أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المريزق المصطفى - إلى أين نسير اليوم؟














المزيد.....

إلى أين نسير اليوم؟


المريزق المصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 5661 - 2017 / 10 / 6 - 21:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل هناك من هو قادر لوحده أن يفك لغز مجتمعنا المقيد؟ ومن باستطاعته اليوم نقد العقل المخزني نقدا علميا من دون تحامل ولا اعتداء شخصي أو سياسي؟ ومن هو الفاعل الذي قد يدعي وجود انسجام تام بينه وبين العقل النقدي، وما يتبناه من مواقف تخص الخطاب السياسي والمواقف المبدئية، كحقوق الإنسان، والتسامح والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، والحرية، والمساواة؟
وماذا عن الدوغمائيين الذين فتحوا أبوابا ليغلقوا كل المنافذ والنوافذ؟ وكيف تحولنا إلى منتوج سياسي عام في كل أنحاء البلد، نفكر فيما لا يجب أن نفكر فيه، ولا نفكر فيما يجب التفكير فيه، مثل البورجوازية اللاوطنية التي تصدر ما نحن بحاجة إليه، وتستورد ما ننتجه؟
لقد سئم المغاربة من نماذج السقوط، ومن الإشكالات الوهمية المرتبطة بالتخلف والتبعية وثقافة الاستبداد، في ارتباط مع تخلف البنيات الاجتماعية ونظامها السوسيو اقتصادي، والثقافي.
لم يعد بوسعنا ولا بقدرتنا التأمل الخلاق، فيما قد تمنحه لنا لحظة البكاء المر على ما وصلنا إليه من تنابز، وسب وشتم، في الفضاء العمومي الإعلامي والسياسي والثقافي، وكأن كل الفاعلين السياسيين، الممارسين منهم والصامتين، لقطاء...!
نعم هناك لوحة قاتمة لمجتمع مهزوم على كل المستويات، نرى فيها النصب والاحتيال السياسي في واضحة النهار من دون حياء أو حشمة، ونرى فيها البورجوازي الرث، والمناضل المتنطع، الطائش والمغرور، هو من له الكلمة، على حساب شهداء الوطن وأمهات المعتقلين وعائلات المختطفين والمنفيين، وعلى حساب الانتقال الديمقراطي، والعدالة الانتقالية، والمغرب الممكن، وعلى حساب شرف الإنصاف والمصالحة، وعلى حساب قيم مبادئ الالتزام بأدنى مقومات الأخلاق والقيم البشرية.
أما في خلفية الصورة مستقبل مظلم، عصر وسيط تطل منه، النكوصية بكل أشكالها وألوانها، ورؤوس تزخرفها رسوم الإجهاز على كل الأوراش الكبرى التي دشنها العهد الجديد، وإجهاض ما تبقى من الانتقال الديمقراطي. فهل انتهى كل شيء؟
في كل شرائع البشر لا يمكن أن يدفع طائش ومراهق صغير بجريمة أكبر..هذه قاعدة منبثقة عن أحكام اجتماعية وإنسانية.
لقد كان المغاربة ينتظرون من نخبهم أقوى المواقف الصلبة على أرضية التنوير والديمقراطية والعدالة ومحاربة الاستغلال والتبعية، ولكنهم استفاقوا اليوم على نزعات فردانية، وعلى عصبية مختلة، لا تصور لها، ولا مرجعية لها، ولا لغة ولا فكر لها، سوى تأثرها بثقافة الأصولية، والرغبة في تدمير المشترك بين الناس من منطلق تصفية الحسابات والنزاعات، كما هو معمول به في المحاكم.
فالفعل السياسي، مكانه الحقيقي ليس المسجد ولا مكاتب الدفاع، ولا صفقات الإعلام، الفعل السياسي مكانه الحقيقي هو بيت الانتماء!
إن النجاح في تنمية المجتمع وتطوره، يعتمد في المقام الأول على تحسين وتجويد المؤسسات، وليس هدمها، وقد قرأنا دروسا كثيرة حول اختلاف المؤسسات الموجودة في العالم المتخلف عن تلك الموجودة في البلدان المتقدمة.
