أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي زهير الفراتي - مالك وأحمد ومركز الفتوى وتبيين المرجع المحقق














المزيد.....

مالك وأحمد ومركز الفتوى وتبيين المرجع المحقق


علي زهير الفراتي

الحوار المتمدن-العدد: 5733 - 2017 / 12 / 20 - 22:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مالك وأحمد ومركز الفتوى وتبيين المرجع المحقق
جمود الفكر وتحجره يفضي إلى جمود الفهم والوصول إلى نتائج خطيرة فالقراءة القشرية والأفرادية للنصوص تحمل صاحبها إلى آراء ونتائج لم يأتي بها الدين، توهمها ذلك الشارح أو المفتي أو المفسر، أضف إلى ذلك معضلة تبرع هذا الطرف بالنوايا للمسلمين، بمعنى أنه يتبرع بنية عملهم ويحكي عنها ثم يأتي بالنصوص الناهية عن هذا الفعل ونيته المتبرع بها، فيحكم عليهم وفق تصوره وما يظنه بالكفر أو الشرك ..الخ ومن هذه الأمور موضوع زيارة قبر النبي (صلى الله عليه واله) وسائر قبور الأولياء فلو سألت أي مسلم عن نيته في ذلك فهل سيجيبك بأنه يعبد صاحب القبر أو يطلب من صاحب القبر ؟ الأجابة بينة وواضحة وهي أن كل مسلم يتوجه بذلك الفعل للتقرب إلى الله بشفاعة ووسيلة النبي (صلى الله عليه واله ) أو أحد الأولياء . لكن أصحاب العقول المتحجرة يتبرعون بنوايا شركية للناس ثم يحكمون عليهم ومن نماذج ذلك ما أشار أليه المرجع المحقق الصرخي الحسني في أحدى محاضراته قال : ( تحت عنوان يا دواعش الضمير، هل يجب ترك الصحابة والرسول لأنهم مقبورون؟!!)
قال : ذكروا في مركز الفتوى: العقيدة الإسلامية: أديان وفرق ومذاهب: فرق: الصوفية:الشاذلية...مؤسسها...اعتقاداتها السبت 5 ربيع الآخر 1423 - 15-6-2002 //رقم الفتوى: 17649
السؤال: يوجد مركز في فلسطين يسمّى أتباعه بالشاذلية وهم من الصوفية يقولون: إنّهم من أهل السنّة ويهتمّون بالأحمدية والبهائية.
وكان جوابهم: أما بعد: فالشاذلية والأحمدية والبهائية ثلاث طوائف يجمع بينها الانحراف عن كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه {وآله} وسلم ، فأما الشاذلية والأحمدية فهما طريقتان من الطرق الصوفية، وانحرافاتهم كثيرة مشهورة من الغلوّ في المقبورين ودعائهم والاستعانة بهم والذبح والنذر لهم، إلى غير ذلك من الأمور المنكرة التي هي في حقيقتها شرك أكبر بالله رب العالمين .
أقول : إضافة لتكفيرهم المسلمين فانهم قالوا" من الغلوّ في المقبورين " أي من الغلوّ في النبي الرسول الكريم المقبور!! لعنكم الله أيّها الدواعش الفكرية والدواعش الجسدية والدواعش الإجرامية الإرهابية فهل يجب ترك الصحابة والرسول لأنهم مقبورون؟!!. انتهى كلام المرجع المحقق .
لاحظ كيف أن صاحب الفتوى (مركز الفتوى) تبرع لهذه الفرق بأنها تستعين وتذبح وتنذر لأصحاب القبور والحقيقة أنه لا وجود لهذه النية لدى كل المسلمين فزيارة قبور ألأولياء خصوصا قبر النبي (صلى الله عليه واله) يأتي بها ويمارسها الناس للتقرب إلى الله تعالى وليست مستقلة عنه . جاء في كتاب القاضي عياض المسمى الشفا بتعريف حقوق المصطفى ج :2-ص 40-41 قال :
حَدَّثَنَا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن الْأَشْعَرِيُّ وَأَبُو الْقَاسِمِ أَحْمَدُ بن بَقِيٍّ الْحَاكِمُ ....... حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بن إِسْحَاقَ بن أَبِي إِسْرَائِيلَ حَدَّثَنَا ابن
