. هل تشكل تهديدا للسينما التقليدية؟
- الأنثروبولوجي تشارلز هيرشكايند: لا ينبغي وضع الماضي الأندلسي ...
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- تصريح رئيس فيفا باللغة بالعربية أن -قطر بيت الوحدة وبيت العا ...
- المجلس الأعلى للتربية والتكوين: هناك تسرع في توظيف الأستاذة ...
- شاهد: نقل جثمان الفنانة جوزيفين بيكر إلى مقبرة العظماء في با ...
- فيلم روسي يفوز بجائزة كبرى في مهرجان-بريكس- السينمائي في اله ...
- هيئة النزاهة تدعو إلى جعل التصريح بالممتلكات جسرا لإعادة ثق ...
- صراعات داخل فريق -البام- بسبب لائحة المكتب السياسي
- بنعتيق يقرر الترشح للكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق الحاج - ديوك ..وثعالب..!