أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - رسالة إلى الجمعية المغربية لحقوق الانسان خريبكة














المزيد.....

رسالة إلى الجمعية المغربية لحقوق الانسان خريبكة


محمد محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 5640 - 2017 / 9 / 15 - 09:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحسيمة – لينينغراد – فيتنام – اللوتس الحمراء- السنديانة الجمهورية الديمقراطية المستقلة في14.09.2017.
"رسالة إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان للتدخل ضد قرار عامل خريبكة التعسفي لمنعي و حرماني اللاقانوني من حق حضور أشغال المهرجان السينمائي الأفريقي"
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.
تحية نضالية وبعد،
يشرفني أن أطلب من المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان التدخل العاجل للتنديد تنديدا صارما بهذا القرار اللاشرعي ولثالث مرة، لمنعي وحرماني من حقي المشروع والقانوني في المشاركة أشغال المهرجان السينمائي الأفريقي كعضو مؤسس في النادي السينمائي وفي المهرجان منذ تأسيسه وإلى الآن.
لقد أعلن عامل الإقليم بصورة نهائية قمعية استبدادية ديكتاتورية بوليسية بطشية مفضوحة حربه علي شخصيا لمواثقي وحملي للشعارات واللافتات بشأن الطبقة البروليتارية الثورية وقضية الحرب الملكية العدوانية الارهابية العنصرية الفاشية الجائرة الظالمة، وهذه الحرب التي تشنها عصابات مافيا السلطات وشركات الفوسفاط الامبريالية الاسرائيلية الصهيونية متعددة الجنسيات بخريبكة هي الشرط الأول لإبراز بيعة وولاء وإخلاص الانتهازيين الوصوليين الارتداديين الرجعيين الذين لا يعرفون سوى تمجيد السلطة وتملقها وفق الشعر التالي:
" إذا أعطيتم الفقراء جبلا من الذهب
فهم لن يستطيعوا توزيعه فيما بينهم
بينما الذي يستطيع التعامل مع مثل هذا الجبل
الأمراء والقساوسة ورجال السلطة.
ليس من معنى لهذا الهجوم البربري الهمجي الوحشي الحيواني ضد المهرجان السينمائي الأفريقي ورجاله واستقلاليته وحريته وكرامته وسيادته لولا سيطرة الأقلية الاستغلالية الاحتكارية التي تعيش من تعب وعمل وكد الغير، حيث لن تكون أبدا من خيرة الناس ولا من صلب بنات وأبناء الشعب، بل هي تدخل ضمن نظرية مالكي العبيد اليونانيين، إذن فهناك الكثير من تدينهم الطبيعة نفسها بالعبودية والاسترقاق، وتخصص الأقلية للسيادة"
إذن أنتم في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعرفون جيدا وتمام المعرفة كيف يبتكر هؤلاء الانتهازيون الشوفينيون جميع أشكال الخداع والمناورات والمؤامرات وأباطيلهم وفنونهم ليسجدوا تحت أغلال وسلاسل وتبعية وخدمة أسيادهم الرجعيين، حتى أن هذا العامل العميل وجد فيهم البلادة والعطالة والغباوة وتشوش المفاهيم، وأنه من الإنصاف فعلا وعدلا أن الفاقة الفكرية المبدئية والخيانة اليسارية المفضوحة هي مصدر تحلل هذه الباعة الكتبة الكذبة.
إنه كما أخبركم أنني على أتم استعداد لأن أدخل في نضالات قاسية ومريرة في حالة ما إذا أصرت عصابات ومافيا الاستبداد والفساد على أي شكل من أشال المس بالكرامة وبالحقوق و بالشرف وبالمروءة وبالشهامة وبالإباء والكبرياء.
تذكروا كيف دعا الشاعر البريطاني، شيلي شعبه:
أيها البريطانيون، لماذا تجرون المحراث
لأجل اللوردات الذين أقفلوا عليكم في دائرة ضيقة؟
لماذا تعدون وتهيؤون الألبسة الزاهية،
للطغاة الذين يرسلون لكم اللعنات؟
لماذا تحافظون على النظام وتحرسون من الصباح حتى المساء؟
إنهم لا يمتصون عرقكم بل دماءكم
لماذا عليكم صنع السلاح والسلاسل
ولماذا عليكم العمل كالنحل بينما هم
قد انتزعوا منكم الثمار؟
لديكم الكفاية والراحة والهدوء
والامتزاج بإنسان عزيز
ما لكم تشترون بهذه القيمة العذابات والخوف والآلام؟
أنتم تزرعون القمح- والآخر يحصده

