أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي زهير الفراتي - لا يوجد مبرر لقتل الناس والحرب منتهية يا أونودا














المزيد.....

لا يوجد مبرر لقتل الناس والحرب منتهية يا أونودا


علي زهير الفراتي

الحوار المتمدن-العدد: 5732 - 2017 / 12 / 19 - 20:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يوجد مبرر لقتل الناس والحرب منتهية يا أونودا
في الحرب العالمية الثانية كلفت القيادة العسكرية اليابانية ضابطا يدعى أونودا ومجموعة من الرجال متخصصة بحرب العصابات بواجب في أحدى الجزر الفلبينية مهمتها الحاق الخسائر بالقوات الاميريكة وكانت الأوامر صارمة في عدم الأستسلام تحت أي سبب ومواصلة القتال ، تم نقل المجموعة الى الجزيرة وباشروا بعملهم وبعد مرور مدة بقي مع أونودا ثلاثة رجال فقط وفي أثناء ذلك تم قصف اليابان بالقنبلة النووية وأستسلمت اليابان و أنتهت الحرب لكن أونودا ورفاقه لا يعلمون بذلك وواصلوا القتال فقامت القوات الأميريكية بالقاء منشورات تعلم فيها المجموعة بانتهاء الحرب لكن أونوا رفض تصديق ذلك وأعتبره خدعة وواصل القتال ثم أن القوات الامريكية أنسحبت من هذه الجزيرة وعادت الحياة الى طبيعتا في الجزيرة فلم يصدق أونودا ان الحرب أنتهت وراح يهاجم السكان أعتقادا منه أنهم من الأعداء فاضطرت السلطات الفلبينية للأستعانة بصحف يابانية ومناشدات ذوي أونودا ومن معه تم القائها في الجزيرة ولم تنفع في أقناع أونودا بعد ذلك تم بث تسجيلات لذوي أونودا من على مرتفعات الجزيرية بمكبرات الصوت كل ذلك لم يحمل أونودا لتصديق أن الحرب أنتهت وفي ذلك الحين مر على أنتهاء الحرب 29 عام وقد شاع في اليابان خبره وقصته فقرر أحد المواطنين اليابينيين السفر للجزيرة والعثور على أونودا وفعلا سافر للجزيرة وعثر على أونودا وبقي معه لمحاولة أقناعه أن الحرب أنتهت وتم ذلك وسلم نفسه إلى السلطات الفلبينية وعاد لبلاده وعرف بأنه كان لمدة 29 عاما يقاتل ضنا منه أن الحرب قائمة ومستمرة . خلال الـ 29 عامًا قتل أونودا 30 فلبينيًا، وأصاب 100 آخرين، ودمر محاصيل زراعية كثيرة اعتقادًا منه أنهم الأعداء من قوات الحلفاء. وأصابته الصدمة والشعور بالذنب لما تسبب فيه من أذى .
عند قراءة صقة أونودا قفز الى ذهني موضوع الأنتحاريين والمقاتلين الأرهابيين حيث يقاتلون ويقتلون ويفجرون أنفسهم وبين الناس ضنا منهم أن قتالهم واجب ومن يقتلونه يستحق ذلك كونه مشرك أو كافر قناعة منهم بمقولات وفتاوى بنية على خطأ ولعل هذه المقمال هو شبيه بالمنشورات التي لقيت على الجزيرة لإخبار أونودا بأنتهاء الحرب ولم يصدقها وسيدفع أصرار الارهابيين على عدم سماع المناشدات والتنبيهات والأرشادات إلى قتل الابرياء وهذا التعنت يفضي إلى تكذيب كل أمر وحكم وكلام يخبرهم أن من تقتلونه لا يحمل هذه الصفة. صفة الكفر أو الشرك سواء كان شيعيا او من غير الطوائف وسنحاول معكم لعلك تقتنعون أن حربكم لا مبرر لها وقتالكم قتال وهم وكما هو معروف أنكم تكفرون كل من يقول بجواز زيارة قبر النبي والتبرك به وتبدعون قائله وتعتبرون أن ذلك من الغلوا في القبور وكما ألقيت مناشدات ذوي أونودا على الجزيرة سانقل لكم قول إمامكم "أحمد بن حنبل" في جواز زيارة قبر النبي والتبرك به وجواز التبرك برمانة منبره . جاء في كتاب العلل ومعرفة الرجال لاحمد بن حنبل برواية ابنه عبدالله مسالة رقم 3243 : قال عبدالله بن أحمد بن حنبل : (سألته [سأل أحمد] عن رجل يمس منبر
النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز فقال لا بأس بذلك ) أنتهى كلامه .
وقال الذهبي في سير اعلام النبلاء الجزء 11 ص 212 (قال عبدالله بن أحمد : رأيت أبي يأخذ شعرة من شعر النبي صلى الله عليه واله فيضعها على فيه يقبلها
