أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - ،،فلسطين،، نهاية أليمة خير من ألم لا ينتهي














المزيد.....

،،فلسطين،، نهاية أليمة خير من ألم لا ينتهي


حاتم بن رجيبة

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العالم يتحرك ويتغير، الكواكب والمجرات بعضها ينفجر وأخرى تولد من لا شيء، الكائنات والإنسان والشعوب تتغير وتتحول. الكل في ديناميكية دائمة، من ينعزل ويتصلب يندثر، من يتأقلم يبقى ويتطور وينمو. العود الأخضر اللين يقاوم أعتى الرياح وينجو، المتصلب ينكسر ويمحي!

ماذا يريد الإنسان؟ أليس الحياة والسلام؟ من يحب الكل يخسر الكل! تنازل وقدم لتأخذ! كن لينا ومطواعا وسلسا حتى تقاوم المصاعب و تجتاز الأزمات!

الملايين تهاجر أوطانها طواعية وتركب الأغوال وتتحدى الموت والمخاطر وتهلل عند مغادرة الديار والأهل والعشيرة، لأن الأمل في حياة أفضل عند الغرباء أكبر! الموطن ليس دائما مرادفا للسعادة، بل أحيانا مرادفا للبؤس والدمار.

ما الجدوى من البكاء والعويل؟ إلى أين سيفضي نطاح الصخر والجبال؟ سوى إلى وجع الدماغ والألم والموت؟ أليس من الأجدى العمل في ما هو متاح و ماهو ممكن وقطع العضو المهشم وبتره قبل أن يهلك الجسد كله؟

لماذا حل اليهود بفلسطين؟ أليس هربا من الموت والإضطهاد في كل بلاد العالم؟ قرابة الألفي سنة! لو اجتاح الوباء قوما كان اليهود من جاء به، لو فسد المحصول كان اليهود من أتلفه ، لو أفلسوا فمن مكيدة اليهود. من يستطيع تحمل كل هذا الظلم ألفي سنة؟ من لايحن في كنف هذا القهر المستمر إلى وطن يهودي لا يكونون فيه أقلية تداس و تهان متى شاءت الأغلبية؟ هل لا كنت ستفعل مثلهم لو عانيت ما عانوا؟

لماذا تركوا ،، يودايا،، فلسطين في القرن الثاني بعد الميلاد؟ أليس هربا من الموت وأملا في الحياة؟ لماذا عادوا إليها بعد ألفي سنة؟ بعد أن تجذروا في أوطان جديدة في كل أصقاع الكون؟ أليس هربا من الفناء وأملا في حياة آمنة، لا أحد يعايرهم ،،باليهودي القذر ،،؟

هل ارتكب اليهود مجازر وظلموا عرب فلسطين؟ هل هدموا الديار واستعمروا القرى والعباد؟ أكيد ! هل تصلب العرب و أغلقوا باب الحوار أمام اليهود ولم ينظروا إليهم بعين الرحمة ولم يتفهموا حنينهم إلى وطن يلمهم ويحميهم ويلات الذل والتحقير والتشهير والتعذيب والتمييز والغطرسة ؟ أكيد! ألم يعوا أنهم في مركز ضعف ولا أمل لهم في نيل أكثر مما هو متاح؟ بلى!

ألا يحق لليهودي ما يحق للعربي والهندي والياباني إلخ ؟؟؟ ألا يحق له وطن يقيه براثن المعتدين وقبيلة تواسيه ؟

ماذا تريدون ياعرب؟

فلسطين عربية مسلمة نقية صافية؟ اليهود والمسيح فيها أهل كتاب ومواطنون من درجة ثانية؟

ما صار قد صار! طرد اليهود قديما من ديارهم كما طرد العرب من قراهم حديثا. رجع اليهود هربا من المجازر في روسيا وأوروبا ومن العنصرية والمحرقة في كل أصقاع العالم. كل ذلك حدث.

