أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - المريزق المصطفى - جامعة محمد صلاح الدين، جامعة شعبية من أجل حق الجميع في المعرفة















المزيد.....

جامعة محمد صلاح الدين، جامعة شعبية من أجل حق الجميع في المعرفة


المريزق المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 5774 - 2018 / 2 / 1 - 09:57
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تقديم:
تعتبر جامعة محمد صلاح الدين امتدادا للعديد من التجارب المتنورة داخل المغرب وخارجه، القائمة على الحق الكوني والمطلق في المعرفة واكتساب وتبادل وتداول التربية والتكوين والتأطير بشتّى أبعادهم دون أيّة معايير أو شروط إقصائية مهما كان نوعها (العمر، المستوى التعليمي، الوسط الاجتماعي، الوضعية الاقتصادية….). كما تعتبر فاعلا تربويا وثقافيا للمساهمة الفعالة في تطور المعارف لدى الجميع، وجسر لعبور الثقافات، وتبادل معرفي تفاعلي حر مغاير للتعليم النظامي.
وتهدف جامعة محمد صلاح الدين إلى تأسيس فضاء ديمقراطي وتنموي للمعرفة، يوفر ممكنات التكوين المستقلّ لنشطاء المجتمع المدني ولكل الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين والسياسيين والمنتخبين والطلبة وغيرهم، في إطار جامعة حديثة تتفاعل فيها الأفكار والتجارب والمقاربات والمناهج التعليمية والتربوية، وتجعل من التنوع المعرفي والتعدد الثقافي ثروة وقوة للعيش المشترك وللسلم والسلام والأمن، في ارتباط مع خصوصيات مجتمعنا وطموحات فئاته التي لازالت تعاني الخصاص في مجال التكوين والتأطير والتربية.
وتستمد جامعة محمد صلاح الدين مرجعيتها من قيم الاختلاف والتكوين الحر وحقوق الإنسان والديمقراطية في كل أبعادها المتعددة، ومن كل التجارب المتعددة المصادرالعربية والأمازيغية والصحراوية والحسانية وروافدها الافريقية والاندلسية والعبرية والمتوسطية.
كما تنطلق جامعة محمد صلاح الدين من إيمان راسخ بالمغرب الممكن، مغرب المؤسسات ودولة الحق والقانون، من أجل مجتمع يكفل الكرامة لأبنائه ويضمن التوازن التنموي والاجتماعي بين جهاته.

الأهداف:
ترتكز مبادئ وأهداف الجامعة على ما يلي:
- الدفاع عن الحق في المعرفة ومحاربة الأمية بكل أنواعها.
- تأطير المواطنين والفاعلين المدنيين والسياسيين والنقابيين والمنتخبين والطلبة والتلاميذ وجميع الفئات الاجتماعية.
- تأهيل نخب مواطنة قادرة على الإبداع والتفكير في المصلحة العامة و وضع برامج سياسية واقتصادية وثقافية تستجيب لمتطلبات المجتمع، مساهمة في إشاعة ثقافة التسامح وقيم العيش المشترك والتضامن والتطوع.
- التربية على المواطنة والحكامة الجيدة في تدبير الشأن العام.
- تكريس العدالة اللغوية والثقافية المنصوص عليها في الدستور.
- تدريس العلوم الاجتماعية ضمن برامج تعليمية وتربوية منفتحة على المحيط الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.
- خلق تكوينات للشباب والنساء تستجيب لسوق الشغل في ارتباط بالبحث العلمي والتقني وبمؤسسات الدولة.
- بلورة سياسة تعليمية حرة توفر الأمن المعرفي لكافة فئات المجتمع.
- تكوين أطر ونخب للدفاع عن المجال القروي والجبلي والصحراوي وشبه الصحراوي والمدن، من أجل ضمان العدالة المجالية، اقتصاديا واجتماعيا على أساس تنمية مستدامة.
- تمكين المستفيدين من الجامعة من الدفاع على مبدأ المناصفة وتدعيم مشاركة المرأة والشباب في كل المجالات، وإدماج قضايا الشباب والطفولة وذوي الإعاقة.
- تكوين الفاعلين المدنيين من الدفاع على التعددية الثقافية واللغوية، واحترام الاختلاف، والتربية على قيم العيش المشترك والمساواة والعادلة الاجتماعية.
- و تمكين المرأة من الحق في الفضاء العمومي وحمايتها من العنف الجسدي والمعنوي، وحماية الأسرة كضامن لاستقرار المجتمع وتماسكه.
- صناعة القيادات الجديدة وتمكين الفاعلين المدنيين من تقييم السياسات العمومية ووضع برامج بديلة لإصلاح منظومة العدالة ومحاربة الفساد بكل أشكاله.
- المساهمة في انفتاح المغرب على محيطه العربي والإفريقي والأوروبي والأسيوي والدولي، والسعي لتحقيق السلم والاستقرار على المستوى الدولي عن طريق تفعيل العلاقات الثقافية والعلمية والأكاديمية بين الشعوب المغاربية والافريقية، والانفتاح والتعاون والتكامل الاقتصادي الدولي.