حميد قال ناظرا أَبُو جَعْفَرٍ أَمِيرُ الْمُؤْمِنينَ مَالِكًا فِي مَسْجِدِ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لَهُ مَالِكٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ لَا تَرْفَعْ صَوْتَكَ فِي هَذَا المَسْجِدِ فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى أَدَّبَ قَوْمًا فَقَالَ (لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النبي) الآيَةَ، وَمَدَحَ قَوْمًا فَقَالَ (إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رسول الله) الآيَةَ، وَذَمَّ قَوْمًا فَقَالَ (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ) الآيَةَ وَإِنَّ حُرْمَتَهُ مَيتًا كَحُرْمَتِهِ حَيًّا فَاسْتَكَانَ لَهَا أَبُو جَعْفَرٍ وَقَالَ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ أَسْتَقْبِلُ الْقِبْلَةَ وَأَدْعُو أَمْ أَسْتَقْبِلُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقَالَ وَلم تَصْرفْ وَجْهَكَ عَنْهُ وَهُوَ وَسِيلَتُكَ وَوَسِيلَةُ أَبِيكَ آدَمَ عيه السَّلَامُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ؟ بَلِ اسْتَقْبِلْهُ واسْتَشْفِعْ بِهِ فَيُشَفِّعهُ اللَّهُ قَالَ اللَّهُ تعالى (وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظلموا أنفسهم) الآيَةَ ... أنتهى كلامه .
ولو ألتزمنا بقول مركز الفتوى التكفيري للزم ذلك أن الأمام مالك من المنحرفين ومن المغالين وممن وقع في الشرك الأكبر وكذلك الأمام أحمد بن حنبل فأنه يرى جواز التبرك بقبر ورمانة منبر الرسول صلى الله عليه واله .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا يوجد مبرر لقتل الناس والحرب منتهية يا أونودا
- جابر بن حيان في ميزان العقل التكفيري
- أسطورة داعش الأرض مسطّحة ثابتة..الشمس تدور حولها!!!
- هل فجّر النبي وأصحاب النبي أنفسهم بين مشركي مكة؟!!
- حب بني أمية.. مخالفة صريحة ابن تيمية مبتدعها
- ابن تيمية يخوط بصف الاستكان!
- لك رأيُك ولي رأيي من أجل التعايش السلمي
- منهج الرازي يكشف ويُعري ابن تيمية
- تعقل واختيار فلماذا نُكفر!
- سلاما جيشنا الباسل
- تعددت الجبهات والمعركة واحدة


المزيد.....




- يهود ألمانيا يطلبون تعزيز حمايتهم بعد إحراق أعلام إسرائيلية ...
- وثقت لمرحلة السبي البابلي لليهود.. ما قصة التحف العراقية الم ...
- شاهد .. رقصة المولوية الصوفية تتوارثها عائلة دمشقية منذ قرن ...
- تواصل ردود الفعل العربية والإسلامية المساندة للشعب الفلسطيني ...
- شاهد .. رقصة المولوية الصوفية تتوارثها عائلة دمشقية منذ قرن ...
- الشرطة الألمانية تعزز الأمن حول الكنائس اليهودية
- مفتي موسكو يدعو للاحتفال بعيد الفطر مع المسيحيين واليهود
- اندلاع أعمال عنف في بلدات إسرائيلية يقطنها العرب واليهود وسط ...
- الاتحاد الإفريقي يدين عمليات القصف على قطاع غزة والاعتداءات ...
- حرق أعلام إسرائيلية أمام معبدين يهوديين في ولاية ألمانية


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي زهير الفراتي - مالك وأحمد ومركز الفتوى وتبيين المرجع المحقق