أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - أي عيد لا يتحررفيه المعتقلون؟














المزيد.....

أي عيد لا يتحررفيه المعتقلون؟


محمد محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 5627 - 2017 / 9 / 1 - 15:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خريبكة
" دورالفن والغناء والموسيقى والسينما والشعر والأدب في التحرر الانساني من النزعات المتطرفة الاخوانجية الاسلامنجية البهيمية الحيوانية البربريةالوحشية "
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.
إن هذا تأثير في أقوى درجاته في حقل الفلسفة والمعرفة والفن والحب والغناء والموسيقى والسينما والمسرح.. إلا إنه كان سلبيا أكثر منه إيجابيا بسبب عصابات وكلاب وخنازير النظام الملكي الللاهوتاني الأوتوقراطي الارهابي الاسلامنجي الديني اليميني العنصري الفاشي الرجعي .
فلماذا لم نر محمد السادس يمر أو يعيش أو يقترب من الفن والأدب والسينما وعلم الجمال لارتباطاته الدينيةالرجعية الراديكالية المعادية للفن التقدمي مثل هذه الأغنية ا الجديدة للشاعر الألماني هاين:
( هذه أغنية، يا أصدقائي، جديدة ،وأفضل أيضا
مقدمة من أجل فائدتكم.
هدفنا هو: أننا هنا على الأرض
نحاول أن نتسلق إلى مملكة السماء..)
لماذا لا ينظر إلى الفن الجميل على أنه المعبر عن جوهر الانسان بدون اللجوء إلى الخداع الديني الكاذب، وبالتالي لايجد ذلك الجوهر تعبيره الصحيح إلا في الفن في صورة متحررة من كل الديكتاتوريات والاستبداد والألينة والاستلاب والاستغلال؟
إضافة إلى هذا، لا يوجد هناك كائن أعلى من الانسان بالنسبة للفنان الذي يتبنى وجهة نظر الفلسفة الحديثة. ولكن في الانسان فقط تدرك الطبيعة ذاتها. فالروح الانسانية هي الوعي- الذاتي للطبيعة. لكن شريطة استقلالية الفن. بل إن الفكرة الرجعية الخاطئة التي تشير إلى أن الفن يدين بوجوده للدين والسلطة، وأنه لا يمكن للفن الازدهار والحياة بدون الدين والسلطة. فهذه وجهة نظر تجار الفن.
الرئيسيةأاسمهان اسقنيها




اسقنيها

أسقنيها بأبي أنت وأمي
لا لتجلو الهمّ عني أنت همّي

إملأ الكأسَ ابتساما وغراما
فلقد نامَ الندامى والخُزامى

زَحَمَ الصبحُ الظلامَ فإلامَ
قمْ نَهْنِهْ شفتينا ونذَوِّق مهجتينا
رضيَ الحبُّ علينا

يا حبيبي بأبي أنت وأمي، أسقنيها
لا لتجلو الهم عني، أنت همي

غنِّني واسكُبْ غناك
ولماك في فمي فديت فاك

هل أراك وعلى قلبي يداك ورضاك
هكذا أهل الغزل كلما خافوا الملل أنعشوه بالقبل

يا حبيبي بأبي أنت وأمي أسقنيها
لا لتجلو الهم عني أنت همي

صبها من شفتيك في شفتيَ
ثم غرِق ناظريك في ناظريَ

واختصر ما عليك او عليً
ان تكن انت انا
وجعلنا الزمن قطرة في كأسنا

يا حبيبي بأبي أنت وأمي أسقنيها
لا لتجلو الهم عني أنت همي




كلمات: بشارة الخوري
ألحان: محمد القصبجي
مقام: راست سازكار
تاريخ: 1940
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيد هذا الذي يموت فيه الشباب في الريف الأمر وتتنعم الطبقا ال ...
- عيد بأية حال عدت يا عيد
- عيد بأية حال عدت ياعيد
- اطرد ب يا فرنسا مانتسكيو وفولتير الملوث الدموي مخمد السادس
- عماد العتابي ينادي على مدينة البروليتاريا
- الملك بين الفضائل والرذائل وبين الخيرات والفضلات
- محمد فكاك يطالب بمحاكمة محمد السيادس للجرائم والفظائع بحق ال ...
- لماذاا با عبد اللطيف المنوني تخون شباب الحسيمة وقضيتهم العاد ...
- في ضرورة استبدال مسجد البيضاء بمشروع حامعة للعلوم والفلسفة و ...
- الوحدة اليسارية الاشتراكية والشيوعية الماركسية اللينينية ضرو ...
- الشعب يريد تحرير الاسرى والمعتقلين
- الرد على الخطاب الملكي
- بأي معنى من المعاني نحتفل بعيد العرش الدموي؟
- ترى ماذا قالت الملايين الغاضبة الثائرة لملك ممثل ابن غريون ف ...
- لا تطفئوا نيران الثورة فالصراع يدور بين الثورة الشعبية وعصاب ...
- وطن تحكمه كلاب قلاوية ملعونة بليدة وطن هذا أم محزقة’؟
- ادفنوا موتاكم وانهضوا
- يا جماهير شعبنا الريفي العظيم:ارجموا بالنار ملكا أحرق أكبادك ...
- من هم الانقلابيون الخائنون،أهم ثزويات وثوار الحسيمة - فيتنام ...
- كل الأغاني انتهت إلا أغاني الناس في الحسيمة الثورة


المزيد.....




- انخفاض عدد سكان كاليفورنيا لأول مرة بتاريخ الولاية
- المجلس الرئاسي الليبي يعلق على اقتحام مقره في طرابلس
- الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع في الجوف وإسقاط طائرة لـ ...
- مصر تدين اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى
- شاهد.. استعداد العسكريات الروسيات لعرض النصر بقاعدة حميميم
- روسيا تدعو لإنقاذ أطفال مخيم الهول في سوريا
- مصر.. العليا للفيروسات تحذر فئات معينة من تلقي لقاح كورونا - ...
- الكويت تشيد بدور العاهل المغربي في رأب صدع -البيت الخليجي- - ...
- صحيفة: الحلفاء الأوروبيون يطالبون واشنطن بإبطاء الانسحاب من ...
- النواب الليبي يرفض بيانا عن واشنطن و4 دول أوروبية: تدخل غير ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محمد فكاك - أي عيد لا يتحررفيه المعتقلون؟