هل تريدون رمي اليهود في البحر أو طردهم بالكامل؟ ماذا سنربح؟

الأرض؟ وبعد ؟ نحن نريد الحياة والسلام . نريد الخير للجميع. يريدون دولة يهودية تحميهم و تؤاسيهم؟ فليكن. نقبل بتقسيم الأمم المتحدة ويكون منطلقا لحياة جديدة، ضميرنا مرتاح وبالنا هادئ. نسامح ونتسامح. ربما تنشأ دولة فدرالية علمانية في المستقبل تلم شمل الكل وتنتصر على المتعصبين الدينيين والقوميين! إلى أن يحدث ذلك نقبل بالتقسيم وبدولتين عربية ويهودية.

من من العرب الذين يرفضون العيش معهم ينتقلون إلى الجزء العربي ومن من اليهود من لا يقبل العيش معنا ينتقل إلى إسرائيل! نهاية أليمة بدلا من ألم دون نهاية !

الملايين من الفلسطينيين في المخيمات، في الصحاري دون وطن. دون حام وتحت رحمة الأسياد. إلى متى؟ تشتت وذل ومهانة! إلى متى؟ حان الوقت للم الشمل في وطن واحد، كما جاء في التقسيم ، القدس للجميع ، تحت الوصاية الأممية أو مقسمة.

على هذا الأساس نشتغل ونضع اليد في اليد مع العقلاء من اليهود أنفسهم. وكفانا عناد ونطاحا للصخور.

نهاية أليمة خير من ألم لا ينتهي !!!

ألم يغادر الملايين من مسلمي الهند إلى باكستان والسيخ من باكستان إلى الهند؟ ألم يرحل الآلاف من اليونانيين من تركيا إلى اليونان والأتراك من اليونان إلى تركيا؟ ألم يرحل ويطرد الملايين من الألمان من بولونيا وأوروبا الشرقية؟ هذه هي الحياة مزيج من الوحشية والفرح. علينا أن نرحم متى كنا أقوياء ونتأقلم عند ضعفنا.

نهاية أليمة خير من ألم لا ينتهي!






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كارثية الصنمية في ،، مسك وعنبر وفيض مقدس ،، لمحمود شاهين
- ألم الوعي في رواية ،،ثرثرة فوق النيل ،، لنجيب محفوظ
- يسار أم يمين؟
- تونس: خطوة عملاقة نحو الدولة المدنية
- الإرهاب الإسلامي في فرنسا : الأسباب والحلول
- فيما يتفوق المقاتل الداعشي ؟
- السيسي بطل و قدوة
- من المسؤول عن زحف الدواعش ؟؟
- أسباب عودة الأصولية الإسلامية
- عراب الثورات يغزو تونس الحبيبة
- عبثية الوجود في ،، الشيطان يعظ ،، لنجيب محفوظ
- تونس : الأحزاب الشمولية وحيل الذئب
- مشروع الدستور التونسي
- الحل لأم القضايا : القضية الفلسطينية
- مسودة دستور الجمهورية التونسية : البابان 1 و 2
- مسودة الدستور التونسي : التوطئة
- الزعيم الدكتور المنصف المرزوقي
- آليات حماية الديمقراطية من خلال المثال الألماني
- ماهية الفن
- تعريب المواد العلمية ؟ ضرورة ؟


المزيد.....




- الإعلام الرسمي السوري: غارات جوية تستهدف القنيطرة في الجنوب ...
- الإعلام الرسمي السوري: غارات جوية تستهدف القنيطرة في الجنوب ...
- وسائل إعلام بريطانية تتحدث عن صاروخ روسي قادر على تدمير تكسا ...
- بايدن يتحدث عن -ثورة صغيرة- داخل الحزب الجمهوري
- رئيس وفد الحكومة اليمنية المفاوض يدعو مجلس الأمن للضغط على - ...
- أبرز ما جاء في البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية مجموعة ال ...
- القائد سعدات: “مستمرون في مقاومة الاحتلال حتى تحقيق النّصر.. ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتوجه إلى جنوب البلاد للقاء قيادات عسك ...
- قبل زيارته بيروت.. وزير خارجية فرنسا يتوعد من يعرقلون تشكيل ...
- الآيات والأحاديث المتعلقة بأعمال الكفار والاستغفار لهم


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - ،،فلسطين،، نهاية أليمة خير من ألم لا ينتهي