أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الخالق الفلاح - الكذب ضعف الايمان و المغريات المزيفة














المزيد.....

الكذب ضعف الايمان و المغريات المزيفة


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 10:28
المحور: الادب والفن
    



نعم كن شجاعاً في قول الحق ، إن الثبات على المبادئ والقيم من أهم الأمور التي تجعلك شخصا قويا في حياتك لاجبانا ولا سيما في قول الحق،الشجاعة في قول الحق يعني انك إنسان قوي الإيمان برب العالمين؛بالحق قامت السموات والأرض،بالحق ينتشر الخير في البلاد،ويعم الأمن ويسعد العباد،بالحق تصفو النفوس وتسود المحبة وتجَمل الحياة.. قل الحق ولو على نفسك كي تصل إلى طوق النجاة من هلاك نفسك وهلاك أمتك من قول الباطل ؛ولكن للأسف غابت الشجاعة في قول الحق في زمننا هذا وصار الباطل يصول ويجول بيننا بسبب ضعف الإيمان وكثرة الإقبال على المنافع الدنيوية ولكي يسيروا مصالحهم ويعيشون؟ أي عيش هذا الذي يتهافتون عليه وأي ضمير إنساني يقبل بهذا الباطل، فقد انتشر قول الباطل انتشار النار في الهشيم من أناس تجبروا وظلموا وهم في مناصب لايستحقونها، أناس باعوا ضمائرهم لأجل المغريات المزيفة وهم لايعلمون أن قول الباطل سوف يضمحل ولن يتجول وقول الحق موجود.وقد بلغ الاهتمام بالحق أن جعله الإسلام من أعظم أنواع الجهاد. قول الرسول الكريم ،ان من أعظم الجهاد كلمة عدل عند سلطان جائر،
الإنسان الذي يحمل الحق إنسان يعتز بدينه ،إنسان له ضمير،رسخ الإيمان في قلبه، ولذلك فإن قول الحق في كل شيء صاحبه قوي لأنه يعلم أن الباطل سوف تهتز هيبته وتتصاغر،ويعلم أيضا أن الحق عندما يكون ثابتاً في مكانه لايزعزعه النقاش الذي لايجدي إلى الصواب ولا التشويش الذي يسعى إلى حجب الحقيقة فإن قول الباطل هزم وإن سخرت له جميع القوى .
الصدق هو : قول الحق الذي يواطئ فيه اللسان القلب ، وهو أيضاً : القول المطابق للواقع والحقيقة من حيث اللغة .ولما كان الصدق ضرورة من ضرورات المجتمع الإنساني ، وفضيلة من فضائل السلوك البشري ذات النفع العظيم ، وكان الكذب عنصر إفساد كبير للمجتمعات الإنسانية ، وسبب لهدم أبنيتها ، وتقطيع روابطها وصلاتها ، ورذيلة من رذائل السلوك ذات . رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : " دع ما يريبك إلى مالا يريبك ، فإن الصدق طمأنينة ، والكذب ريبة . قال تعالى في كتابه : ( ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أولئك يعرضون على ربهم ويقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين ) ولكن توجد حالات جاء الشرع بجواز الكذب فيها تحقيقاً للمصلحة العظيمة أو دفعاً للمضرة :فمن تلك الحالات أن يتوسط إنسان للإصلاح بين فريقين متخاصمين إذا لم يمكنه أن يصلح إلا بشيء منه و الحديث عن أن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال : " ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيَنْمي ( أي يبلّغ ) خيراً أو يقول خيراً ". رواه البخاري الصدق هو سيد الأخلاق بلا منازع، وإذا تخلى مجتمع عن الصدق، وأصبح الكذب هو الشائع، انهارت الثقة بين أفراد المجتمع، وظلم فيه الصادق، لأن الناس يكذبونه، وهو لا يكذب، فمن خصال الكذاب إنه لا يُصَدِّق أحدا، لأنه لا يَصدُق أحدا.. كذب اللسان أن يقول ما لم يقل، وأن يقول ولا يفعل، وكذب القلب أن يعقد فلا يفعل.
