أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام تيمور - خواطر -صباحيّة- .. 2














المزيد.....

خواطر -صباحيّة- .. 2


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 17:03
المحور: كتابات ساخرة
    


خواطر صباحيّة .. 2


عاهرة قديمة.. تتغنى بتشرين و تمّوز .. و ثانية, تنأى عن تفاهة-استلاب الأولى, بحشرجات محلية الصنع ..

منظر استراتيجي عميق, أراد تغيير العالم بعزيمته و اصراره, كان ونيسا داخل الكنيس, فوجد نفسه, يغيّر فوط الحمّام, الأميريّ .. في دوخة العرب .. (خ=ح)

حداثيّ يقضم الموز .. و يسخر من الجميع .. نفسِه

ناقد .. أدبيّ, يتململ بصعوبة, لخرق شرنقة "الحريري" ..فيجد نفسه, ماثلا, أمام "كفّ عفريت" .. ينتظر مطرا لن يأتي .. و شمسا لا تخفت دائما, كما تشتهي السّحب, و أهواء الدّواوين و الكُتب ..

شخص خفيف الظل, يُعايد الجميع, يقبّل رؤوسهم بضحكة خجولة لكنها خبيثة, و يهمس في آذانهم : و ما الربيع إلا تغيّر في أحوال الطقس, و مصروفُ جيبِِ أتاك ضاحكا,.. من الحُسْنِ, حتّى تبسّم قائلا : انتهى الارسال..

قردة لم تستسغ, أن لم تعُد الشجرة, مُطاوعة لأطرافها اللزجة .. تبحث عن أغصان أخرى, في مكان مّا ..

تقول مأثورة "رجعيّة", بأن المرأة مثل القرد, لا تُفلت غُصنا, إلا بعد الإطباق على غصن آخر أقوى, أو أكثر .. انها غريزة البقاء, أو ربّما نزعة "التعلّق" ..الماديّة ..

الشجرة, ليست بالضرورة واقفة, و إن كانت كذلك, يجب تحديد "المعلم" المُعتمد عليه في تشخيص, الصورة - الظاهرة .. فالوقوف مُرتبط بسطح الأرض, و ليس بما لا يُرى, أو ما لا يُدرك بالعين - الملاحِظة, المجرّدة ..

الشجرة نصفها فوق الأرض = المَعْلَم, و نصفها أسفله .. تماما كالجبال, السّفن .. و الأرض اليابسة أيضا ..

في الغابات الاستوائية, دائما ما تتشابك أغصان الأشجار, تماما كما يحدث في الشرق الأوسط, حيث المناخ, المابعد استوائيّ..

"ايران", ترقص آخر رقصاتها بمؤخّرة مكشوفة, تظهر تجاعيدها للعيان.. فالغصن البديل, ربّما, ليس من نفس الشجرة, و إن كان, يستنشق, نفس الهواء.. المُمَانِع


عُنوان مُتأخر : "ايران فوق صفيح ساخن"






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خواطر -صباحيّة- ..
- تاريخانيّة العروي.. و النّاصرية كنموذج متجدّد ل -الفشل - اله ...
- سفر بطعم الغرابة..
- هنا و هناك ..
- الموت و لا المذلة.., عزّ النّار, و لا ذلّ الجنّة !!!
- الحداثة... بين التصريح بالعاهات المجتمعيّة/السّياسيّة, و الت ...
- عن الرّداءة.. و العبوديّة.., و أشياء أخرى
- 20 فبراير..مشاهدات عدميّة
- تقدّميّون رجعيّون أكثر من المخزن... بحث في اشكالية السّلطة
- عودة من الجحيم..2
- قضايا و بغايا..
- عودة من الجحيم...تقرير أوّلي
- الإفطار العلنيّ في رمضان, بين ارهاب الدّولة و ارهاب المُجتمع ...
- العلمانية هي الحلّ؟
- كلام حول الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي
- مسلم.., و لكن...
- إلى ملك المغرب: سَلْ أسيادكَ .., أأنتَ الوطنيّ أم أنا
- خريف الدّكتاتور, أو بداية نهاية النظام الملكي المغربي
- تُحفة من الغباوة
- التّاريخ لا يرحم!!


المزيد.....




- خمس نصائح لمساعدة الذات عمرها 400 سنة لا تزال صالحة حتى الآن ...
- ابنة الفنان سعيد صالح ترفض تلوين -مدرسة المشاغبين- (فيديو)
- كواليس وخلفيات توتر مغربي ألماني
- مصر.. إسلام خليل يكشف سبب خلافه مع سعد الصغير
- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسام تيمور - خواطر -صباحيّة- .. 2