أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - ما أشقاني ! ؟














المزيد.....

ما أشقاني ! ؟


محمد الزهراوي أبو نوفله

الحوار المتمدن-العدد: 5773 - 2018 / 1 / 31 - 02:10
المحور: الادب والفن
    


ما أشقاني ! ؟

من يسمع
شكواي أو من
يكتم أنين
هذا الجرح ؟
ما أشْقاني ..
انه يستطيب
الوجع بخيلاء .
أنا أمام ما
لا عيْن رأتْ
ولا حول لي .
كيف يكون لي
ذاك ولي قلب
نبضه أنت !
وقد حللْتُ
علَيْكِ ضيْفاً .
أقرأْتِ ما بي
أوْ عنْ جنوني ؟
الصبر أرق
والافصاح ندم .
فلْيَكن لي..
فيك حانَةٌ أو
محراب في
إهابكِ الفاحِش
وقدِّكِ الموْزون .
بهِيّةٌ مِن غيْر
سوء ومُنْتَشِيّة
بِلا خمر ..
فما أشْقاني !
أ أنا يوسُف وأنْت
امْرأة العزيز ..
أمْ شَغفْتُكِ مَع
الشِّعر حُبّاً..
أو أنا الداء
وأنت الشفاء ؟
ولأني أعقرك
عشقا فمحنتي
أسطورية وأراني
عالي الهامة..
راقي الخطو أمشي
وكونك دائما
تلازمينني حتى
لا أرى الاك..
ما أشقاني !
فأنت البئر
وأنا يوسف..
منفاي الأليف
في حضنك !
اذ معك بدأ..
نزول الوحي
علي لما حرت
في أمرك !
حتى يتم لي
الاسراء حيث
حريتي..
ومقام كريم
اذا الليل..
أرخى علي
همومه !..
وانئذ فل لي
ياوطنا من
أنا بدونك ؟

محمد الزهراوي
أبو نوفل




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,027,382,485
- عناق لم يتم..
- العندليب المخمور
- مناجاة..
- المياه الأولى
- بُراق الله..
- بُكائِيّة..
- أنام معه ! قصيدة الشاعرة الليبية عزة رجب وعليها تعليق الشاعر ...
- تراجيدية أنامل الاحتفاء بالغياب / دراسة لقصيدة (غراب البعد) ...
- غربة وطني المأزوم
- الشاعر الزهراوي والقناع المتداخل / بقلم غازي أبو طبيح الموسو ...
- الفراغ
- عُواء جُرْح
- موكب امْرَأة
- دائماً ..
- تجليات ىالأسلوب الخاص عند الشاعر محمد الزهراوي / بقلم غازي أ ...
- الوعي الإنساني في تجربة شعرية للشاعر محمد الزهراوي أبو نوفل
- البهلول
- خابية نبيذ
- مملكة..بني عبد الحسحاس
- شبابيك


المزيد.....




- بوريطة:قرار مجلس الأمن يحتوي على ثلاثة رسائل..الوضوح والحزم ...
- -قميص جامعة الدول- تأليف أحمد الواصل
- -من النكبة إلى غزة.. هو لا يزال احتلالاً- للشاب نائل الطوخي  ...
- مصر... الإعلان عن انطلاق أول معرض للفنون المعاصرة بمنطقة الأ ...
- فنانة سورية معروفة تعلن اعتزال الفن بشكل نهائي
- بوتين يعفي رئيس أركان قوات الحرس الوطني من منصبه
- المترجم عبد الجليل العربي للجزيرة نت: الأدب دعوة للانتصار عل ...
- بالصور.. السعودية تسخر حزما من الخدمات الفنية والميدانية لمو ...
- في عمر ال89 فنانة فيتنامية تحظى بالاعتراف في بلدها
- في عمر ال89 فنانة فيتنامية تحظى بالاعتراف في بلدها


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - ما أشقاني ! ؟