التغطيية:
تحت هذا الشعار، شهد ت العاصمة الاسماعيلية مكناس امس الثلاثاء 30 يناير 2013 بالمركب التربوي لابيل ايسيلونس، ميلاد جامعة محمد صلاح الدين، والتي سيُقدم لعموم الشرائح الاجتماعية، خدمة جليلة في التكوين والتأطيروالتربية ومحاربة الأمية في كل أبعادها وتجلياتها، حيث سيتمٌ تدريس العديد من المواد في تخصصات متعددة كـالقانون والعلوم السياسية والاقتصاد السياسي والسوسيولوجيا والانتروبولوجيا السياسية والتاريخ والفلسفة وعلم النفس الاجتماعي والآداب والهجرة والاعلام والتواصل والتنمية والحكامة والجهوية والتدبيرالترابي والايكولوجيا... وذلك على يد ثلة من الجامعيين والأكاديميين ومختصين، سيعملون على إعطاء الدروس والإشراف على التكوين بالمجان. كما ستقدم الجامعة تجارب مهنية وجمعوية وسياسية خاصة بتدبير الشأن العام، ليُتوجَ التكوين بحصول المُكَوَن على شهادة تقديرية ستكون اعترافا بالقدرات وتصديق للمؤهلات المهنية.
أما بخصوص إختيار “محمد صلاح الدين” كإسم للجامعة، إنه إبن مكناس وأستاذ جيل بكامله بجامعة ظهر مهراز بكلية الحقوق بفاس، درس على يده وتعلم أبناء الشعب خلال ثمانينات القرن الماضي..كان أستاذا باحثا عظيما، نموذجيا في " تاريخ الأفكار الاجتماعية والاقتصادية" و " المهن الصغرى" و " الاقتصاد الاجتماعي والتضامني" و"الاقتصاد الغير المهيكل".
حضر الجمع العام التأسيسي ثلة من الجامعيين والاعلاميين وأطر من مختلف المشارب والمدن، والذين أجمعوا أن يظل إسم محمد صلاح الدين معلمة وطنية وعالمية، حاضراً بين عأىلته الصغيرة والكبيرة..
والمرحوم صلاح الدين، كان مغتربا بفرنسا خلال سنوات السبعينات، ومناضلا في الحركة الجمعوية والعمالية الى جانب جمعيات المهاجرين المغاربة بفرنسا.
المؤسسون لذات الجامعة، ركزت جل مداخلاتهم على تكريس ثقافة الاعتراف بأخلاق وتراث المفكر المغربي الراحل محمد صلاح الدين، وهو تكريما له بمدينته مكناس الزيتون.
الباحث في علم الاجتماع، المريزق المصطفى رئيس اللجنة التحضيرية قال بهذه المناسبة " نحن عازمون على تحقيق هذا الحلم مع ثلة من خيرات البحث العلمي بجهتنا ومن ربوع الوطن، إلى جانب أحلام أخرى سنعمل على تحقيقها. والهدف المساهمة بكل تواضع في الخلق والإبداع والابتكار، لكي نبتعد عن الفكر الخرافي و الانتقامي و الصدامي، ونعلم أجيالنا كيف ترسم آفاق المستقبل بعزم و ثبات و ثقة في النفس، وكيف نحمي الوطن ومؤسساته العليا منه والصغرى من العنف والتطرف والتجزئة".
و في الختام، أجمعت كل المداخلات على أن الجميع في حاجة اليوم للتكوين والتأطير، من أجل المصالحة مع الذات الفاعلة، الاجتماعية والثقافية والتربوية والاقتصادية والسياسية، ومن أجل التربية على قيم المواطنة، ومن أجل المشاركة في بناء المستقبل على قاعدة متحررة من الجهل وضغط الماضي المادي منه و البسيكولوجي.
وبعد مناقشة الأهداف والمصادقة على القانون الأساسي، خلص الجمع العام التأسيسي لجامعة محمد صلاح الدين، يوم الثلاثاء 30 يناير 2018، بالمركب التربوي لابيل ايكسيلونس بمكناس، إلى انتخاب أعضاء المكتب الذين حدد عددهم في 13 عضوا، وجاءت تشكيلة المكتب على الشكل التالي:

الرئيس: الدكتور المريزق المصطفى، أستاذ باحث في السوسيولوجيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة المولى إسماعيل بمكناس.