من أقبح الكذب هو الكذب الشرعي عند المتدينين، لأن القبح المتمثل بالكذب يمارس باسم الله، وبرخصة مدعاة من الله.الكذب يتخذ صورا شتى، فمنها الغش، والتزوير، وشهادة الزور، ومنها النفاق، والتملق، والمجاملات المبالغ بها، ومنها ما يسمى بالتقية، من غير مُسوِّغ أو مبرر. ومن أقبح الكذب، والكذب كله قبيح، هو الافتراء، ومن الكذب الانتحال، أي انتحال شخصية أخرى، أو انتحال صفة، ومنه إضفاء اللقب الأكاديمي الزائف. وأسوأ الكذب اليوم هو كذب السياسيين، لأن السياسي يفترض فيه أن يكون من النخبة، فإذا فسدت النخبة، فسدت العامّة. فكيف يكون الحال مع سياسيين كذابين، فاسدين، سرّاق، مزوّرين، والكثير منهم قتلة، وكثير جدا هم المتسترون على الفاسدين والقتلة والكذابين؟ كما إن أسوأ الكذب هو كذب المتدينين، ويتضاعف سوء وقبح الكذب، عندما يمارسه السياسيون المتدينون، أو ما يسمون بالإسلاميين . اذاً ان الصدق منجاة وهو أول دروب الخير .الصدق سيف الله في ارضه.
والكذب داء . الصدق منزلته منزلة عظيمة ليس في دين الإسلام فقط بل في جميع الأديان لأنه خلق من الأخلاق الحميدة.
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فشل الخيارات الامريكية... ورقة القدس نموذج
- لتوحيد الجهود من اجل محاربة الفساد بالعمل
- كوردستان تعود الى الدماء
- الفيليون والفرصة القادمة لانتخاب ممثليهم الحقيقيين
- في العراق الفساد مرتبط بالفساد السياسي اولا
- هوامش الهوان في قمة التعاون الاسلامي
- امريكا خلط الاوراق...الغايات والاهداف
- انجاز الانتصار والمهام المستقبلية
- الفيليون والذاكرة التوثيقية
- حان من جديد تفعيل المقاومة بشكل اوسع
- الفيليون ...محنة التمثيل السياسي في المرحلة القادمة
- شعب اليمن سيعود سعيداً
- الانتخابت القادمة والطبل الاجوف
- الارهاب صنعته دول وتتهم اخرين به
- لبنان ايقونة الشرق وعرين المقاومة
- العبث في المفاهيم وتغيب المواطنة
- الحقوق والواجبات والادارة العقلانية
- بؤرة الفساد والافساد
- استقالة الحريري تقوي تماسك لبنان
- لصوص تحت الحماية الامريكية


المزيد.....




- -أمل الصغيرة- تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن ...
- روايات الرعب: -انتخريستوس- للدكتور أحمد خالد مصطفى
- رواندا.. الإدعاء يطالب بسجن بطل فيلم مشهور عن الإبادة الجماع ...
- عادل وسيلي عن أزمة “ريش”: لن أنحدر للجدل المسيء للفن والإنسا ...
- مصطفى تاج الدين الموسى أول سوري ينال جائزة -أرابليت ستوري- ل ...
- هل يمكن أن تحتل المهرجانات المستقلة للسينما مكانة المهرجانات ...
- مهرجان الجونة يمنح مخرج فيلم ريش جائزة فارايتي لأفضل موهبة ع ...
- مقدم البرامج الكوميدي أحمد البشير: الغزو الأمريكي صنع ألف صد ...
- -عصيان مستشاري البيجيدي- .. الأمانة العامة تعلق عضوية ثلاثي ...
- بوليوود: محكمة هندية ترفض طلبا للإفراج عن نجل النجم شاه روخ ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الخالق الفلاح - الكذب ضعف الايمان و المغريات المزيفة