أنتم وجدتم الثروة- وآخر سيأخذها
أنتم صنعتم السلاح ،لمن؟ للغريب
ازرعوا القمح- ولكن لا للحمقى الوقحين
ابحثوا عن الثروة- ولكن لا لأجل الأفاكين
أنتجوا الألبسة- ولكن الموت للطفيلي
واصنعوا السلاح- للدفاع عن الذات.
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراءمحمد محمد فكاك.


أنتم صنعتم السلاح، لمن؟ للغريب

تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المهرجان السينمائي الافريقي:أية علاقة.
- زغردي يا أمي يا أم الثوار خريببكة حبلى بالثوار
- al hoceima vaincra
- قاوموا ملكا بغيا حتى يفئء إلى أمر الشعب المغربي
- أي عيد لا يتحررفيه المعتقلون؟
- عيد هذا الذي يموت فيه الشباب في الريف الأمر وتتنعم الطبقا ال ...
- عيد بأية حال عدت يا عيد
- عيد بأية حال عدت ياعيد
- اطرد ب يا فرنسا مانتسكيو وفولتير الملوث الدموي مخمد السادس
- عماد العتابي ينادي على مدينة البروليتاريا
- الملك بين الفضائل والرذائل وبين الخيرات والفضلات
- محمد فكاك يطالب بمحاكمة محمد السيادس للجرائم والفظائع بحق ال ...
- لماذاا با عبد اللطيف المنوني تخون شباب الحسيمة وقضيتهم العاد ...
- في ضرورة استبدال مسجد البيضاء بمشروع حامعة للعلوم والفلسفة و ...
- الوحدة اليسارية الاشتراكية والشيوعية الماركسية اللينينية ضرو ...
- الشعب يريد تحرير الاسرى والمعتقلين
- الرد على الخطاب الملكي
- بأي معنى من المعاني نحتفل بعيد العرش الدموي؟
- ترى ماذا قالت الملايين الغاضبة الثائرة لملك ممثل ابن غريون ف ...
- لا تطفئوا نيران الثورة فالصراع يدور بين الثورة الشعبية وعصاب ...


المزيد.....




- روسيا تأمر قواتها بالعودة إلى قواعدها بعد حشد ضخم بالقرب من ...
- موسكو: دوافع سياسية بحتة وراء قرار منظمة حظر الكيميائي بشأن ...
- آثار ومنصة الصواريخ التي استهدفت مطار بغداد الدولي - صور
- البنتاغون: إيران حققت تقدما في تصميم الصواريخ الباليستية وال ...
- حريق في السفارة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يتسبب بأضرار كب ...
- حريق في السفارة الفرنسية في إفريقيا الوسطى يتسبب بأضرار كب ...
- اشتراكي الحديدة ينعي الأستاذ المناضل احمد عبدالرحمن الاهدل
- بايدن يستعد لتصنيف المجازر بحق الأرمن -إبادة جماعية-.. وتركي ...
- يضم مواد لم يكشف عنها من قبل... المخابرات البريطانية تنشئ حس ...
- ألمانيا... إجلاء الآلاف بعد العثور على قنبلة تعود للحرب العا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - رسالة إلى الجمعية المغربية لحقوق الانسان خريبكة