أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الهيموت عبدالسلام - ذلك المحامي...وحراك الريف














المزيد.....

ذلك المحامي...وحراك الريف


الهيموت عبدالسلام

الحوار المتمدن-العدد: 5544 - 2017 / 6 / 7 - 21:19
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


غريب أمرُ المحامي "محمد زيان" الأمين العام للحزب الليبرالي المغربي، والوزير السابق لحقوق الإنسان، والعضو بالمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان سابقا أن يصبح محامياً لمعتقلي الريف، وشبهَ ناطق رسمي بعدالة ومشروعية مطالب هذا الحراك ، وعارضاً لوساطته بين قادة هذا الحراك والدولة، وسَوْقه لأسرة "الزفزافي" إلى منزل "بنكيران" الذي صرّح يوما أنه لا يعرف أين تقع الحسيمة وأنّ الحل الوحيد الذي يقترحه "بنكيران" اليوم كحلّ لحراك الريف أن يدخلَ المحتجون لمنازلهم .

"زيان" الذي عُرف بمحاربته لترسيم الأمازيغية في دستور 2011، وصاحب المقولة الشهيرة "إن تدريس الأمازيغية في المدارس ستحوِّل الأمازيغ لقردة" ،وتبرئته للدولة الإسبانية -رغم التقارير الدولية والإجماع العالمي- من استعمال الأسلحة الكيماوية والجرثومية على منطقة الريف إبان معركة أنوال الشهيرة ،يطلع فجأة وبحماسة زائدة ليدافع عن الريف وعن مطالب الريف .

"زيان" محامي حكومة "عبداللطيف الفيلالي" الذي وقف وحيدا ضد "محمد نوبير الأموي" زعيم نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في محاكمته بدعوى تهمة القذف والسب لوزراء الحكومة ب"المناقطية" (الشفارة) في حوار أجرته معه جريدة "الباييس" الإسبانية 1992 ،"زيان" في دفاعه عن الحكومة ضد آلاف المحامين الذين آزروا "نوبير الأموي" كان يتأبط ملفا كبيرا سلّمه إياه "ادريس البصري " وزير الداخلية ،الملف هو لقضايا فساد وسرقة ونهب يدين الزعامات الاتحادية ظل "محمد زيان" يلوح باستعماله بل وقالها "زيان" للأموي داخل المحكمة أنَّ له تعليمات مباشرة من الملك الحسن الثاني تطالب الأموي بالكشف عن أسماء الوزراء المتورطين في النهب والسرقة والحكاية كما يعرف الجميع انتهت بسنتين سجنا نافذا وأن الحكم القاسي الذي أصدره القاضي يقول "زيان" كان بتواطؤ رفاقه في الحزب قادة الاتحاد الكبار وهم المحامي "بوزوبع" و "عبد الواحد الراضي" و"الحبيب المالكي" و"فتح الله ولعلو" الذين كانوا يزورون منزل "ادريس البصري" قبل كل جلسة محاكمة لتناول العشاء .

"زيان" ومكافأة له على الحروب التي خاضها ضد الأمازيغية وضد ترسيمها وضد حرف تيفيناغ ،ومكافأة لدفاعه عن الدولة في محاكمة نوبير الأموي ، ومكافأة له على تبرير نفي "ابراهام السرفاتي" لفرنسا بدعوى الجنسية البرازيلية ،إذ ورغم إبطال الحكم والقرار السياسي لعودة "السرفاتي" لبلده المغرب لازال يُشاح "زيان" في مغربية السرفاتي المؤسس والقائد لمنظمة إلى الأمام وأول من وضع سياسة منجمية في المغرب وهو من كشف عن زيف النفط يتالسينت والذي كان قد حوكم بالمؤبد إلى جانب رفاقه 139 في المحاكمة الشهيرة 1977 ،لهذه الخدمات وأخرى والتي نعتتها العديد من الأوساط بالقذرة سيفصِّل له "ادريس البصري" لأول مرة وزارة اسمها وزارة حقوق الإنسان نكاية في المعارضة والجمعيات الحقوقية ،فحظيت فترة استوزاره بالمقاطعة من الأوساط السياسية والحقوقية خاصة بعد استخدامه مسألة العفو الذي شمل حالات محكومين في قضايا المخدرات استمرت مقاطعته حتى دُفع دفعا للاستقالة بعد حملة التطهير التي قادها وزير الداخلية ولي نعمته 1996 .

زيان الذي جرب الشيوعية وانضم للاتحاد الدستوري سيؤسس في الأخير حزبا أسماه الحزب المغربي الليبرالي ،قرر دخول الانتخابات التي لم يحصل فيها ولو على مقعد واحد وأنه لم يحصل سوى على سبعة أصوات من أصل سبعة مليون صوت جعلته يشعر بالخذلان من الذين خدمهم ، خذلان جعله كالمخبول يضرب يمينا ويسارا حتى ظهر حراك الريف الذي ركبه ليصفي حساباته الكثيرة وليضغط عبر هذا الحراك حتى ينادى عليه للتقرب من مربع السلطة.



#الهيموت_عبدالسلام (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيانة المثقفين
- الفقراء
- القمة العربية لصالح من تُعقد؟
- درسٌ من -إسرائيل-
- عن أسباب الإعفاءات الأخيرة
- ثروة شباط وعبثية السياسة في المغرب
- هل الشعب دائما على حق ؟
- صادق جلال العظم ورواية آيات شيطانية
- فيديل كاسترو وجدارة الحياة
- المزاد المخزني
- تلك الفصيلة البشرية
- مفارقات المشهد السياسي المغربي على ضوء انتخابات 7 أكتوبر
- على هامش التصويت والمقاطعة لانتخابات 7 أكتوبر
- على هامش قضية عمر وفاطمة القياديان بحركة التوحيد والإصلاح
- فصل المقال فيما بين النظام السياسي المغربي والأحزاب من اتصال
- الطرق الخمسة لولوج النخبة المخزنية
- في الحاجة الوجودية إلى الفلسفة
- صادق خان عمدة لندن وفزاعة الإسلاموفوبيا
- فقط في المغرب
- لاتصلح النصوص ما أفسدته النفوس


المزيد.....




- الفصائل الفلسطينية بغزة تحذر من انفجار المنطقة إذا ما اجتاح ...
- تحت حراسة مشددة.. بن غفير يغادر الكنيس الكبير فى القدس وسط ه ...
- الذكرى الخمسون لثورة القرنفل في البرتغال
- حلم الديمقراطية وحلم الاشتراكية!
- استطلاع: صعود اليمين المتطرف والشعبوية يهددان مستقبل أوروبا ...
- الديمقراطية تختتم أعمال مؤتمرها الوطني العام الثامن وتعلن رؤ ...
- بيان هام صادر عن الفصائل الفلسطينية
- صواريخ إيران تكشف مسرحيات الأنظمة العربية
- انتصار جزئي لعمال الطرق والكباري
- باي باي كهربا.. ساعات الفقدان في الجمهورية الجديدة والمقامة ...


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - الهيموت عبدالسلام - ذلك المحامي...وحراك الريف