أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المريزق المصطفى - نهاية المغرب















المزيد.....

نهاية المغرب


المريزق المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 5766 - 2018 / 1 / 23 - 09:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مرحلة الانتقال النوعي للمجتمعات، تنهض الممارسات الثقافية والمعرفية والأدبية بمهمات ومسؤوليات وطنية تتكافأ ونمو وتطور سيرورة منسجمة تتساوى فيها خطوات السير بين المكونات كلها (الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، والتعليمية). كما وأنها تلعب دورا محوريا ورائدا في عملية خلق الإنسان الجديد، والحال أنّ الأمر يتعلق في المغرب بمستويات متفاوتة، لا تسير باتجاه التقدم وتجاوز الموروث المتخلف والتناقضات التي أفرزتها الأزمنة السابقة. فلا السياسي متقدم على الاقتصادي، ولا البنية الفكرية أسرع من البنية السياسية والاقتصادية، ولا الاثنين معا.
فهل آن الأوان لوقفة مراجعة بمنظار طموح مغرب المستقبل؟ أم أن الطبيعية الأساسية لبنية المجتمع المغربي ترفض إشاعة مبدأ التغيير وتتعايش مع معوقات التطور؟
لن نحتاج للمغامرة، إذا ما أردنا نقل معطيات ومؤشرات تثبت ضعف وسوء تماسك المجتمع المغربي. كما لا نحتاج للدليل والبرهان لفضح التقهقر إلى المراحل السابقة، وان التغني بمقولة العهد الجديد خدعة تم استعمالها لاستغلال البيعة لأهداف ضيقة، مصلحية، محافظة ومتزمة، من طرف من سماهم الملك في خطابه الشهير ب" شر الدواب" بعد غضبة عيد العرش.
وحتى لا نصاب بمرض فقدان الذاكرة التاريخية، يبدو أن خدمة الشعب والوطن بالمؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية، بات من المستحيل، وأن نهاية المغرب القديم قد أوشكت ولم يعد أمامها سوى رجات اجتماعية عنيفة في الهامش والمركز، لتفتح آفاق المستقبل لمغرب آخر، يمشي على عجلات فكرية وثقافية ومعرفية، تعبر عن حالة التحولات المجتمعية، تسائل مبدأ التعاقد الاجتماعي وموجهاته، تقيم النمط الليبرالي المغرب المشوه، وتحاكم القالب السياسي الاستبدادي والرجعي الذي توافق معه الجميع كل من موقعه، وتحافظ على وحدة البلاد ومؤسساتها، وعلى الأمن والأمان.
لقد زهقت روح المغرب، حينما لجأت مؤسسات الدولة للانفصال عن مجالات البحث في العلوم السياسية والاجتماعية والتاريخية والاقتصادية، واكتفت بالانتشاء بمصانع الأعيان كصمام أمان للإيديولوجية الليبرالية المتوحشة، وشرعنة اقتصاد الريع والفساد السياسي والإداري.
طبعا، قليلة هي التجارب الناجحة التي نهجت الديمقراطية الليبرالية، باعتمادها على الدولة وسلطة القانون والمسؤولية الحكومية. غير أنّ النموذج المغربي ظل بعيدا وغير خاضعا لهذا الثلاثي، وأعلنت أعلى سلطة في البلاد عن نهاية نموذجها التنموي، ونهاية مرحلة تاريخية بكاملها من مراحل الولاء للعشيرة والقبيلة.
إن ما يعيشه المغرب الآن من رجات ومن ديناميات اجتماعية في القرى والبوادي والمدن الصغرى والمتوسطة، إنما هو نهاية مرتقبة لدور الوسائط التقليدية، السياسية والمدنية والنقابية، ونهاية للأعيان ول"العائلات الكبيرة" في هذه المناطق، وبداية مرحلة الولاء للدولة الاجتماعية، التي ستجعل من مراقبة ومحاسبة للحكومة من قبل الشعب، خطوة ثورية لتربعها.
إن الواقع يؤكد أن مغرب الأمس قد انتهى، وتشمل نهايته مختلف مجالات الاقتصاد والسياسة والاجتماع والثقافة، وأي محاولة للحفاظ على الوضع سيكون مصيرها الفشل بسبب الطوق الذي تضربه حولها، فهي لا تملك القوة للإفلات من قبضتها.
وإذا كان المغرب مهد الحضارة، وذات قيمة تاريخية ودلالات إنسانية معينة، فالمغاربة لهم القدرة على تخطي الحدود بين ماضي الشيخ والمريد وحاضر الإنسان المغربي كثقافة متعددة وكمصير إنساني، متجدد ومتطور، أرهقه تاريخ الاستعمار والتخلف والاستبداد والاستبعاد والاستغلال والتجزئة.
إن نهاية المغرب القديم، ستكون على يد الثورة الإعلامية والتكنولوجية وغزارة معلومة القرب، وهو ما سيساعد الجيل الجديد من النساء والشباب على ميلاد المغربي النوعي وجعل ما ضاع من المغاربة أطلالا. فالشباب والنساء لهم القدرة اليوم على توحيد كل فئات المجتمع، مهما اختلفت انتماءاتهم وثقافاتهم ولغاتهم، إنهم خزان مشترك للعائلة وللجميع، بما في ذلك من لا يزال يعبد السلطة القديمة. لأن الحرية هي شيء مقدس لدى الشباب، وخاصة في زمن الرجوع إلى ثقافات الهامش العابرة للعلوم والمعرفة، والتواقة للعدالة وللحق في التكوين والتعليم.
إن مغرب المستقبل يقترب اليوم من بنائه، مستحضرا قضية المساواة والنوع والهوية المتعددة، من منطلق الانتصار للقيم الجديدة التي هي قيم القانون وحقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين، ضد سلطة الريع والزبونية والليبيرالية المتوحشة، التي لم تستطع الأحزاب السياسية والمنظمات الاجتماعية والمدنية الوقوف ضدها، حتى أصبحت متجاوزة على أكثر من صعيد، وخطيرة على مؤسسات الدولة التي أفرغت من محتواها القانوني حتى أصبحت مؤسسات بلا روح.
لقد قطع مغرب اليوم شوطا مريرا مع وقفته التاريخية والتأملية، وكانت الذكرى الخمسينية، محطة لاستخلاص الدروس والعبر، والمنعطفات الكبرى التي ميزت المغرب طوال هذه المرحلة، والذي عبر عنها بكل صراحة الخطاب الملكي ل 20 غشت 2003، والذي دعا فيه ملك البلاد إلى بلورة رؤية مستقبلية واعدة وذات قدرة تعبوية حول آفاق التنمية البشرية بالمغرب. وبعد كل ذلك الجهد، يعود المغرب في محطة هذه السنة، ليكشف عن المستور، ويعترف بنهاية النموذج التنموي، أمام هول الحصيلة المركبة من الأمية والفقر والتخلف وسوء توزيع الثروة والسلط واللاعدالة في المجال وغياب الحقوق الأساسية، وسرق الخيرات، وهدر طاقات الشباب المعطل، وإثقال كاهل الدولة بالمديونية وجعل البلاد والعباد على حافة الإفلاس.
ورغم قوة الاعتراف الرسمي للملك، لم تشهد البلاد أي حوار مجتمعي حول ما قاله الملك من كلام خطير. ومن أجل ذلك، وبناء عليه، سيعرف مغرب المستقبل هزة اجتماعية، بقيادة الشباب والنساء، ستفرض على كل الفاعلين الجلوس على الأرض لصياغة أسس الاستقلال الاجتماعي، عبر ترشيد السياسات العامة للدولة، بدمقرطة المؤسسات، وربط المسؤولية بالمحاسبة، بعيدا عن المقاربات السياسية التقليدية والمحافظة، التي حكمت البلاد منذ الاستقلال.
أما إذا عاكس التاريخ نهاية المغرب، فالصدمة ستكون هذه المرة أقوى من كل الصدمات.
.


