أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي زهير الفراتي - سلاما جيشنا الباسل














المزيد.....

سلاما جيشنا الباسل


علي زهير الفراتي

الحوار المتمدن-العدد: 5394 - 2017 / 1 / 6 - 20:11
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


سلاما جيشنا الباسل

القوات المسلحة هي عماد الدفاع عن أمن دولها براً وبحراً وجواً. ويتم تشكيلها وتسليحها وتدريبها لتحقيق الأهداف الإستراتيجية التي تضعها الدولة. ومن اهم المهام في الدرجة الأولى حماية الدولة من الاعتداء الخارجي, والمحافظة على الحدود البرية والمياة الإقليمية, والمجال الجوي للدولة. كما يتدخل الجيش أحياناً في حالة فشل أجهزة الأمن المدنية, في السيطرة على الأوضاع الأمنية بداخل الدولة.

ونحن في الذكرى 96 لتأسيس الجيش العراقي العريق صاحب التاريخ المشرف الذي يفخر به كل عراقي ومحب للعراق لابد من وقفة بل وقفات، فهذا الجيش منذ تأسيسه الى اليوم يسطر أروع ملاحم الصمود ويرسم على وجه التاريخ اجمل صور الاباء والرجولة ولسان حاله يقول لبيك يا عراق لبيكِ يا ارض الرافدين ، كيف لا ! وفي عروقه تجري كريات ماء دجلة والفرات، كيف لا! وقلبه عبارة عن خارطة الوطن وما تحمله من لوحة لا نظير لها ، فيها الجبل والهور ، والنهر والصحراء ، فيها الكنائس والمآذن والمعابد ، فيها التكيات والحسينيات ، فيها اللغات واللهجات ، فيها الأزياء والطقوس والعادات ، فيها التاريخ والحضارة ، فيها العلم والثقافة ، انها خارطة العراق نعم العراق بكل أطيافه وألوانه الزاهية يقف جيشنا الباسل في الصف الاول للدفاع عن كل تفاصيل العراق كما عهدناه وسوف يصمد هذا الجيش ولا يمكن النيل منه فكيانه مرتبط باسم العراق وسيظل عصيا على كل من اراد اضعافه او القضاء عليه من الخارج او الداخل ، ممن لا يرغب ولا يقبل ان يكون جيشنا قويا ومتمكنا، ليتمكن من تمرير مخططاته وما يريد ، ومن تلك المحاولات قرار حله في زمن الاحتلال الامريكي وما ترتب عليها من نتائج أضرت بالعراق وهيبته ، من المحاولات استهدافه بأيدي داخليه فقد تم مطاردة قادته بذريعة اجتثاث البعث او عن طريق الاغتيالات و استهدافه اعلاميا والحط من مكانته بعد ان ادُخل فيه من لا خبرة له ولا يعرف أبجديات العسكر وقد برز ذلك الاستهداف الاعلامي بشكل اكبر بعد سقوط الموصل وباقي المدن ،وحقيقة الامر ان الانهيار الامني لا يتحمله الجيش ، بل يتحمل من اوصل الامور الى تلك المرحلة بسياسته الارتجالية الاقصائية المتعجرفة ، وهذه الممارسات ضد الجيش وغيرها هي بالحقيقة تستهدف العراق وامنه واستقراره وكل مهام الجيش الذي ذكرناها في التعريف في صدر الكلام ، فمن عمل على اضعاف الجيش سعى في ابراز قوى أخرى ومسميات فيها بعد "طائفي" نوعا ما وخطر ذلك يكمن في عدم تفاعل كل ابناء العراق بالشكل المطلوب مع تلك القوى التي تحمل اسماء وصفات دينية جهوية ، ويمكن للعدو ان يستغل هذه الحالة في صالحه ويستنهض ابناء الطائفة الأخرى من خلال اثارة الطائفية في نفوسهم ويقدم المسميات والقوى التي برزت مكان الجيش العراقي يقدما كدليل على ادعائه وبالتالي يحصل على انصار ومؤيدين ، وعليه نعتقد ان دعم وتقوية الجيش العراقي وابراز اسمه امر يصب في صالح الاستقرار وامن البلد والمنطقة ، وهذا ما نجده واضح لدى مرجعية السيد الصرخي الحسني فمنذ سنوات وفي كل ذكرى يحتفل ابناء هذه المرجعية بعيد جيشهم البطل وتتم الزيارات ميدانية لمقرات الجيش وتُقدم الهدايا تعبيرا عن الحب وتأصيلا لما مر , وقد اشار السيد الصرخي في مرات عديدة الى ضرورة ان تندمج كل المسميات والنشاطات مع الجيش وتكون من ضمنه وتنزع رداء واسم الطائفة وتلبس ثوب الوطن وبهذا تفوت على المتربصين فرصة التغرير بالاخرين قال سماحته ((ندائي ورجائي وطلبي وإلزامي لأبنائي وإخواني وأعزائي أفراد الجيش والشرطة الشرفاء الوطنيين المخلصين مصير العراق وتاريخه ووحدة شعبه وبقاؤه وأمنه وأمانه بأيديكم وسواعدكم الجادة وهممكم العالية وصدقكم وإخلاصكم للوطن للوطن للوطن للعراق للعراق للعراق والذي فيه صلاح دينكم ودنياكم وأخرتكم أنها مسؤولية وأمانة شرعية وأخلاقية وإنسانية مقدسة فكونوا أهلاً للأمانة..وفقكم وسددكم العلي القدير للصلاح والإصلاح)) انتهى كلامه ،

ونحن بهذه المناسبة السعيدة التي تمر علينا اليوم وجيشنا وقواتنا الامنية والحشد يخوضون معركة تحرير الموصل من دنس الارهاب الداعشي التيمي نتقدم للشعب العراقي بخالص التهاني ونبارك لهم ولجيشنا عيده وانتصاراته وصموده






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعددت الجبهات والمعركة واحدة


المزيد.....




- شاهد: اليونان تفرش السجاد الأحمر للسياح الأجانب العائدين
- قطاع غزة تحت القصف وأعمال عنف وصدامات في الضفة الغربية
- -قد يتحول بيتك إلى قبر لك ولأطفالك ولأحلامك ولذكرياتك ولكل ش ...
- قطاع غزة تحت القصف وأعمال عنف وصدامات في الضفة الغربية
- البطاطس الباردة.. سعرات حرارية أقل بفضل هذه الحيل!
- -درع- إسرائيل: كيف تعمل منظومة -القبة الحديدية-؟
- صحيفة: الكويت تقبض على أهم تاجر مخدرات في الشرق الأوسط والخل ...
- أدرعي يعلن استهداف مسؤول لـ-حماس- في غزة
- آسوس تعلن رسميا عن ZenFone ذي الكاميرا الدوّارة لعشاق السيلف ...
- لحظة بلحظة.. تطورات الحرب الفلسطينية الإسرائيلية في يومها ال ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي زهير الفراتي - سلاما جيشنا الباسل