أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير عبد الرحيم اغا - ( أرواق عنب ندى فوزي ...................رسائل امرأة من زمن آخر















المزيد.....

( أرواق عنب ندى فوزي ...................رسائل امرأة من زمن آخر


سمير عبد الرحيم اغا

الحوار المتمدن-العدد: 5778 - 2018 / 2 / 5 - 23:46
المحور: الادب والفن
    


- يعد كتاب ( ورق عنب : رسائل امرأة من آخر ) للكاتبة ( ندى فوزي ) محاولة جديدة وجيدة لإنقاذ الفتيات من هذا الزمن الغابر ويضع بين أيدهن احدث الطرق وجرعات الدواء والتعامل مع المجتمع ويضع بين يدك الوسائل التي تحسن حياتك ، فان لم تجدي ذلك ، ستجدي ان الكاتبة ( ندى فوزي ) قد طبخت لك أكلة جديدة على ورق عنب ، لأنها ( أنا من تصنع الحياة ، فيجب ان أكون طاهرة لان الحياة لا يجب ان تصنع بأيد ملوثة كما يجب ان لا تصنع أكلة ورق العنب بأيد متسخة )
من هذه الرسائل تقدم لنا ( الق ) أي ندى فوزي رسائلها للمرأة خاصة والقراء عامة عبر تواصلها مع جدتها المرأة الرائعة التي تعيش معها تبادلها الكثير من الاحاديث التي كانت تسقي من فيضها الكثير من الحكم وتجارب الحياة تلك هي ( امرأة من زمن آخر ) لتسرد رسائلها لنا في ( 75) رسالة .... تقدم عصارة خبرتها في مسيرة حياتها .
تبدا في الرسالة الأولى ( لماذا لا نصل إلى الكمال ) تقول فيها " الفقير يحتاج الى الغني والمريض يحتاج إلى الصحة والظلام الى النور بالرغم انهم متناقضان .. الا ان كل واحد منهم لن يعرف لا بالآخر ربما هذا يسميه الناس بالمصالح رغم احتمالها لمعنى الشبهات في تفكيرنا
وفي رسالة أخرى بعنوان ( المدن بساكنيها ) تقول : كل المدن صور ناطقة لنفوس من يسكنها من خير او شر ، من حب او كراهية ، الأنسان هو من يخلق قيمة الأشياء المادية لا الأشياء المادية التي تكونه وتخلقه ... ومن خلال أمثلة معينة عرفت بان المدن بساكنيها واننا من نصنع قيمة الأشياء لا هي من تصنعنا . وكثيرة هي المدن التي شعرنا بان اسمها يوحشنا حينما غادرها شخص ما كانت له في قلوبنا غرسة عميقة ... كثيرة ه هي المدن التي أحببناها لان فيها شخص ما كان له في قلوبنا اثر . كم تشعر بالضيق حينما تدخل منزلا معينا لان فيه الكثير من الطاقات السلبية التي تنطوي في نفوس ساكنيها كالحسد والتباغض
وفي رسالة أخرى بعنوان ( بين الجدران ) تقول فيها : اتعرفين يا ابنتي :أننا نقضي ثلاثة أرباع أعمارنا بين الجدران تلك الجدران التي حبستنا داخلها وصغرت عالمنا بصورة بشعة جدران .. جدران مكان العمل أو البيت ، ان اكثر ما تواجهين وتتعاملين معه في عملك كل يوم هو اكتشاف حماقة جديدة او تصرف دنئ جديد .....منازعات ومشاحنات ومشاكل مستمرة ، نحاول دائما ان نطفى نجم المقابل لنضيء نحن أنما كي يكون الأنا اعظم لكي يقال عنا أننا الأفضل
وفي رسالة جديدة بعنوان ( التهمة ... امرأة ثلاثينية ) تقول : أنا الأن امرأة تجاوزت الثلاثين ، ولكنني لا احس بخوف كما الخوف الذي أراه في عيون غيري .. أنا لا احسن بالنقص الذي يتحدث عنه المجتمع ، اختنقت يا جدتي من تفاهة من يحيطون بي ... هل بقية المجتمعات تفكر بالطريقة السطحية نفسها يا ترى ,
وفي رسالة أخرى بعنوان ( مسكين ) تقول حينما تتبدل وجوه الأشخاص الذين نعرفهم عما كانت عليه قد يكون السبب هو نحن أيضا ولكن في اغلب الأحيان لا تكون العلة فينا قد تكون العلة في الشخص المقابل نفسه ربما تلك هي حقيقة أخلاقه التي كنت تجهلينها فكشف عن نفسها فجأة .. في لحظات الغضب فقط تظهر الأمور الكامنة في القلب حينما نحب شخصا نجهله ملاكا وحينما نخاصمه او نكرهه نحيله قردا !
صحيح ان الصدق عمله قابلا للانقراض وتحتاج لمحمية لدرجة تخاف التصديق لئلا يوجعك قلبك ان الأنسان الحاسد والحاقد الكاره لا يحرق إلا نفسه انه يزداد بعدا عن كل خير انه يزداد بعدا عن السماء ، علينا ان نبني الداخل .. نقويه نحافظ على جماله وروعته ،
وفي رسالة أخرى بعنوان ( اصنعي سعادتك ) تقول : تعودي مع دخولك منزلك وخلعك حذائك خارجه ... ان تتركي معه كل القباحة التي صادفتيها في يومك وأعط لنفسك فرصة استراحة فرصة التفكير بالأشياء التي تبعث السرور داخل نفسك .
تقول في هذه الرسالة