نائبة الرئيس: الدكتورة زهور البوزيدي، مهندسة زراعية وأستاذة باحثة في السوسيولوجيا ب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة المولى إسماعيل بمكناس.

نائب الرئيس: الدكتور نور الدين هرامي، أستاذ باحث في السوسيولوجيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة المولى إسماعيل بمكناس.

الكاتبة العامة: الدكتور ليلى بوفريوة، أستاذة باحثة في الديموغرافي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة المولى إسماعيل بمكناس.

نائب الكاتبة العامة: الدكتور زوبير شطو، أستاذ باحث في السسيولوجيا بالمدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس.

أمين المال: الدكتور خالد مونة، أستاذ باحث في الأنثربولوجيا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة المولى إسماعيل بمكناس.

نائب أمين المال: المهندس مهدي النضري، رجل أعمال، رئيس مؤسسة كريمة النميري للأعمال الخيرية والاجتماعية بجهة فاس مكناس.

المكلفة بالعلاقات الخارجية والتعاون: الدكتورة نادية العشيري، أساذة باحثة في الآداب العربي والإسباني بجامعة المولى إسماعيل بمكناس.

المكلف باللوجيستيك والاستراتيجيات: الدكتورعبد الاله النضري، المشرف المسير للمركب التربوي لابيل ايكسيلونس، أستاذ باحث في الكمياء بجامعة المولى إسماعيل بمكناس.

المكلفة بالدراسات الاقتصادية والبحث الميداني ، الدكتورة عائشة العلوي، أستاذة باحثة في الاقتصاد بجامعة السلطان مولي سليمان ببني ملال.

المكلف بالتواصل والإعلاميات: الدكتور بدر الدين أغوثان، أستاذ باحث في الإعلاميات والتحليل والبرمجة بالكلية المتعددة الاختصاصات بالرشيدية.

المكلف بالشؤون الإدارية والبيئة : الأستاذ جميل الوزاني، إطار بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب.

المكلف بالثقافة الأمازيغية والعدالة اللغوية: الحسان حجيج، أستاذ باحث في اللسنيات بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.

مكناس، في 31 يناير 2018

المريزق المصطفى، أستاذ باحث في السوسيولوجيا
رئيس جامعة محمد صلاح الدين

رقم الهاتف: 00122676405959

[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نهاية المغرب
- ديناميات الهامش والاستقلال الاجتماعي
- بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 11 يناير 1944
- الجامعة الشعبية صلاح الدين، ترى النور في مكناس بالمغرب
- إلى أين نسير اليوم؟
- المركز العالمي للدراسات العربية والبحوث التاريخية والفلسفية ...
- في الحاجة إلى رؤية المستقبل
- حركة قادمون وقادرون تحط الرحال بباريس
- بيت الانتماء الجدير بالبناء
- حركة قادمون وقادرون: كل التضامن مع مغاربة العالم بالولايات ا ...
- بيان حركة قادمون وقادرون: لا للعنف ضد التلاميذ
- قادمون وقادرون..نعم جميعا نكون أفضل حالا
- بيان -حركة قادمون وقادرون- بمناسبة الدخول المدرسي الجديد 201 ...
- بيان حركة قادمون وقادرون حول انتحار سيدة من الحاجب
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون في موضوع المساواة بين ...
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون بمناسبة الدخول الاجتما ...
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون في موضوع الهجرة
- بمناسبة الدخول الجامعي الجديد 2017-2018، حركة قادمون وقادرون ...
- المغرب بلد آمن..ولكن؟
- من أجل الإنقاذ والمصالحة


المزيد.....




- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- طهران تعلق تعاونها في عدة مجالات مع الاتحاد الأوروبي وواشنطن ...
- هل تقف إسرائيل وراء الهجوم على المنشأة النووية الايرانية؟ مر ...
- العلماء الروس: تربية الأغنام بدأت في آسيا الوسطى منذ 8 آلاف ...
- عثر على أجزاء منها عام 1994.. بعثة مصرية تكشف عن مقدمة سفينة ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- لماذا لم يحمل الأمير فيليب لقب -ملك- رغم زواجه من ملكة بريطا ...
- ماس: يجب -محاسبة- دمشق على استخدامها السلاح الكيميائي
- في ندوة حول حرية العمل الطلابي في ظل جائحة كورونا: إدارات ال ...


المزيد.....

- نهج البحث العلمي - أصول ومرتكزات الاجتهاد البحثي الرصين في أ ... / مصعب قاسم عزاوي
- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - المريزق المصطفى - جامعة محمد صلاح الدين، جامعة شعبية من أجل حق الجميع في المعرفة