. وأحسب أني رأيته يضعها على عينه ، ويغمسها في الماء ويشربه يستشفي به . ورأيته أخذ قصعة النبي صلى الله عليه واله فغمسها في حب الماء ، ثم شرب فيها ورأيته يشرب من ماء زمزم يستشفي به ، ويمسح به يديه ووجهه . قلت "أي الذهبي" أين المتنطع المنكرُ على أحمد ، وقد ثبت أن عبدالله سأل أباه عمن يلمس رمانة منبر النبي صلى الله عليه "واله" ويمس الحجرة النبوية ، فقال : لا أرى بذلك بأسا . أعاذنا الله وإياكم من رأي الخوارج ومن البدع . ) انتهى كلام الذهبي .
هذا كلام عبد الله بن أحمد والذهبي وأحمد بن حنبل فهل تصدقون أن تلك الأفعال والممارسات ليست شركية ولا فيها عبادة لغير الله ولا بأس فيها كما يقول أحمد وأنكاركم لها تنطع وبدعة كما يقول الذهبي فتعنتكم يتضمن الرد على أحمد بن حنبل والذهبي بل أكثر من ذلك فأن أتهامكم للفرق بالغلوا بالقبور يستبطن القول بالغلوا بالنبي وكل المقبورين ممن سبق . قال المرجع المحقق الصرخي الحسني في أحدى محاضراته تحت عنوان يا دواعش الضمير، هل يجب ترك الصحابة والرسول لأنهم مقبورون؟!!
قال : ذكروا في مركز الفتوى: العقيدة الإسلامية: أديان وفرق ومذاهب: فرق: الصوفية:الشاذلية...مؤسسها...اعتقاداتها السبت 5 ربيع الآخر 1423 - 15-6-2002 //رقم الفتوى: 17649
السؤال: يوجد مركز في فلسطين يسمّى أتباعه بالشاذلية وهم من الصوفية يقولون: إنّهم من أهل السنّة ويهتمّون بالأحمدية والبهائية.
وكان جوابهم: أما بعد: فالشاذلية والأحمدية والبهائية ثلاث طوائف يجمع بينها الانحراف عن كتاب الله وسنّة رسوله صلى الله عليه {وآله} وسلم ، فأما الشاذلية والأحمدية فهما طريقتان من الطرق الصوفية، وانحرافاتهم كثيرة مشهورة من الغلوّ في المقبورين ودعائهم والاستعانة بهم والذبح والنذر لهم، إلى غير ذلك من الأمور المنكرة التي هي في حقيقتها شرك أكبر بالله رب العالمين .
أقول : إضافة لتكفيرهم المسلمين فانهم قالوا" من الغلوّ في المقبورين " أي من الغلوّ في النبي الرسول الكريم المقبور!! لعنكم الله أيّها الدواعش الفكرية والدواعش الجسدية والدواعش الإجرامية الإرهابية فهل يجب ترك الصحابة والرسول لأنهم مقبورون؟!!.9 انتهى كلام المرجع المحقق .
فعلى كل متبع أن يختار بين كلام أبن حنبل والذهبي والمرجع المحقق وبين كلام مركز الفتوى الذي يقول بشرك هذه الفرق وغيرها ويحول ما يراه الامام احمد إلى شرك أكبر . فالحقيقة بأنه لا شيء يبرر قتل الناس والحرب منتهية يا أونودا .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جابر بن حيان في ميزان العقل التكفيري
- أسطورة داعش الأرض مسطّحة ثابتة..الشمس تدور حولها!!!
- هل فجّر النبي وأصحاب النبي أنفسهم بين مشركي مكة؟!!
- حب بني أمية.. مخالفة صريحة ابن تيمية مبتدعها
- ابن تيمية يخوط بصف الاستكان!
- لك رأيُك ولي رأيي من أجل التعايش السلمي
- منهج الرازي يكشف ويُعري ابن تيمية
- تعقل واختيار فلماذا نُكفر!
- سلاما جيشنا الباسل
- تعددت الجبهات والمعركة واحدة


المزيد.....




- عبداللهيان : على الدول الاسلامية اغلاق سفارات الكيان الصهيون ...
- الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ينظم مهرجانا تضامنيا اليوم ب ...
- دعوات للسلام يطلقها عرب ويهود في مدينة الجش داخل إسرائيل
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني -المظلوم ...
- شيخ الأزهر يدعو قادة العالم لمساندة الشعب الفلسطيني في قضيته ...
- رسالة من الجامع الأزهر إلى الحكام العرب بشأن القدس
- خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة إلى الحكام العرب حول القدس
- ثمانون عاما على حملة اعتقالات -البطاقة الخضراء- الجماعية بحق ...
- محمد النني هدف جديد للحملات ضد داعمي القضية الفلسطينية.. عضو ...
- صحفي يهودي مناهض للصهيونية ينتقد موقف السعودية والإمارات من ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي زهير الفراتي - لا يوجد مبرر لقتل الناس والحرب منتهية يا أونودا