.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديناميات الهامش والاستقلال الاجتماعي
- بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 11 يناير 1944
- الجامعة الشعبية صلاح الدين، ترى النور في مكناس بالمغرب
- إلى أين نسير اليوم؟
- المركز العالمي للدراسات العربية والبحوث التاريخية والفلسفية ...
- في الحاجة إلى رؤية المستقبل
- حركة قادمون وقادرون تحط الرحال بباريس
- بيت الانتماء الجدير بالبناء
- حركة قادمون وقادرون: كل التضامن مع مغاربة العالم بالولايات ا ...
- بيان حركة قادمون وقادرون: لا للعنف ضد التلاميذ
- قادمون وقادرون..نعم جميعا نكون أفضل حالا
- بيان -حركة قادمون وقادرون- بمناسبة الدخول المدرسي الجديد 201 ...
- بيان حركة قادمون وقادرون حول انتحار سيدة من الحاجب
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون في موضوع المساواة بين ...
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون بمناسبة الدخول الاجتما ...
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون في موضوع الهجرة
- بمناسبة الدخول الجامعي الجديد 2017-2018، حركة قادمون وقادرون ...
- المغرب بلد آمن..ولكن؟
- من أجل الإنقاذ والمصالحة
- الى الفنانة سيليا الريفية خلف القضبان


المزيد.....




- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الصاروخ الصيني التائه.. تحديث جديد من مركز الفلك الدولي حول ...
- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الحوثي: تصريحات الأمريكيين عن سلام في اليمن -بيع للوهم-
- أكبر شركة خطوط أنابيب في الولايات المتحدة تعلن تعرضها لهجوم ...
- المجمع الروسي -Okno-M- يسجل نشاطا فضائيا متزايدا
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- استعادة أموال العراقيين: مهمة متعثرة بعد 8 أشهر من الوعود
- حكومة إقليم كوردستان عن سجن 5 ناشطين: القضاء مستقل


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المريزق المصطفى - نهاية المغرب