لقد أصبحت ظاهرة العنف في مجتمعنا السياسي مصدرا لقلق متزايد بالنسبة للمغاربة الذين يعانون الأمرين من العنف الاجتماعي اليومي، حيث لم نعد نفرق بين عنف المنحرفين اجتماعيا وبين المنحرفين سياسيا.
فإلى أين نسير؟
يظهر لنا، على ما يبدو، هناك بعد آخر من المقاربات عندما يصاب الفاعل السياسي بمرض الزهايمر، وعندما نصنف الانتماء إلى المشروع المجتمعي على أهداف ذاتية ووصولية. ولقد اخترنا هذا البعد في ترتيب دراسة حالة الفاعل المتنطع، حيث نستحضر من خلاله غياب الدولة الاجتماعية، التي يعتبر غيابها، حالة اجتماعية مقيدة، يعبث بنظامها السياسي والاقتصادي قطاع الطرق والحثالة وبورجوازية الصفقات السياسية والانتخابية.
نأمل أن نكون قد لامسنا بشكل سريع مأساتنا التي تأتي من الحسابات الصغيرة والضيقة، للتصرف ك "أولاد الفشوش"، وتشويه الحقل السياسي والانتماء التنظيمي، إرضاء للغريزة.
ولكننا نخشى أن يساء فهمنا من قبل الكثيرين من الباعة السياسيين المتجولين. إننا، ونحن نريد أن نجيب عن سؤال "إلى أين نسير؟"، نريد فقط التركيزعلى نقطتين أساسيتين. الأولى تتعلق بسؤال تحسين أوضاء المؤسسات كمقدمة لبناء الدولة الاجتماعية، والثانية تتعلق بإعلان فشل مشروع التنمية ببلادنا...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المركز العالمي للدراسات العربية والبحوث التاريخية والفلسفية ...
- في الحاجة إلى رؤية المستقبل
- حركة قادمون وقادرون تحط الرحال بباريس
- بيت الانتماء الجدير بالبناء
- حركة قادمون وقادرون: كل التضامن مع مغاربة العالم بالولايات ا ...
- بيان حركة قادمون وقادرون: لا للعنف ضد التلاميذ
- قادمون وقادرون..نعم جميعا نكون أفضل حالا
- بيان -حركة قادمون وقادرون- بمناسبة الدخول المدرسي الجديد 201 ...
- بيان حركة قادمون وقادرون حول انتحار سيدة من الحاجب
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون في موضوع المساواة بين ...
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون بمناسبة الدخول الاجتما ...
- مشروع ورقة أولية لحركة قادمون وقادرون في موضوع الهجرة
- بمناسبة الدخول الجامعي الجديد 2017-2018، حركة قادمون وقادرون ...
- المغرب بلد آمن..ولكن؟
- من أجل الإنقاذ والمصالحة
- الى الفنانة سيليا الريفية خلف القضبان
- المقهى الثقافي بمكناس يختم دورته السنوية 2016/2017
- رهانات حركة قادمون وقادرون
- الريف العزة فوق رؤوسنا والذل تحت أقدامنا
- الرف العزة فوق رؤوسنا والذل تحت أقدامنا


المزيد.....




- إصابة ما لا يقل عن 178 فلسطينيا في صدامات عنيفة مع الشرطة ال ...
- غزة تستأنف -الإرباك الليلي- وإطلاق البالونات الحارقة ردا على ...
- روسيا تدعو المجتمع الدولي لإنقاذ الأطفال في مخيم الهول بسوري ...
- أكثر من 180 جريحاً في صدامات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطيني ...
- دراسة: استنادا إلى الحقل المغناطيسي الأرضي تُحدد أسماك القرش ...
- دراسة: استنادا إلى الحقل المغناطيسي الأرضي تُحدد أسماك القرش ...
- أكثر من 180 جريحاً في صدامات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطيني ...
- مصادر أمريكية تكشف الوجهة الجديدة المحتملة لسقوط الصاروخ الص ...
- 5 قتلى في حريق داخل ورشة لإصلاح السيارات في ميتيشي قرب موسكو ...
- الخارجية الأمريكية تحث الإسرائيليين والفلسطينيين على ضبط الن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - المريزق المصطفى - إلى أين نسير اليوم؟