بعضهم يفسر الزمالة والاحترام حب
بعضهم يفسر التعامل بحدود وسطحية تكبر وغرور
وفي رسالة أخرى بعنوان ( اعيدي ترتيب أوراقك ) تقول : جدتي ... لماذا تبتعد عني الأشياء التي احبها جدا ، لا يصح هذا الكلام يا صغيرتي لا يحارب الله أحدا وان اختلف مسار حياتنا رغما عنا اذا وجدتي شيئا يبتعد عنك فتأكدي ان هناك أيد خفية ترشدك لتغيري الطريق ... لطريق آخر اختارت له ولم تختاريه انت .
وفي رسالة أخرى بعنوان ( المرأة والرجل ) تقول الكاتبة ندى فوزي " كل شيء يبدا من المرأة وينتهي عندها .. لو دخلت أي محفل لا تتواجد فيه امرأة لن تحس بالأمان نهائيا لو رأيت الشوارع خالية من أي امرأة ستعرف حينها ان هناك عدم امأن وشيء من الريبة في الأمر ... تهدم الأوطان بالنساء وتبنى بالنساء ... لأنها هي المسؤولة بالدرجة الأساس عن التربية
وفي رسالة أخرى بعنوان ( وهم الثقافة ) تقول : المثقفة الحقيقة ليست التي تحس أنها فوق الجميع بل التي تستطيع ان تنصهر مع الجميع من دون ان يغير من تكوينها شيئا تماما ........ الأنسان المثقف هو أنسان مصلح وليس بصالح فقط المصلح يؤثر على كل من حوله ويدفعهم للأفضل
وفي رسالة أخرى بعنوان ( رفقة الكتب ) تقول لا تتركي الكتب .. أنها الأنس والرفقة الصالحة الصادقة المثمرة احس ان الكتاب مثل الأوكسجين .. اثنان لا اندم على ان اصرف نقودي عليهما على العكس احس انهم ذخيرتي في الحياة ( النباتات والكتب ، قراءة الكتب من اخطر الأشياء خصوصا ان كان فيها شغف لأنها غرس
وفي رسالة أخرى بعنوان ( الحرية ) تقول " وانا ابحث بين الكتب وجدت تلك الورقة بين طيات احدهم : حينما مرت السنون تمنيت لو ا ن أمي لم تمنحني الكثير من الحرية . تمنيتها لو أنها قيدتني ببعض القيود " تمنيت لو أنها وفرت شيئا من الحماية كي احس بالأمان
وهكذا بقية الرسائل تتحدث بصورة سردية بسيطة عن حكاية وموعظة ونصيحة تتخللها اية قرآنية او حديث شريف او حكمة لآل البيت الكرام او أصحاب النبي او شاعر او حكيم او كاتب أدبي تخص المرأة هذه الرسائل لا تأخذ من وقتك الكثير من أيام العمر القصير اذا ما قيس بأعمار مخلوقات اخر ، انه كتاب ممتع وجميل ( ورق العنب ) ذي الصفحات التي زادت على مئتان وخمسون صفحة أيتها المرأة نتمنى ان تستمتعي بسويعات جميلة معه ويحق لنا ان نرفع ضد كاتبته دعوى التمييز الأسري ضد الرجال كتاب ذو طابع إرشادي وتوجيهي للمرأة بالذات يتصف بالنصح والإرشاد في غالبيته ويشرح للمرأة في الكيفية التي يجب ان تكون في المجتمع وسوف تأسرك الكاتبة ( ندى فوزي ) بقراءة كتابها ولن تستطيع تركه لا اذا انتهيت من قراءته لشدة عنصر التشويق فيه والمتعة في قراءته باتقائها الكلمات المعبرة عما تود ان تقوله لك بدقة متناهية ويظهر ان الكاتبة سمعت الكثير من القصص والحكايات التي يدمى لها القلب وتدمع لها العينيين .. ان هذا الكتاب وما به من نصائح هو هدية لبنات جنسها من النساء وكتبته لوجه الله كتاب فيه المفردة الأنيقة والتعبير الرائع
ان كتاب (أوراق العنب ) عمل أبداعي كبير أتمنى ان ينال أعجاب القراء عموما والنساء خصوصا .. خاصة انه أول عمل أدبي للكاتبة
.....................................................................
ورق عنب : رسائل امرأة من زمن آخر للكاتبة ( ندى فوزي ) دار بغداد للنشر والتوزيع 2017






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فراشات جامعية
- صورتان
- يوميات دفتر جامعي
- سر اسعد
- صورة رقم 59
- حادثة طريق
- مندوب العبيدي ... بيدر شعرك ممتلى بك
- لاتتركوا النارنج وحيدا
- التشكيل الجمالي في اسلوب التقطيع (في مرآة الحرف )للشاعر اديب ...
- احب الرياضة
- وصايا الجامعة وحكاية ابي
- اوراق طالب جامعي
- آليات النشاط الادبي والثقافي في الجامعة
- البوم طالبة جامعية
- وصايا طالبة جامعية
- السينما والتشكيل الشعري
- عرش القصة بين ...سلطة النص المقروء والنص المسموع
- يوميات الهمر الامريكي
- كلمة ثناء
- التضاد اللوني في قصيدة - الغراب والحمامة -


المزيد.....




- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير عبد الرحيم اغا - ( أرواق عنب ندى فوزي ...................رسائل امرأة من زمن آخر